Saturday, January 28, 2006

الى متى يا بني يعرب؟


و لا تزر وازرة وزر أخرى
«الخارجية» الكويتية استدعت السفير الدنماركي والطويل ينسق مع التجار والجمعيات للمقاطعة

الحدث الأول هو نشر صحيفة دنيماركية لكاركتيرات تسخر أو تنتقد شخص الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و آله و سلم, طبعا جماعتنا أقاموا الدنيا و لم يقعدوها فهناك من سحب سفيره و هناك من سحب البضائع الدنيماركية من الأسواق و هناك من قدم شكوى للحكومة الدينماركية و هلم جر.

السؤال هو لماذا كل هذا التشنج و الهستيريا أمام كل فعل شبه فردي في أي مكان بالعالم؟ الى متى سنعلن الحروب لأفعال صبيانية من بعض النكرات كحرق لقرآن أو كاركتير لرسول ؟

أنا شخصيا لدي غيرة شديدة على ديني و كتابي و رسولي و وطني, لكن ردة فعلي على مثل هذه الأفعال المشينة لا تتجاوز الشعور بالازدراء لمن قام بها و القرف من جهلهم و غبائهم و سوء تصرفهم

أعتقد أن ردة الفعل المناسبة هي حل الامور على المستوى الدبلوماسي بدون الضجة و التهديد و التشنج فالشركات الدنماركية ليست هي من قام بالسب و الاعتداء فلماذا نعاقبها على ذنب لم تقترفه؟

تخيلوا لو أن رسام الكاركتير في جريدة محلية رسم كاركتيرا فيه اهانة لاحدى الشخصيات أو الدول المجاورة, فهل سأكون راضيا لو أن مصالحي كرجل أعمال مع هذه الدولة قطعت كرد فعل على ما رسمه ذلك المهووس؟

ثم أن الرسول محمد صلى الله عليه و على آله وسلم شخصية تاريخية عملاقة استحقت كل التقدير و الاحترام من عقلاء هذا العالم و جهابذته من كافة الشعوب و الأديان فلن تضره سبة من أحمق أو كاركتيرمن جاهل, فمن سب أو سخر من شخصية النبي هو بالحقيقة يسخر من نفسه و من ضحالة تفكيره
بلسم الأيوب ترفض اللعب أمام إسرائيلية!
الحدث الثاني هو انسحاب لاعبة منتخب الكويت للمبارزة بلسم الأيوب من التصفيات التمهيدية لبطولة كأس العالم للسيدات لاضطرارها للعب
أمام لاعبة اسرائيلية. هذه ليست المرة الأولى التي ينسحب فيها أحد لاعبينا أو لا ينسحب و يعاقب أحد لاعبينا لمجرد أنه اضطر اضطرارا للعب أمام لاعب اسرائيلي,فقد حصل ذلك في لعبة التنس مع اللاعب أحمد الربيع.

صراحة أعلم أن اسرائيل دولة عدوة و من الواجب علينا مقاطعتها بشتى الطرق لكن من السذاجة و الغباء أن ننسحب من بطولات دولية بهذا الحجم لمجرد اضطرارنا للعب أمامها. فالمشاركة في البطولة الدولية مكسب كبير للرياضة الكويتية, منها نكتسب الخبرة و السمعة الدولية و التطور الفني و حرام علينا أن ننسف كل ذلك لاثبات رفضنا الاعتراف باسرائيل. خاصة في المجال الرياضي لأن الخاسر الوحيد هو الرياضة الكويتية التي فقدت الكثير من الفرص العالمية و الخبرات الدولية لأسباب تافهة

فأمريكا و ايران في حالة حرب كلامية و جفاء دائم من التسعة و سبعين الى الآن و مع ذلك لعب المنتخب الأمريكي و الايراني مباراة كرة قدم في كأس العالم 98 و فازت ايران و أكملت المشوار. هناك فرق كبير بين حربك و كرهك للعدو و بين عدم اعترافك بوجود ذلك العدو و الهروب من أمامه و تسهيل مهمته في الابداع و الوصول لأهدافه


في النهاية احب أن أوضح ان اسلوب المقاطعات هو اسلوب سياسي منظم له استراتيجيات و أهداف و آثار مدروسة. لكن للأسف نحن نستعمل هذا الاسلوب بطريقة عشوائية لا تنفعنا و لا تضر عدونا بشكل من الأشكال. الذكاء و الحكمة ليس في خوض جميع المعارك, بل في انتقاء المعارك التي تخدم قضيتنا و تحقق لنا خطوة للأمام
.

