Saturday, August 18, 2007

بعبع


كثيرة هي الأفكار – أو المعتقدات – التي تفرض علينا فرضا منذ الولادة حتى تصبح بعبعا من المسلّمات في سنواتنا اللاحقة , و عادة ما ينقسم الناس الى عدة أقسام يختلف كل منها في التعامل مع هذا البعبع

بعض الناس – و هم الأكثرية – تجده متكيفا و متعايشا مع بعبعه رافضا أي محاولة لمجرد اعادة اختبار الفكرة , فحالة الكسل الفكري و الذبول المخيخي تجعله يستمريء بعبعه – أو بعابيعه – مع تقادم سنين العمر مما يجعل استغنائه عن بعبعه حالة ضياع, تشبه ضياع الطفل عن أمه في مدينة الملاهي

البعض الآخر ينتمي الى النوع السلبي, هؤلاء لا تعجبهم بعابيعهم و يهدرون سنوات عمرهم الطويلة في نقد الأفكار البعبعية البالية و تعداد سلبياتها الهدامة الا أنهم لا يتجرؤون على الاصطدام بها ومحاولة تغييرها

النوع الأخير هو الانسان المتمرد , المتسائل , المضطرب بشكل دائم – أنا منهم – لا يتقبل الفكرة لمجرد أنها موجودة من قبل وجوده, هو يدمن اختبار الأفكار بشكل عام , و البعبعية منها بشكل خاص, و يسعد – بشقاوة – عادة ان اكتشف أن الفكرة أو المعتقد ليس الا بعبعا هشا , و أن استمرار وجوده لم يكن لحسنه أو صحته بل لعدم تعرضه للاختبار الجدي

الفكرة البعبعية هي حارس مرمى فريق شيلسي يلعب أمام نادي خيطان الرياضي, فالحارس لن يظهر مستواه الحقيقي أمام خط هجوم متواضع, و كونه استطاع الحفاظ على مرماه نظيفا لا يعني براعته بالضرورة , فربما يكون خط دفاعه صلب أو أن هجوم خصمه خرطي

و لا يفوتني الاشارة هنا الى أن بعض الناس يكونون خليط ممزوج من الثلاثة أنواع السابقة , تختلف درجة تمردهم على البعبع مع اختلاف مراحلهم السنية أو اختلاف مواقعهم الجغرافية, فبعبع الكويت غير عن بعبع أمريكا , و بعبع الصين غير عن بعبع النرويج, فهرمونات الشباب المتفجرة تساهم بشكل كبير في تمردهم على البعبع, الا أن تسلل الشعر الأبيض الى الرأس عادة ما يصطحب معه حكمة – أو خوف – تجعله يتردد أمام التمرد على أي شيء و كل شيء. أيضا موقع الانسان الجغرافي يؤثر على درجة تمرده على البعبع, ففي الدول الاسلامية تكون الأفكار و المعتقدات الدينية على قمة قائمة البعابيع الكثيرة التي يحرم على الانسان مجرد التساؤل عنها و اختبار صحتها, بينما تتميز دول أخرى بالبعابيع السياسية أو الاجتماعية

و في العادة تنجح الأفكار البعبوعية في الاختباء تحت ستار العادات و التقاليد, أو الأسوأ من ذلك تلك البعابيع المتحصنة بسماكة الدرع الديني, فالدين بشكل عام يضفي رهبة و هيبة على ما يأتي تحت مظلته من أفكار , و قد فطن الأولين و الآخرين الى هذه الحيلة , لذلك حصلنا على أطنان من الأفكار و المعتقدات ذات الخلفيات التاريخية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية التي تطفل أصحابها في الصاقها بالمعتقدات الدينية و تثبيتها في خانة الأساسيات المحرمة

أيضا ساهمت عوامل كثيرة في حالة الذوبان بين المعتقدات الدينية الأساسية و المعتقدات البعبعية الدخيلة , بعد المسافة التاريخية و الأحداث التاريخية المعقدة و ضعف وسائل التوثيق التاريخية و تدخل الأهواء في نقل الكثير من الأحداث و غياب الباحث المتفحص – أغلب الأحيان - أدى الى خلط الحابل في النابل و حصولنا اليوم على أفكار – معتقدات – كثيرة يؤمن بها البعض على أنها من أساسيات الدين
___________________________________________

