Tuesday, July 19, 2005

ديد ديييد


ديد ديد ديد...
ديييييد دييييييد........
ديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييد!!!

ازعاج؟ نعم
تلوث؟ نعم
مظهر غير حضاري؟ بالتأكيد

هذا مزمار (هرن)سيارة تقف أمامي في طابور البنزين!
المحطة مزدحمة و تحتاج الى عشر دقائق أو أكثر ليصل دورك. فجأة, السيارة التي أمامك يصلها الدور و لكن قائدتها تأبى النزول لصب البنزين! بل تبدأ بالتزمير و الهرنات المزعجة لشد انتباه الفتى البنغلاديشي حتى يأتي لانقاذ الموقف و البدء بصب البنزين و انهاء هذا الموقف المأساوي.

الكثير سيقولون هذا موقف سخيف و لا يستحق الاشارة اليه و الكتابه عنه. أتفق معكم , الموضوع لا يستحق هذه الضجة فأنا و غيري يجب أن نطول بالنا و نحترم الآخرين و عشر دقائق ما تفرق معاك!

لكن, بما أن معظم نوابنا الكرام حالفين يمين الطلاق على أن لا يناقشوا الا المواضيع السخيفة والتي لا تفيد بل تضر في أغلب الأحيان, فليس هناك مانع من أن أناقش ثقافة محطات البنزين.

في البداية أنا مع حقوق المرأة السياسية 100%, و لكني أتمنى أن تستوعب هذه المرأة بأن الحقوق الجديدة لا تأتي الا بمصاحبة واجبات جديدة أيضا. و أهم هذه الواجبات (بالنسبة لي على الأقل)هي أن تعتمد المرأة على نفسها في صب البنزين حتى لا تتعطل مصالح الناس!

أو أن نتشبه بالدول المتقدمة و نوفر أماكن مخصصة لمن لا يريد التواضع وخدمة نفسه بنفسه, فنجعل لهم من يخدمهم و ذلك مقابل سعر اضافي لهذه الخدمة المميزة.

صراحه, لا أعلم ان كنت أنا الوحيد الذي يعاني من هذه المشكله أو أن هناك الكثيرين من ضحايا الانتظار في محطات البنزين. عموما أنا مؤمن بأن صب البنزين أسهل بكثير من تحضير بيض بو العيون. فيا نساء الكويت صبوا البنزين بلا خوف بس بدون ملح لو سمحتوا.

و سلمت يداكم

1 comment:

Ms.Baker said...

You have written a very well thought out piece of local social commentary. I really enjoyed reading it in spite of the fact that it takes me longer to read in Arabic (sadly). Keep up the good work! Write for the sake of writing on your blog, and don't give a fig if anyone comments or not. Chances are, people are reading your blog, but just aren't commenting. You probably already have a following. To me, some of the most intelligent and best blogs are the ones that are not "popular" :)

Good job!