26 comments:

forzaq8 said...

ما ادرى ليش مستكثر المقاطعه
على الناس

للعلم رفضت المحاكم الدنبماركيه رفع قضبه و رئيش الوزراء يؤيد الجريده

شنو تبى الناس تسوى

عطنى اقتراح ؟
تبى مثلا نطلع بمظاهره و لا نحرق العلم الدنماركى جدام سفارتهم ؟

لما الناس قاموا بالشىء الصح و استنكروا و قاطعوا مو عاجبكم

للعلم نفس الشى تقوم فيه كل الجهات فى العالم حتى فى امريكا
ولا علشان العرب سوه صارو متخلفين

johnwoolkerjwo said...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

kila ma6goog / المحترم

قد تكون مقاطعة تلك البضائع برهان دامغ للحقيقه أن المسلم لا يتنازل عن دينه مهما طال الزمن أو قصر وإن إختلفت بعض أفكار هؤلاء البشر من مذاهب وطوائف وإتجاهات سياسيه ، وليعلم الغير مسلم أن الإسلام ليس ديناً وإنما الإيمان بالله وكتابه وأن للمسلمين رجلاً أنبأهم بدينهم بعدما كانوا يعيشون بالظلمات .. فلله الحمد أنه أخرجنا للنور

نعم .. لتلك المهازل بالإسلام ، وأجل .. لكل من يريد العداء للإسلام ، حتى يعلم المسلمين أن تفرقتنا هو ما يريده العدو لنا أن نكون أحزاباً متفرقه حتى بالتشريع على أهواء أئمة الإسلام من مشايخ وساده ، الله سبحانه وتعالى سخر للإنسان التجارب الحسنه منها والسيئه حتى يتعظ .. وكثيرا ما صادفة هذه التجارب المسلمين ليثبوا أنهم يداً واحده ولكن .. سرعان ما يعودون أعداء بعضهم البعض بإسم .. الفرقه الناجيه

كلما ألمت بي تجربه مأساويه فإن عودي يقوى أكثر وأكثر فلا أترك ما ناضلت لأجله وهو .. التوحيد أننا مسلمين لله وليس لمشايخ الدين الذين ألفو القصص حول الدين فتفرقوا وكادت عبادتهم تبتعد عن الدين ليقيموا الحرب على بعضهم البعض

نعم .. للدينمارك وكل دوله تتخذ الإسلام عدوه لها .. علاّ وعسى أن نفيق من سباتنا العميق

أما بالنسبه لإسرائيل فإنها عدوتي مهما طال الزمن أو قصر بما أن ولي أمري وقائدي الذي أقسمت على تنفيذ أوامره وطاعته مقاطعا إسرائيل لعدائها للمسلمين والعرب ، ولكنها ستكون قريبتي إن أمرت من ولي أمري بقبول إسرائيل صديقه لنا .. فلا عداوات وصداقات دائمه بالسياسه والتي تحرك الشعوب قبل الحكام والشارع قبل القصور

أما بخصوص المقطع الأخير من مقالتك فإنني أؤيدك وبشده أن تكون للسياسه بوقا أعلى من بوق الشعوب ، فالسياسه تحكيم وتعقل أما عشوائية الشعوب فإنها تنم عن خليط العاطفه بالدين وللحميه العربيه التي ما أن تبدأ حتى تزول

حماكم الله ورعاكم
أمان يا كويت

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Temetwir said...