لا أخفي عليكم أن قصة منع كتاب أفكار عارية ليوسف خليفة و كلام الأستاذ وليد الرجيب و الأستاذ أحمد الصراف في تجمع الاسبوع الماضي قد شغل بالي خلال الأيام الماضية , أعتقد أن فكرة الرقابة على الكتب أو الرقيب بشكل عام هي أحد هذه المعتقدات البعبعية – الهشة - المسيطرة على الفكر الكويتي الذي يعتقد - مخطئا - أنها متعلقة بالدين و لا نستطيع الاستغناء عنها, أنا شخصيا أعتقد أن الرقابة بعبع و الأولى بوزير الاعلام أن يتخلص منها بجرة قلم كما تخلص من مكاتب الاعلام الخارجية خصوصا و نحن نعيش في عصر الانترنت الذي سيبصق على رأس الرقيب و عقليته المتحجرة
.
لنقتدي بنبي الله ابراهيم - عليه السلام - و نكسر أوثان الزمن الغابر
__________________________________________________
الصورة ليس لها علاقة بالموضوع و هي مسروقة من مدونة جميلة هنا

39 comments:

ButterFlier said...

أولا أشكرك لستخدام الكبير بتر شك في ضرب المثل لأني تشلساوي " ليش التاء؟" متعصب

ثانيا ياعزيزي أنا مع الجميع الانواع التي ذكرتها ولكن لو نفتح الرقابه بحري في كتب تهين الاديان يعني مو شوي فيها حساسيه ؟

White Wings said...

لكل بعبعه، يغلبك وتغلبه، ولكن في النهاية، اذا كان بعبع، راح ينتهي، وتجد نفسك تصارع بعبع جديد
موضوع ممتاز فعلاً

حمودي said...

اعتقد اني من النوع المتمرد نفسك -يابختي- :)
وافضل طريقه بالنسبه لي لوضع البعبع تحت الاختبار هو ان تاخذ الموضوع كانك اول مره تسمع به وتحاول تقرر من جديد اي تشوف الموضوع من بره

مثال تشلسي مو واضح لسبب واحد وهو اني اكره شي اسمه كرة قدم مادري ليش

بالنسبه لي اكثر المعوقات في اعلان تخلصي من البعبع هو الحياة الاجتماعيه او الناس بوجه الخصوص - فالناس لحد الان ليست مستعده لتقبل فكره جديد وماشيين على نظريه الله لا يغير علينا ومطبقين هذا المبدا بجميع حياتهم

اما عن الرقابه فانا معاك 100% واتمنى انها تصير

Bad-Ran said...

المشكله هي شلون نعرف نفرق بين البعبع و الحقيقه خصوصا بامور الدين

عشقك ندي said...

أشعر بسعادة ممزوجة بخجل لأنني اكتشفت انه هناك عقليات واعية ومدركة في أرجاء هذا المكان الذي يسمي مجازا الوطن العربي فالصدفة فقط دعتني لمشاهتك عبر قناة الصفوة ولم يكن يدور بمخيلتي لحظة ان هناك شبابا فيالخليج وانا اسف علي هذا علي هذا القدر من الوعي فللاسف ان بعبع ان اهل الخليج نائمين في ماء البطيخ وهذا تعبير مصري دليل علي الرفاهية ولا يشغلهم ولا يهمهم اية اوضاع سياسية او قضايا فكرية
لكنك استطعت كسر هذا البعبع بس يا ريت يكون في كثيرين من امثالك في ارجاء هذا الوطن ونلتقي علي كلمة سواء ونحاول فعل ما عجزت الحكومات عنه

فريج سعود said...

بعبعتنا وقعدت
موضوع جميل والاجمل استخدام اسلوب الرمزية

Noor said...

