Thursday, October 06, 2005

لحية حمزة و مييم نهلة


طنق طانق طونق....
"تعلن الخطوط الجوية الكويتية لركاب رحلتها رقم 541 المتوجهة الى مطار القاهرة الدولي التوجه الى البوابة فورا للاقلاع"
طنق طانق طونق....

توجه المسافرون الى داخل الطائرة و تدخلت يد القدر كالعادة باختيار اماكن الجلوس للركاب. و كان القدر ماكرا في الاختيار, فقد اختار للشيخ الجليل حمزة الدعبلاوي المقعد المجاور للراكبة نهلة, أو (القنبلة نهلة) كما تلقبها الصحافة الفنية لما تتمتع به هذه الراقصة من أسلحة اغراء فتّاكة كالسلاح "مييم" التي تأسر كل من رآها و تهلك كل من قاومها.

الشيخ حمزة كان في زيارة للكويت بدعوة من أحد أعضاء البرلمان الكويتي لالقاء محاضرة في ديوانه العامر حول موضوع "الضغوط الأجنبية على البلاد الاسلامية و كيفية صدّها", و قد لاقت هذه الزيارة عاصفة من ردود الأفعال بين مؤيد و معارض. أمّا نهلة فقد كانت بالكويت تلبيتا لدعوة أحدى العوائل الكبيرة لاحياء حفل زفاف ابنتهم المدللة, و كانت زيارتها ناجحة بجميع المقاييس المعنوية و المادية (و هو الأهم).

كان للشيخ حمزة لحية كثة تسرح فيها العثة تدل على ورعه و زهده الشديدين. أما نهلة, فقد كانت مرتدية ملابس شفافة يحتار المرء ان كانت خارجية أم داخلية. و فور جلوسهما تبادل الاثنان نظرات الريبة و الحذر فكلاهما يخشى الآخر.عندما تم ربط الأحزمة و أقلعت الطائرة تأفف حمزة من وجود نهلة بهذا القرب منه, و لكنه لم يكن متأكدا ان كان متضايقا من أن يفتن بها أم من أذيتها. أما نهلة فلم تكن مهتمة بوجوده من كثرة التعب و الارهاق من سهرة البارحة, فقد استمرت الحفلة حتي فجر هذا اليوم.

و بعد أن اطفأت الأنوار, ساد الهدوء الطائرة فتسلل النعاس الى كل منهما...و استسلم الراكبان للنوم.... نوم البشر...و فجأة......نطقت لحية الشيخ حمزة مخاطبة "مييم"....

اللحية: استغفر الله ... استغفر الله....
مييم: استغفر الله من ماذا أيتها اللحية العطنة؟
اللحية: استغفر الله منكي و من أفعالكي أيتها الفاسدة المفسدة!
مييم: مني أنا!؟ و ما الذي فعلته حتى تتهجمين علي هكذا؟
اللحية: أنتي من ضيع شبابنا.... أنتي من أفسد أخلاقنا...أنتي من انحط في قيمنا ...أنتي من...
مييم: على رسلك يا خبيثة...فأنا بريئة مما تقولين... و لم أقم بما تزعمين!
اللحية: بل قمتي بذلك و أكثر...فرقصك و عهرك لم يدعا لعقل شاب مكانا.. طيرتي عقولهم بعد أن أفرغتي جيوبهم..
مييم: أولا أنا فنانة و لست عاهرة...ثانيا أنا لم أجبر أحدا على مشاهدتي أو حضور حفلاتي!
اللحية: عن أي فن تتكلمين؟ فلم نرى منكي الا العري و الفجور!
مييم: اذا كان ذلك لا يعجبك فلست مجبورتا على متابعتي!
اللحية: هه..جبانة....
مييم: جبانة! من يرقص أصبح جبانا ؟ أم من يختبىء خلف الستار و يحرض غيره على الجهاد هو الجبان؟
اللحية: الجهاد فرض على كل من يقدر ...و كل يؤدي دوره من موقعه...
مييم: تتهميني بتطيير عقول الشباب و أنتي من نسجت خيوطها على عقولهم و جعلتيهم كالببغاوات يرددون ما لا يفقهون!
اللحية: نحن نعلمهم امور دينهم التي تفيدهم و لا نملأ كؤوس نفوسهم بالرغبة الجنسية العمياء!
مييم: الرغبة الجنسية غريزة بشرية و هي أفضل ألف مرّة من الرغبة الوحشية في مسح الآخر و الفتك بكل من لا يأتمر بأمركم
اللحية: الدفاع عن الاسلام ليس بوحشية! و كفي عن المجادلة بأمور أكبر من استيعابك
مييم: لا تجادل ...لا تناقش....لا تسأل عن السبب....هذه هي الثغرة التي تعشقون الهروب منها دائما
اللحية: نعم نعم فنحن لا نناقش الجهلاء في امور الفقهاء!
مييم: و لكنكم أول من يستخدم الجهلاء في حروبكم الارهابية...هم سلاحكم الأول..هم ممولكم الأوحد...هم الزيت الذي يغذي نيرانكم....
اللحية: هم شباب استشهاديين يعلمون ما يفعلون و الى أين هم سائرون......
مييم: أجل أجل الى أحضان الحور العين في جنات النعيم! و تتهمينني بتهييج الرغبة الجنسية ! عجب عجب