فيما يخص موضوعك الأول:
أنا معاك في ردة فعلك ومتفهمها وذلك لسبب بسيط جدا جدا

خل نفترض ان الجريدة هذي كانت يابانية.. شبيصير؟ راح نقوم نسحب كل المنتجات اليابانية؟

سيارات.. تلفزيونات.. مكيّفات.. وكل شي يعني راح نقوم نقاطعه؟

بسيطه,, نفرض ان هالشي صار, منو المتضرر؟
اولا. الشركات المنتجة للألبان الدنماركية على سبيل المثال ماعندنا اثبات يبيّن لنا انها تملك الجريدة الي انشرت هالشي

والعكس صحيح .. الشركات هذي ما ثبت لنا انها تملك الجريدة

والصراحه انا أشك في ان الحكومة الدنماركية لها صلة في هالجريدة أو هالشركات

لهالسبب الوحيد انا اشوف انه ماله داعي.. واذا احد ثبتلي لي العكس راح اعترف اني كنت غلطان

اما في ما يخص الاخ فورزا كويت
كلامك ماني شايف فيه اي صلة ولازم نفكر اكبر من جذي

يعني يا شباب .. ما ترضون ان الناس تقول على الارهابيين "مسلمين" .. وتبون تسرعون الحكم على دولة وشعب واقتصاد؟

السؤال الي يطرح نفسه: على اي اساس تكون المقاطعة؟
لاحظ ان من فترة وجيزة تبيّن ان الحكومة الاسرائيلية على سبيل المثال تملك حصّة من شركة ماركس اند سبنسرز .. اهني تكون مختلفة الاية تماما

اكرر ... على اي اساس تقاطع المنتج الدنماركي؟ لأنه يطلق عليه دنماركي؟ بسيطة.. كاهو الارهاب بالعالم هالايام قايم للأسف على فهم خاطئ للاسلام

هل يجوّز ذلك للعالم ان "يقاطع" المسلمين؟

Temetwir said...

as far as your second subject is concerned, kila ma6goog, i disagree with u completely

sure, it is just an "athletic and sports event", but you yourself have referred to the player as an ISRAELI athlete.. and NOT in her own name

that is to say: the athlete in this case is REPRESENTING the COUNTRY (more specifically the GOVERNMENT) that is murdering muslim men, women, children, and taking over the land by occupying it militarily

the same was done during the reign of sadam 7sain, whenever a Kuwaiti national team, or player, would face an Iraqi national team or player in a way that the teams would REPRESENT THEIR COUNTRIES, kuwait would forfeit

bel3aks, this, as i see it, is a very good thing because it is putting your NATION'S CAUSE on top of your PERSONAL cause

let me ask you this question, kila ma6goog, and i want to ask u this because you are somewhat of a "businessman"

do you support TRADE with the israeli government and the israeli institutions and corporations?

personally, i am against that of course (for reasons very obvious)

-

PS: hats off to you for bringing up very controversial and beneficiary subjects to the discussion floor :)

Temetwir said...

RELATED LINKS:

bayaan e3tethaar (it is a pdf document, so it make take a while to load guys)

also from here is this quote:

"Owned by a private foundation until the end of year 2002, Jyllands-Posten was completely independent of institutional or political afiliations or other external influences."

and for easier reference, this also:

"1st January 2003 saw the merger of the Jyllands-Posten A/S publishing company and Politiken A/S, which up till then had published Politiken and Ekstra Bladet. To undertake the publishing of all three newspapers a new company was formed in connection with the merger."

-

therefore, this is about the companies that own the paper

Politiken

Based: Copenhagen
Founded: 1884
Circulation: 134,000 (2004)
Owner: JP/Politikens Hus A/S

"Based in central Copenhagen, Politiken is a long-established broadsheet "independent of political parties, organisations, economic interests and individuals' influence". It is generally regarded as a counterbalance to the more conservative Jyllands-Posten, both in political terms and through the fact that it concentrates on the Copenhagen area while Jyllands-Posten gives greater prominence to events in western Denmark. Faced with falling advertising revenue, Politiken and Jyllands-Posten merged their production and distribution systems at the beginning of 2003, but have maintained their separate editorial positions."

and also,

Jyllands-Posten

Based: Viby
Founded: 1871
Circulation: 158,000 (2004)
Owner: JP/Politikens Hus A/S

"Denmark's biggest-selling paper, the broadsheet Jyllands-Posten, is based in Jutland rather than Copenhagen. The paper supported the Conservative Party at the start of the 20th century but now describes itself as "liberal and independent". Jyllands-Posten was the first Danish daily to introduce colour photographs in 1954 and the first to launch on the internet in 1995. The paper attracted international attention in September 2005 when it published cartoons of the Prophet Muhammad, provoking terrorist threats and protests by Muslim diplomats. The Organisation of the Islamic Conference also complained about the matter to the UN."

both are from this source

A3sab said...

kila ma6goog, my thoughts exactly! i cant add anything more.

meWHO! said...