مشكله المجتمع العربى بشكل عام والمجتمع الكويتى بشكل خاص انه تربى على الخوف من التفكير بسبب الدين او ماينسب لدين والعادات والتقاليد المتحجره
ومانى عارفه متى يتخلص منها

فتلاقى انه ممنوع التفكير والمجادله فى امور الدين لانها تعتبر من المسلمات استمع واطع من دون نقاش علشان لا ادش النار فالحرام لانه حرام مو لازم اتعرف ليش حرام والحلال لانه حلال مولازم اتعرف ليش حلال مع انه ربنا ميز الانسان عن سائر المخلوقات بالعقل علشان ايفكر ونهى عن التبعيه العمياءو على قوله ابن رشد" الله لايعطى عقولا, ويعطى شرائع تخالفها"

والامثال عن الخوف زاخره فى ثقافتنا العربيه" امشى جمب الحيط" , " من خاف سلم" , الباب الى يليك منه الريح سده واستريح"

مجتمع ماضوى ومن شعوب كان واخواتها عايشين على امجاد الماضى والتغنى فيه وماخذو من الماضى اله الافكار الباليه

Alia said...

المثل يقول: اللي يخاف من العفريت يطلع له

يعني دير بالك بما إنك من النوع الثالث اللي متمرد على كل شي، لان هذا النوع من الناس أكثر نوع تطلع له البعابيع

ولو ان كلمة "بعابيع" تستخدم عندنا استخدام مختلف تماما :)

Soud said...

موضوع جميل

كل زمن وله افكارة وهذة الافكار مع مرور الوقت تخف وبعدين تختفى

من الافكار التى كانت سائدة سابقا هو ضرورة عدم اكمال المراة التعليم ومكوثها فى البيت هذةالفكرة فى الوقت الحالى اندثرت

ومن الافكار التى اندثرت هى اعتبار الحاكم هو ولى الله فى الارض ولا يجوز انتقادة او رفض اوامرة وهذة انتهت


مطقوق

أنا كان عندي بعبع شخصي قديما في سن المراهقةإلا وهو انه أى بنت تلبس مينى جوب كنت اعتبرأنها منحله أخلاقيا ولا يجوز التعامل معها وتجب عليها القيام حد الردة :P

ولكن مع مرور الوقت والتعامل مع هذه النوعية اكتشفت أن اللبس لا يعنى شيئا بالنسبة للأخلاق وهكذا

3abeer said...

Kila mkafkheeena,
Akh bas lo tadree shino ba3abee3...
;)

Alia,

I was going to mention the ba3abee3 thing LOL

sebagteeni

hatha post min el no3 el ba3abeee3i

Tethakart Hana w 3yalha LOL

Krakatoa said...

بعبنا غير بعبكم وبعبكم غير بعبنا ويمكن بعبنا طق بعبكم بس ببعكم هو اللي بعبع بعبنا

===

احسن شي سويته اختبار الافكار ولا تأخذ الكلام على عواهنه او بعبعه

13® said...

كلااا ..لووول ..بل أن هناك أفكار صحيحة تماما وأفكار غير صحيحة تماما ..والخلط بينهما لجعلهماخطأ واحد أمر مرفوض

واخد لي بالك يا باشا ..يعني في " معتقدات" تم تحريفها وتشويهها من أجل مصلحة لناس معينة فلا يجوز " التعميم " !!وطبيعي أن يرفضها العاقل ..نحممم ..نحممم
أما معتقدات أخرى لا يجوز " اللعب فيها " خاصة إن كان من يريد اللعب فيها غير معتقد بها من أساسووووه فلا يحق له التشكيك فيها إن كان يتشكك في مالديه إليهوه أصلاً مشكوك فيه ..ماهو لازم فيه حاجة تدعو للإطمئنان ..مش كلوه شك وتشكيك ..

وكل واحد " بيعبع " عن نفسه لوووووووول..

أنا عندي بعبع ..بس مايلبس ميني جيب لوووول يلبس شي ثاني ..

وبس كده :)

إلا وين بطيخة أفندي ؟ ;;)

Mishari said...

