Friday, December 02, 2005

فكر و اربح 2




أنهينا المقالة السابقة بسؤال جدلي حول موقفنا لو ظهر علينا شخص يتمتع بجميع مواصفات الأنبياء و الرسل فهل سنتبعه و نؤمن به؟ أم أننا سنقاومه و نتمسك بديننا كما فعلت أغلب الأمم التي ذكرها التاريخ؟

الى هنا فالنقاش واضح و بسيط, فقد ذكرنا أن الصفات الرئيسية في الأنبياء هي العصمة أولا, و تأييد الخالق لهم بمعجزات خارقة ثانيا, و اتفاق رسالتهم و انسجامها التام مع فطرتنا البشرية و خلوها من المتطلبات الشاذة ثالثا.

سواء كنت من الذين أجابوا بأنهم سوف يتبعون النبي الجديد لتوفر كل الشروط فيه, أو أنك كنت من ضمن من قال بأنه سيتمسك بدينه لاقتناعه به و عدم قناعته بالدين و النبي الجديد فرأيك منطقي و لا أستطيع مجادلتك به.

و السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لو أن هذا النبي الجديد لم تتوفر به ميزة واحدة أو جميع ميزات الرسل فما سيكون موقفنا منه و من دينه؟

بالطبع سنرفضه جملة و تفصيلا. و هذا هو الحاصل في أيامنا هذه, أصبحنا نرى كل من هب و دب يناقش بالدين و العقيدة و هو لا يملك ميزة واحدة من ميزات الأنبياء و الرسل, لا أخلاق و لا معجزات و لا رسالة عادلة صحيحة و فوق هذا غصب يبيك تقتنع بكلامه و تصير مثله

التساؤل هو لماذا اختار الله طريقة ابتعاث الرسل و الأنبياء المعصومين منذ أن خلق البشر الى زمن الرسول محمد صلى الله عليه و سلم لتوصيل رسالاته, و لماذا غير طريقته من بعد الرسول و قرر أن من يأتي بعد محمد يجب عليه الايمان بالدين من غير رسول حي يرزق يكون المثال الحي لبني آدم يعلمهم الطريقة السليمة لكسب رضى الرب و من ثم الجنة؟

هل قرر الرب أن الانسان تطور الى درجة أن ذكاؤه قد فاق الحاجة لرؤية المعجزات و الانبياء للوصول الى الايمان و الدين الصحيح؟

هل قراءة القرآن و كتب الحديث فعلا كافية لتغيير عقيدة من هم لم يكونوا مسلمين بالولادة؟

هل الأديان السماوية متفرقة أم هي سلسلة متصلة و المفروض أن من يؤمن بأولها يؤمن بآخرها أتوماتيكيا؟

هل عدم وجود نبي حي اختبار من الرب لقوة فطرتنا الايمانية؟ أم هو رحمة لنا؟

هل اختلاف المذاهب الاسلامية ساعد على تقوية ايمان الناس أم ساعد على تشتيتهم؟

هل يوجد شخص مسلم في هذا الزمان يسد مكان الرسول أو الخلفاء أو جزء منها, لنوكل له قيادة الأمة الاسلامية و نطيعه جميعا في ما يأمر؟

أعرف ان لله حكمة في كل شيء, و أعتقد أن واجبنا هو البحث في حكمه و أسبابها. تقتلني الرغبة في معرفة أسباب تغيير الاله سبيله في ايصال الرسالة و هداية الناس من استراتيجية بعث الانبياء, الى استراتيجية الرسالة الكاملة المكملة التي يؤمن بها المرء بدون
الحاجة لمثال حي أمامه.

7 comments:

Temetwir said...

wala shagolek, el mawtho3 gawy o shayef ena wayed akbar mn monagashta online

but definitely worth thinking abt

kila ma6goog said...

UPDATE

واحد من أعز أصداقئي دزلي مسج يقول آخر مقالاتك كأنها كلام ناس محششين

كان ودي أعترض عليه لكن عداد الكومنتس يشهد بأن كلامه صح

انشالله باجي مقالة وحدة و أفتك من هالموضوع و نرجع الى ماي أولد ستايل

شكرا

BitterSweet said...

Again a very interesting topic!
It's however difficult to comment on.

I would like to say the following however. Allah didn't have a shift or a change in his strategy/plan in warning people and guiding them to the right path. There have been an x amount of prophets sent to the human being of which Mohammed, s.A.a.w. was the last. According to the prophet and Allah, humans have all they need in finding the right path so the message is complete:'' Today I have fulfilled my message and religion to you''.

Besides, the prophet warned us already that we were living in the "last times". Everything has a beginning and end.

badora said...