K.M.: walla cant agree more..thank you :)

واحد من الناس said...

لللأســـف أول مرة يا كلا مطقوق أختلف معاك فيما تكتب

أولاً بالنسبة للرسول (ص)أكيد يجب سحب السفير و مقاطعة المنتجات الدنماركية .. حتى لا تمر مرور الكرام و أن لا يعودوها مرة أخرى .. إنه الرسول (ص) أفضل البشر و خيرهم .. لو كان عن الشيخ جابر الأحمد الله يرحمه ماذا سوف يكون ردة فعلكم !!!؟
---------------------------------------

و بالنسبة لي العب ضد لاعبيين إسرائيليين .. أنا مع الإنسحاب لأن الكويت في حالة حرب مع إسرائيل و نحن لا نعترف بها.

فهذي نقطة كبيرة لي بنت الأيوب الله يوفقه .. و إن شاء الله الله يعوضها أحسن من هالشي

متفرغ said...

عدل كلامك يا مطقوق .... المفروض الامور تنحل بالقنوات الدبلوماسية مثل استدعاء السفراء او توجيه رسائل رسمية.... و على طاري المقاطعة لو نبي نقاطع المفروض نبتدي نقاطع اشياء وايد و منها محل مشهور شطوله في شارع اكسفورد في لندن في صفة سلفرجز..... و اللبيب من الاشارة يفهم

متفرغ said...

و بالنسبة للرياضية اللي انسحبت و الله كفو عليها .... في هالتصرف انا اساندها لان هذلين صج اعداءنا و الله يعوضها خير انشالله :)

Sowhat said...

i agree and disagree with you ma6goog .. ya3ni i agree for calling up the embassador wo hal sowalef cause thats how diplomacy run bs regarding not buying Danish stuff that is silly ya3ni in America they still making alot of Jokes about islam wo muslims wo the prophet but no body said any thing why the fuss about Denemark now ? and agree totally with tametwir regarding the terrorist thingie...

missed your blog wlaa :)

LaiaLy_q8 said...

i would like to comment on the first issue if i may :p
i guess i can

kint a7awel akser el jad elii 9ayer hehehe

i think the way the coutry handled the issue was not well thought out, i am positive that q8 could have thout of other steps which wouls have left a better print (ba6mah)

Anonymous said...

المقاطعة ردة فعل راقية لما لايعجب الناس، كما قاطع العالم باسره جنوب افريقيا لما كانت عنصرية

Ra-1 said...

u said ...
فلن تضره سبة من أحمق أو كاركتيرمن جاهل

6ab3an lan tathorroh wa lakin al Islam 3allamna an nanha 3an el monkar wa an nodafe3 3an man yatajarra'a 3ala hatha eddeen wabenisba lelkarekaterat faheya lam takon fe3el shebh fardee kama taqool!!! kanat mosabaqa aqamat-ha e7da al 9o7of al danamarkeya walmawtho3 kan rasmat estehza'a berasolena elkareem 9alla Allaho 3alaihe wa sallam :\

takfeena alqa3eda alatee taqool (mala yodrak jolloh layotrak kolloh)
:)

P.S. sorry this keyboard doesnt have arabic!

i_live_in_Q8 said...

أعتقد أن ردة الفعل المناسبة هي حل الامور على المستوى الدبلوماسي بدون الضجة و التهديد و التشنج فالشركات الدنماركية ليست هي من قام بالسب و الاعتداء فلماذا نعاقبها على ذنب لم تقترفه؟
-------------

استاذي الفاضل ,,, الخارجية الدنماركية رفضت مقابلة سفراء العرب والمسلمين كبداية دبلوماسية على حد قولك..

ردة الفعل صحيحة وسأعطيك مثال..

علمنا الإسلام الغارية على ديننا وعرضنا ووطننا .. هذا واقع لا شك فيه . وهم مهما كان دينهم .. يعبثون ويتمسخرون على دينهم ويقولون حرية أديان ..

يقول صلى الله عليه وسلم : من كذب علي متعمدا . بليتبوء مقعده من النار .