لنفترض اننا علماء للاحياء
وابدنا دولة باكملها
واتينا بجيل جديد جدا وجعلناهم جميعا نساءا ورجالا
عراة
ويعيشون يرون كل جزء بجزء الاخر
هل سيكون هناك تأثير؟
اكيد لا
أفكارنا اللى تربينا عليها يا بو سلمي بنفس المنطق
غطاء وحافظ لك من اى امر سلبى
لنفترض اننا تخلصنا من كل البعابيع التى تتحدث عنها هل تعرف ما سنصل اليه؟
مرحلة المشاع وهي بالفكر الفلسفى
الكل للكل
يعنى ماكو شئ اسمه زواج وعيال
الكل يمارس الحق مع من يريد اليوم هذه المراة زوجتك غدا لا تريد وتأتى بزوجا
اما الان هذه الحالة او الزواج
يختبئ وراء (بعبع)القانون والدين

وتأكد ليس كل بعبع سئ
فى الكويت القديمة كانوا يخيفون الاطفال من الطنطل
وكان الطنطل فقط انعكاس لظل النخلة على الحيطان
وهي نفس النخلة التى تعطيك الرطب والظل
فليس كل بعبع سئ
ودعك من نصف ما يقوله المتفلسفون لانهم حالمين الا ابعد ما يكون

barrak said...

تبي الصراحه
الصج الصج مالت الله

انت مكانك مو هني
المفروض بالصفحه الافتتاحيه لجريده القبس على اليمين

لان كلامك فيه نظره شامله وثاقبه
وتعوّر

Sowhat said...

احسنت الصياغة ولو كنت اختلف معك ... انا لست مع الوصاية على المجتمع ولكن انا ايضا عرف ما ذا يكن ان يفعلة كتاب سيء في مجتمع تعلم تكرار الكلام من غير تفكير ... ادري انك راح ترد و قول انزين لي متى هيا اصلا دارة مفرغة تعيبد نفسها

مجتمعنا تعلم ن يكرر كلام الجرايد ولا يناقشة الا القلة تعلم يشاهد التلفزيون و يردده وتعلم ان الكتاب ل يمكن فيه خطأ كأنه منزل من عند رب العالمين هناك الكثير والكثير في مجتعنا من لم يقرأ ال كتابا واحد و اكثر منهم من لم يقرأ اي كتاب اصلا نزيل...

انا معك في ازالة الرقابة و عدم قبولنا الوصاية من احد لكن ارجع للواقع وشوف شعبك .. شعبك ليسو فقط القلة المثقفة ... شعبك لم يتعود اي يقرأ كتاب به افكار لاتناسبة لكن يفكر لماذا لا تناسبة و يحاول ان يناقشها بينه و بين نفسة ...شعبك ..... قوم ضحكت من جهلها الامم ...

kila ma6goog said...

السلام

هلا بالشباب و الشابات
الحلوين و الحلوات

هاو أر يو ؟

بتر
شوف هذا بعبعنا

نمنع ملايين الكتب و المعلومات الجيدة من أجل نسبة لا تذكر من الكتب اللي يقولون انها تهين الأديان

و هل الاديان هشة الى هذه الدرجة لكي يهينها كتاب؟

مشكلتي يا بتر اني قرأت الكثير من الكتب الممنوعة و لم ارى فيها اهانة للدين

وايت
طبعا انا لا اهاجم كل بعبع , هناك بعابيع زي التها لا تفيد و لا تضر

انا اهاجم البعبع الذي يضر

حمودي
لاحظ استخدامي لنبي الله ابراهيم في الموضوع و هو ليس استخداما عبيطا , سيدنا ابراهيم و جميع الأنبياء قبله و بعده جاؤوا برسالات لا تحظى بتأييد المجتمع

و كانوا هم المتمردين و المنشقين و الخارجين عن الاعراف و القوانين

ما فعله النبي في كسره للأوثان كأنك تقولي اليوم واحد يشق القرءان في الكعبة - مع فارق المعتقد - فما سيكون مصيره؟

أكيد يذبحونه و هذا بالضبط ما حصل للنبي ابراهيم عليه السلام عندما حاولوا حرقه

بدران
البحث و اختبار الافكار و معرفة أصولها و بعدين الله اكرمنا في بالعقل فيجب علينا استخدامه

عشقك ندى
أشكرك عزيزي على متابعة الحلقة و لو اني لم اوفق في مشاهدتها للأسف

و لا تيأس فهناك الكثير الكثير من الشباب المتفتح و المبدع و لكنهم يحتاجون دعم و تشجيع