السلام عليكم ..
أخوي أنا من المارين بالصدفة هنا و طاب لي المقام^_^

بس حبيت أنوه إن عقلنـا البشري .. محدود يعني في أمور غير مؤهل للتفكير فيها أو إدارك حكمتها .. نبقى بشر لا أكثر وأول ما قريت هالمقال طرت علي هالآية وحبيت أشاركك فيها

" لا يسأل عما يفعل وهم يسألون "


واسمح لي أيضا ^_^ .. تعليقاً على لو أتى نبي جديد معصوم و مقنع و الخ .. لن نؤمن به لأننا نعلم أن نبينا هو الخاتم .. ونبينا ما ترك لنا شيئ من امور الدين أو الدنيا أو خيريّ الدنيا و الآخرة وما دلنا عليه .. و لو كنا غير مؤمنين بمحمد عليه الصلاة والسلام ..وأتى شخص يحمل صفاته وادعى النبوة فهل سنؤمن فيه ؟!
فأقولك لا تحاتي لن يحدث :) فليش تشغل بالك بأمر تعلم أنت و أعلم أنا يقيناً أنه ليس بآت و لن يحدث أبداً لأن محمد عليه الصلاة والسلام هو بحد ذاته معجزة من الله ( أمر خارق للعادة ( ولن يتكرر ..

كل رسالة من الرسالات السماوية كانت لقوم أو أناس معينين خاصة إلا رسالة محمد فهي للناس كافـة .. كانت الرسالات تتوالى مكملة لبعضها البعض و أتت الرسالة المحمدية فأتمتها .. فأصبح الدين كله لله كامل ولا نقص فيه .. حق واضح بيّن أمامنا ..

لماذا تركنا الله بدون رسول حي ..؟! لأن الدين اكتمل .. و الله ارتضى لنا جميعاالإسلام ديناً .. كتاب الله و سنة رسوله موجودون لحل أي معضلة .. ومشكلة كل علم بعدهم تحصيل حاصل .. !

الدين باقي و ما محمد إلا رسول خلت من قبله الرسل .. الحق باقي بين يديك الكتاب و السنة التي أوصلها لنا نبينا عن ربه فما حاجتك إلى نبي حي ؟

ولا تغفل أن الايمان برسول ما رأيناه و لا عاصرناه يدخل ضمن ( الايمان بالغيب ) وهو أول صفات المؤمنين ..

" ألم . ذلك الكتاب لا ريب فيه . هدى للمتقين . الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ووما رزقناهم ينفقون . والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون . أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون "

فواتح سورة البقرة ..

تدبر الآيات ستجد فيها ضالتك =)

عندما تقتلك التساؤلات افتح كتاب الله ستجد الجواب أمام ناظرك وستربح راحة بالك من التفكير =)

وشاكرة لك أخوي و أبدي اعجابي بمساحتك الشخصية

Hussain said...

انا اقول اذا طلع شخص فيه عنده معجزات باخر الزمان اللي احنا فيه فهذا معناته انه المسيح الدجال عاد تتوقعون منو راح يصدقه واحنا عندنا التحذير والنبؤة عنه؟؟؟
ما عدا انه انسان لا اخلاق ولا شي

HEHEHO said...

FirSt Ov aLL.. we all know that all the holy Books t7rft ! only the HolY QURAN ! fa laish Allah ydz Nbi aw Rasol etha ako Ktab on Earth mwjod kamil o fe elanswers malot kl elnas o mo mt7rf o ALlah ra7 y7f'6a Lai yom elqyama Fa no one needs a prophet to teach them anything coz everything we need about elden wldnya is written in the Quran,, bs wen ely y8dr that great book o ygra 3dl fe hal zman

ebreeq said...

مرحبا اخوي مطقوق
المقالة الاولى فكرتها حلوة واعجبتني
بس الثانية في جزئية الاشخاص اللي يفتون كسرت فيني كنا محلقين وبعدين سحبت البساط ..لاتزعل مني هذا قياس مع الفارق بشكل انه كسر في تفكيري

اخوي من حقك ان تناقش بالدين وتفكر بما انك منتسب الية
ولكن يجب ان تكون تعرف ماتقولة ولديك علم تناقش به ولو بسيط ولا هكذا تفردوا بالدين ناس محددين
ومن ثم يتفردون بالسياسة
وبعدها بالزعامة
وبعدها بالحكم مثل بعض الدول التي قامت في العصور الاسلامية وعصرنا هذا.
من حقك ان تفكر فتناقش ولكن ليس من اجل الجدال بل من اجل الحقيقة
هذا رأيي والله اعلم ....