فما بالك بمن يستهزء


ديننا ليس كدينهم يستهزء به تحت شعار حرية أديان!!!
فيقوم اليهود بالإستهزاء بالمسيحيين والمسيحيين باليهود ( شوف الشوتايم برنامج الشو مثل Saturday Night Live or Late Show with Connan O'brien ay Jay Leno" تتعب من الإستهزاء بالأديان..

ليش ما تقول ان ما يقوم به المسلمون وحكوماتهم بداية خير؟ نثبت ان الإسلام دين قوي وليس دين استهزاء..

هذه المقاطعة سوف تظهر مدى تأثير المسلمون عليهم وليعلم الناس اجمع انهم ارتكبوا جرمًا بحق الإسلام :)

والله انه شئ يشرف :)

kila ma6goog said...

شكرا لكل من قرأ و شكرا لكل من علق

شكرا لكل من وافقني و هم قلة

و شكرا لكل من عارضني و هم كثرة و أنا أحترم رأيهم و أقدره

أولا أنا معكم قلبا و قالبا فأنا متفق معكم على أن ذات الرسول يجب أن لا تمس

و متفق معكم أيضا على عقاب أو مقاطعة من تجرأ و مس ذات النبي

و لكني لست متفق معكم على اسلوب هذا العقاب, الفرق بيني و بينكم أنني أود أن أرى اسلوب أكثر حضارية و اسلوب أكثر تأثيرا

أنتم ترون أن الدنيمارك كدولة أهانت الرسول, أنا أرى أن جريدة أو رسام دنيماركي هو من أهان الرسول و حسب قوانين الدنيمارك عندهم حرية بنقد أي كان حتى نبي الله عيسى عليه السلام و هو نبييهم

أيضا من وجهة نظري المتواضعة أنك عندما تصعد الأمور و تتشنج مع الطرف الآخر فالمشكلة تكبر و تفتح المجال لأطراف أخرى للدخول و التعليق و التطنز, فاذا اليوم انت معادي واحد بكرة بتعادي 100, مثل سالفة الرسام البحريني الي تطنز على السيد علي خامنئي و ثار الشيعة و تشنجوا و النتيجة أن هذا التشنج بحد ذاته أصبح نكتة يتندر بها الجميع و منهم صحف الكويت

ثانيا أنا أرى أن الشركات الدنيماركية و وكلاؤها بالدول العربية ليس لهم ذنب أن يخسروا و يقطع رزقهم لذنب اقترفته جريدة, لازم انفكر ان الشركة فيها موظفين و التزامات مالية و هؤلاء الموظفين أغلبهم عمال فقراء فعندما نقاطع الشركة ستقل الأرباح و سيطرد الموظفين المساكين و سنقطع رزق عوائل ناس مساكين و فوق كل ذلك الجريدة أو الرسام المذنب لم يمسه أي ضرر

أما بالنسبة للعب مقابل اسرائيل فقد ضربت لكم مثل واضح بأمريكا و ايران, أما بالنسبة للكويت و العراق فقد مارست الكويت مبدأ المقاطعة على الفرق العراقية و كان اسلوبا ناجحا لأن الكويت استطاعت طلرد العراق من البطولات الدولية و فرضت عدم مشاركة العراق فيها بينما كانت الكويت تشارك

أما في حالة اسرائيل فنحن من ننسحب و هم من يشارك و يستفيد و الموقف كله لم يجد أي ردة فعل في أي مكان بالعالم و لم يلتفت له أحد و أصبحنا نحن من نخسر

و السؤال الغريب هو لماذا لا تنسحب اسرائيل من امامنا اذا كان مبدأ الانسحاب مفيدا و ذو جدوى؟ لماذا نحن من ننسحب؟

شخصيا أفضل أن نأتي بأساليب جديدةاكثر تأثيرا من اسلوب المقاطعات و هناك الكثير منها كاسلوب شراء نسب مؤثرة في وسائل الاعلام الغربية و الأمريكية مما يجعل لنا حضور اعلامي هناك في عقر دارهم و هناك اساليب اخرى

و مشكورين مرة أخرى جميعا فردا فردا و اختلاف الراي لا يفسد للود قضية

Diver said...