فريج سعود
بس في ناس يسحبونك غصب لكسر الرمزية و ذكر أمثلة تؤدي للتصادم

سعود
عندنا و عندك خير

و مو عيب الواحد يعترف بهالسوالف كوننا لم نعرف طريقة أفضل للتفكير و التعبير

علياء
عسى ما تكون كلمة قليلة أدب ترى والله مادري؟ طافت على قاموسي

نور
كلام ممتاز و كما ذكرت ان الأقدمين نجحوا في خلط افكارهم الشخصية و مصالحهم الاقتصادية و السياسية و غيرها في الدين

و للأسف نحن نعيش في أسوء المراحيل الدينية و أفقرها لذلك تجديننا نعاني من عجز واضح في مواكبة العالم و تطوراته

عبير
لوول

علموني شسالفة؟

كراكوتا
انا بطبيعتي متمرد لكن بنفس الوقت متحفظ و ما اغامر في اطلاق العنان لأهوائي في التفسير و التحليل

مشاري
لوول

بس ليش مسكت سالفة الزواج بالذات؟

اكو مثال معروف عن القلاص النص متروس

واحد يشوفه نصف مليان و الثاني يشوفه نص فاضي

انا مو ضد الناس و المجتمع و لست من النوع القاسي - أغلب الأحيان - لكني أحب أن أضع النقاط على الحروف

الزواج شيء جيد و هو من قبل الاسلام و بعده

سواء كان من الدين او من خارج الدين فهو نظام جيد لتكوين أسرة صحية و متوازنة

شنو المشكلة فيه؟

و ليش دايما المتشددين دينيا ينظرون او يقفزون الى نتيجة ان الآخرين يريدون ان يعيشوا عيشة جزيرة المفاصيخ و التناكح العشوائي؟

ها ها

13
ممكن توضحين اكثر

براك
مشكور يا قلبي و شهادة أعتز فيها

انا راضي بمكان وايت ونج

:)

سو وات
بصراحة انا أختلف معك , في البداية اود التوضيح ان الكتاب ككتاب هو عبارة عن ورق مكتوب عليه بعض الأفكار

هناك كتب جيدة و هناك كتب سيئة, من جميع النواحي و ليس الفكرة فقط , ممكن فكرة زينة بس اسلوب تعبان , ممكن اسلوب جيد بس فكرة فقيرة

القصة هنا ليس خطر الفكرة السيئة

القصة هو لماذا تعتقد بسذاجة المجتمع و أن الناس ستشتري الكتاب السيء و ستقرأه و سيتأثرون به؟

يعني احنا كنا نعيش تحت بعبع أن المرأة مكانها المطبخ و الفراش و مالها علاقة بالسياسة و دخولها السياسة سيؤدي الى زيادة التناكح العشوائي - عاجبتني الكلمة - و الشذوذ كما قال الطبطبائي

و مرت الأيام و أخذت المرأء حقها السياسي و مرينا بتجربة انتخابات و لم نسمع عن أي أثر سلبي لم يكن موجود قبل

ليش الخوف من الكتاب السيء؟

انا الى اليوم قرأت أكثر من مئة و عشرين كتاب في الكثير من المواضيع و أستطيع بعد انتهائي من القراءة أن اقول هذا كتاب سيء و هذا كتاب جيد

شكلي راح أكتب سلسلة خاصة عن القراءة و المنع

شكرا

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

أعتقد أن كثيرين لا يدركون لم كتبت هذا الكلام ، أعتقد بأنني أدرك ما الذي جعلك تكتب هذا ، و سأعلق على أساس هذا السياق. إن كنت مخطئاً فأنا أعتذر

بعد الأنتهاء من قراءة المقال ، هل جاوبت أسئلتنا يا مطقوق أم إن بعبعك يمنعك من ذلك

دعني أكررها ليشترك الجميع في النقاش

(1) هل للحرية ضوابط
(2) هل هذا يختلف من مرجعية فكرية لأخرى
(3) ما هي حدود هذه الضوابط