هششششششششششش...........سكوووووووووووووت............صمتتتتتتت.........
فجأة... صرخ عقل الراكب ناجي الأخرس, الذي كان يجلس في المقعد الخلفي لنهلة....

العقل: أرجوكم دعونا ننام ...أرجوكم أكرمونا بصمتكم...فبعد ساعة سنصل الى البلاد و نذهب الى بيوتنا لنشاهدكما في كل مكان..في كل محطة تلفزيونية... في كل مسجد....في كل جامعة....في كل شارع.....أنتما وجهان لعملة واحدة...كلاكما ذئب جائع ينهش في جسد فرائسه للوصول الى أهدافه... فأنتي من غيّبت عقل الشباب بالجنس و الاغراء و أنت من غيّب عقل الشباب بالتهويل و التخويف من النار, و كأن مفاتيحها في جيبك....فكفوا عن الكلام و ناموا...و اطيلوا النوم ....لعل و عسى تقوم لنا قائمة... و نتقدم خطوة الى الأمام.....ناموا ناموا........

16 comments:

Q said...

عجيب يا مطقوق (عجيب بالعامية مو بالفصحى مالت "ياللهول!")!

الحين المشكلة حتى كلمة الوسطية صارت تنفهم غلط! يا أبيض يا أسود...

مادري ليش تذكرت نكتة قديمة اللي آخرها -

عندكم كلب؟
أي عندنا
عيل أمك _ _ _ _


همممم ... والله ما أظن أحد يعرفها بس أنا دايخ و الساعة امبكر بالباكر صارت!

يللا سلام أنا بنام

Temetwir said...

well put!

kila ma6goog said...

مشكورين شباب تقبل الله أعمالكم و ترى مييم يعني "مؤخرة و أنا كنت متردد بهل بوست لأان خفت ينفهم غلط و طبعا ما يحتاي أقول اني ما أعمم انا كل الدينين مو زينين أو كل الفنانين مو زينين . احنا نقول البعض و شكرا جزيلا على التشجيع و على النكته الي ما تنفهم

Ms. Milk said...

wow, sa7 ilsanik :)

Brava Valentia said...

ملينا والله ماندري من نصدق

واحنا يامعاهم معاهم والا عليهم عليهم

Autumninny said...

Q, i know the joke..i still laugh at it..its a classic :)

نون النساء said...

كلهم يودون جهنم

:)


نتم على فطرتنا وكتاب الله والسنة

والباقي غمض عينك عنهم

Anonymous said...

next please

kila ma6goog said...

ثانك يو ألل فور يور كومنتس ,يو مايد ماي داي

kila ma6goog said...

loool 7abeebe temitwir..am sorry to tell u that this name means nothing to me...3la goolat EMINEM they walk like me ... they talk like me,, they look like me... they might be the best next thing ,but theyre aint me:P
ill delete both comments tomorrow...o taraqaboow...el post el ydeed

Temetwir said...
This comment has been removed by a blog administrator.
bo_ghazi said...

أنا قاعد أفكر الميم ترمز لشنو... توني أقرا تعليقك أنها المؤخرة.... خوش بوست
:)

Anonymous said...

SHhhhhhhhhhhhh rmothan ana 9ayma ;P

MeMe

Enter-Q8 said...

الصراحه من اروع ما قرئت في تصنيف الحالة السائدهوالطاغية على العالم العربي

الف شكر

kila ma6goog said...

الشكر لكم واللهو أخجلتموني

kila ma6goog said...

الشكر لكم واللهو أخجلتموني