اعتقد ان معلواتك عن الموضوع غير مكتملة فقد تم رفض حق رفع قضية و هو أهم و اقل الحقوق عن المسلمين المقاطعة هي اختيار و ليس اجبار فمن شاء يقاطع و من لم يشا كيفه
و لكن الأيمان باي شيء لا ياتي بالكلام
الأيمان ما وقر بالقلب و صدقه العمل لذلك نحن نعمل لنبين حبنا للحبيب صلى الله عليه و سلم و لم نقل فقط باننا نحبه
في الجانب الآخر فليكن المشتوم أو المستهزأ به أمير الكويت ماذا ستكون ردت فعلك أو فعل الكويتيين السكوت؟؟؟ لا أعتقد و الرسول أغلى من كل الرؤساء و اغلى من الولد و العائلة و الدنيا
فال تستنكروا دفاعنا عنه
و السلام

Shurouq said...

كلامك عدل، كله مطقوق

ومع احترامي لمشاعر المسلمين المتظاهرين أو المنادين بالمقاطعة، وين مشاعرهم النبيلة لما حكوماتهم العربية تقهرهم وتدوس على رقابهم
ما شفناهم تظاهروا ولا شفنا حملات مشابهة

أتصور إذا الرسول الكريم بيننا اليوم كان ضحك علينا واحنا نراكض وندز مسجات ونقاطع زبدة لورباك عشان كارتون في إحدى الصحف الدنماركية

bo_sale7 said...

السلام عليكم ....

المقاطعة اسلوب فاشل لانها تطبقت على المنتجات الاسرائيلية والشركات اللي تتعامل مع اسرائيل من 40 سنة ...شنو صار ؟ لا اسرائيل انتهت ولا احنا متنا جوع ! ...اللي صار ان الكوكاكولا اترست الاسواق وصارت دورياتنا فورد !!

العقل نعمة .....شوفو الاساليب الديبلوماسية واللي اهي اقوى وافعل

Other said...

استطلعوا الرأي العام الدانمركي ومو راضيين يعتذرون!! لا جريده ولا حكومة ولا شعب!!

عالاقل المسلمين اتحدوا بهالموقف.. خل تكون لنا هيبة

احنا مستحيل انصور سيدنا عيسى او موسى بهالاشكال لانه نؤمن فيهم كأنبياء لكن اهما مايؤمنون في نبينا..اوكي لاتؤمنون بس شكو التحرش؟ ماكو شغل؟؟ عيل بنراويكم الشغل عدل

تخيل نفسك يوم القيامة وانت بأشد الحاجه حق شفاعة محمد اللي مستهزئين فيه وحضرتك ساكت! مزدرء وتشعر بالقرف من اللي رسم الكاركتير.. لا قواك الله

Anonymous said...

anaa kent 100% weyaak ya ma6goog, bas 3ogob ma gerate el comments o ray el shabab ( el mo3ara'6a ) shakly ba9if weyahom ;)

jashanmal said...

To shurouq:

What if the alleged newspaper made some anti-semitic comments, you think our semitic cousins would sit still and not raise hell?
However, my personal stance on this issue is neither condemning nor condoning the boycott!

Shurouq said...

Jashanmal,
I don't see our semitic cousins as a good example to be followed anyway :)

Not that I have anything against boycotting goods, but I believe there are more pressing, vital issues that deserve our attention and energy

kila ma6goog said...

مشكورين مرة أخرى أخواني أخواتي على المشاركة و اثراء الحوار, لكن للأسف واضح جدا أن كل طرف متمسك برأيه و هذا شيء متوقع

شخصيا لم أقصد الاساءة لأحد, كل ما هنالك أننا نختلف بالتعبير فأرجو ان لا يزعل أحد أو ياخذ على خاطره من الأسلوب

أتمنى أن نتذكر هذا الموضوع بعد ستة أشهر و نرجع ندرس الي صار و نشوف النتائج الي حققناها و نقيم أدائنا جميعا

شكرا مرة أخرى لكل من ذم و مدح و سأل و جاوب

DareDevil said...

nice post, and i understand your opinion, still I agree with frozaq8 a little :)

jashanmal said...

Shurouq,

yes yes I fully agree with you....

but whats really ironic is that the mere fact of boycotting goods(though its as old as mankind) is revived by the semites in modern history as a mean of pressurizing countries in a predominently consumerist world of transnational corps....

أووو مثل ماقالو

من هانت عليه نفسه هان عند الناس