للأسف لم تجاوب على تلك الأسئلة يا مطقوق بل فضلت أن تنعت الآخرين بأنهم يخافون من كسر القيود الثابته القابعة على عقولهم

لكن ما يحدث في الحقيقة أننا نبدل قيوداً بقيودٍ أخرى ، تمنعنا أن نميز الصواب من الخطأ

بئس تلك الليبرالية التي تدعوك الى تكسير نظم المجتمع .. بل هي تدعوك الى تحرير العقل و مناقشة كل شئ من غير تصنيفات

لا تجعل ما أسميته بالتمرد أن يؤثر على حيادية أفكارك ، الأصل أن تستخدم عقلك و عقلك فقط في وزن الأمور بعيداً عن الموروثات و الأهواء الخاصة

هل تريد رداً على خاتمة مقالك؟

ما سبب منع كتاب أفكار عارية؟ أنا الى اليوم لا أعرف السبب. لم تتباكى رابطة الأدباء على هذا الأمر؟

إليك الخير التالي

http://www.alqabas.com.kw/Final/NewspaperWebsite/NewspaperPublic/ArticlePage.aspx?ArticleID=303914

الذي نسر في وقت الإعتصام. هل تكلم أحد يا ترى عن قمع رابطة الأدباء؟ هل علمت كيف تكون الحرية إنتقائية؟

يا أخي الفاضل ، الحرية ليست مرتبطة بأهواء و نزوات الفرد ، الحرية هي أن تحترم رغبات غيرك قبل أن تطالب غيرك بهذا الشئ

طالب بالحرية لكن إحذر من يطالب بالفوضى (لن أذكر أسماء) 0

لذا يا مطقوق ، فمقالتك هذه كانت إلتفافاً على الموضوع ، لا أكثر و لا أقل ، و أحس بأنك لا تمتلك الإجابة

وعدتك بأن أجاوبك و بدأت بترتيب أفكاري

سأضع الجزء الأول من ردي في مدونتي الليلة و سأضع رابطاً هنا حتى يشارك الجميع بالموضوع

هذا ما أستطيع قوله حتى الآن ، هناك ملاحظات شخصية أخرى لا أستطيع القول بها ، إعذروني على الإطالة

تحياتي

حلم جميل بوطن أفضل said...

http://7ilm.blogspot.com/2007/08/blog-post_18.html

تم بحمدلله نشر الجزء الأول .. الذي يناقش مسألة ضوابط الحريات

الجزء الثاني سيناقش مسألة المرجعية في تحديد هذه الضوابط و سأضعه بعد يومين او ثلاثة

فقط للتنويه أنا ضد منع النشر أو تكميم الأفواه بالمطلق ، لكنني أرى أن الحرية مسئولية .. نشر الأفكار المسيئة أفضل لفضحها و تعريتها و تعريف الناس بمساوئها

تحياتي للجميع

13® said...

من صدجك ؟ :I

أبو إسحق said...

الناس ثلاثه : تظل مثل ماهي - تفسر فقط و تفسر و تغير

و فكرة الرقابة في عقليتنا انه الحكومه او جهة مختصه هي تقوم على الرقابه لا الرقابه الذاتيه او الاسريه -حتى في الرقابه فينا ربادة- في امريكا مثلا ما يسكرون مواقع الانترنت لكن في المحلات يحطون خيار لرب الاسره ببرامج parental control
هذا غير التصنيف العمري للافلام

لكن عندنا يبون الحكومه تقوم بدور الاب و هذا طبعا مرتبط بنظرة الناس للحكومه كأب في جميع المجالات سواء صحة او سكن او تعليم و غيره - هالشي مو منفصل عن غيره من الاشياء اللي ناس تعتبر الحكومه اب و مسؤول عنها

شكرا لك

Sowhat said...
This comment has been removed by the author.
Sowhat said...

اخي الكريم .. انت قرأت مئة و عشرين كتاب و تسطيع التفريق الأن بين الكتاب الجيد .. لكن غيرك لم يقرأ

تلك الشعوب التي تعيش من غير رقابة .. هي الشعوب التي ارتقت لتمارس الرقابة الذاتية تلك الشعوب التي ترى فيها الهيبيز في الأندرقراوند حاط الأيبود على اذنه و قاعد يقرى كتاب كاتبة واحد هيبيز ثاني تلك الشعوب التي لا تعتمد على التبوس و التفصخ لترويج للقصة و الزج برقاصة و بائعة هوى في اي قصة ولقطات حميمية بس لزيادة المبيعات ... نعيب ان معارضنا صارت كلها كتب طبخ وتفسير احلام و شعوذة و كيف تصيد جنيك و كيف تخرج الجني بلمسة واحده ما سالنا نفسنا يمكن هل الكتب ماشية اكثر من غيرها ؟ مو يمكن الجمهور عاوز كدة ؟

وردا على على لماذا اعتقد بسذاجة مجتمعنا اريد اسألك كم عدد المكتبات في الكويت ؟ وهل سبب المنع هو الي مقلل عدد المكتبات و القراء ؟ كم من الذين تعرفهم تصفحو اي شي غير الجرايد و كتب الدراسة ؟ لماذا ارى المجتمع كمجتمع ساذج ؟ لانه نفس المجتمع الذي يرى المراة كبعبع و مكانها البيت و واانها لاتصلح لاي شي اخر وانها تبقى ناقصة عقل رغم كل شي
...
نحن المجتمع الساذج الي صدق صدام عندما قال انه يحمينا من المد الشيعي و صدقنا الأمريكان عندما قالو نحن اتينا لسواد عيونكم و نصدق جميع الأشكال الجميلة التي تصل الى مجلس الامة لكي تقتل الدستور

وللحين تسأل ؟ ليش اعتقد ان المجتمع ساذج ؟؟؟ اسمحلى على الأاطالة لاني مابي اطرح بمدونتي شي تم نقاشة في مدونة شقيقة و ردي عليك لأنه اعرف انه صدرك رحب و الأختلاف في الرأي لايفسد للود قضية

Bo.7ameed said...
This comment has been removed by the author.
بو حامد said...

بعبعي مرتاح

يا عسى بعابيعكم براحه

وعمو ابو سلمى ريح بعبعك بكتب الطبخ ترى زينه والغريب ما عليها رقابه !!

مع ان فيها احيانا كلمات خادشه بقوه

وفيها ارهاب وسكاكين واسلحة بيضاء

kila ma6goog said...

صارت فيني الحركة السخيفة و انمسحت التعليقات

عموما

بو اسحق
لامست الكثير من النقاط التي أود اثارتها و هي مسؤولية الرقابة الفردية من الآباء و ليس الرقيب التعيس

13
اي

بو حامد
كتب الطبخ أثرها واضح على الكروش المنتشرة في الكويت

ياهل عمره 12 و وزنه 70

kila ma6goog said...

السلام

سأخصص هذا الرد للأخوة حلم جميل و من ضمنه ردود على الأخ سو وات

أخي حلم جميل سأحاول قدر الامكان ان أخفف من حدة الكلمات و لكن لا تلومني على قساوة بعض الكلمات و أكرر هنا احترامي لك و للأخ العزيز الطارق

أولا هذي مقالة و ليست كلام

ثانيا آسف لأني خيبت ظنك فالمقالة فعلا تمخمخت في عقلي و انا أسمع كلام الاستاذ وليد الرجيب و ذكره قصصه مع الرقابة التي منعت رائعته بدرية و للاستاذ أحمد الصراف الذي ذكر عدة قصص مضحكة و محزنة عن الرقابة و تستطيع العودة الى موضوع الأخ عاجل و مشاهدة الفيديو الخاص

أما بالنسبة لسبب عدم ردي على أسئلتك و أسئلة الأخ الطارق في مدونته فبالحقيقة رأيي كان واضح في تعليقي الأول و بعد قراءة تعليقه و تعليقك اكتشفت للأسف اني أنفخ بجربة مقضوضة - آسف للتعبير - و أننا لن نجد أرضا مشتركة تجمعنا للنقاش و لذلك فضلت الصمت و عدم الدخول في نقاش بيزنطي بين الليبرالية و الاسلام و هالخرابيط اللي اذيتونا فيها

مشكلتكم الحقيقية ليست معي او مع غيري و لكن في التفكير الدائم بالطريقة السقراطية و هي منو يغلب الثاني و منو يحرج الثاني و منو يفوز الليبرالي و الا الحدسي و غيره

انا شخصيا لم اذكر كلمة ليبرالي في تعليقي و لا انظر للأمور من هذه الزاوية الضيقة

لست في سياق المقارنة

بالنسبة لهذا المقال فهو عن الأفكار البعبعية بشكل عام و أتوسم فيك ثقافة كبيرة تجعلك متمكن من رصد الكثير منها في حياتنا اليومية, لا تضطرني لذكرها كوني مابي أدش بحوارات مالها نهاية بالدين و غيرها من الامور الاجتماعية

و لو تلاحظ تمام فقد وضعت خط فاصل بين المقالة العامة و بين موضوع الكتاب و الرقابة

الآن نأتي على موضوع الرقابة و فكرتي عن الرقابة تنقسم الى اربع أقسام

القسم الأول هو فكرة الرقابة

الرقابة ببساطة هو جهاز حكومي تعيس يفرض وصايته على الناس , عبر منع الكتب و منع الأفلام و غيرها من الامور

و انت قمت بسرد بعض مواد الدستور في موضوعك و فرحت بسالفة أن الدستور نفسه يذكر الحرية و يذكر بعدها حسب ما يتناسب مع النظام العام و لا ينافي الآداب

طيب ممكن تقولي ما هو النظام العام و ما هي الآداب؟

و من هو الرقيب الفذلكي الذي سيحدد ما هي الآداب - العامة - و النظام؟

هل هذا الرقيب يملك لسته من الكلمات المعينة يحدد بها تماشي هذا الكتاب مع الأداب العامة؟

مثلا كلمة ثدي؟ كلمة مارس الجنس؟

أو انه يملك قائمة بالأفكار التي يمنعها مثلا فكرة ممارسة الجنس بدون ذكرها بوضوح

جملة , و قد امتلأ كأسها بشراب حبه

ممكن هالجملة تنفهم كفكرة انه مارس معها الجنس , فهل سيمنع رقيبك المحترم كتاب كامل من أجل هذه الجملة؟

انت تفلسفت - آسف للاسلوب بس اسمحلي - في موضوعك و اقتبست فقرة من أحد كتب جبران , ألا تعلم ان رقيبك الحكومي الخسيس منع كتاب النبي و هو من أفضل كتب جبران على الاطلاق و مترجم الى 40 لغة؟

لا اعلم ان كان لا يزال على قائمة الممنوعات و لكنه منع لفترة

أنا شخصيا قرأت الكثير من الكتب الممنوعة و أجزم أنك يا أخي المثقف قرأت الكثير أيضا من الكتب المممنوعة و السؤال هنا ما الذي يجعلني و يجعلك أفضل من بقية مواطنين دولة الكويت و يجعلنا نسمح لأنفسنا بقراءة كتاب ممنوع و نستكثر هذا الحق على غيرنا و نقول لا لا لا ما يصلحلهم

كتاب شفرة دافنشي من أفضل الكتب في العالم و قد بيع منه أكثر من 20 مليون نسخة و ترجم الى ثلاثة أرباع لغات العالم و هو ممنوع في الكويت

مرة أخرى من هي رقابتك و حكومتك التعيسة و اللي نتحلطم عليها ليل نهار و نطب فيها و في عقليتها التي تحدد شنو ممنوع و شنو أوكي؟

انت انتقدت الحكومة بالرايحة و النازلة و الآن صارت الحكومة تيقا بمسألة الرقابة و حماية فكر المجتمع؟

أستطيع ان استمر و لكني سأتوقف هنا و أطمر على القسم الثاني من الاجابة للاختصار

أعلم ان قانون المطبوعات منع التعرض للذات الالاهية و الرسل و أهل البيت و الصحابة , و تأكد ان تسعين بالمية من الكتب الممنوعة مالها علاقة بهذه المحظورات

القسم الثاني - نكته - و هو لنفترض أننا متفقين على ضرورة مراقبة الكتب اللي خاشة و اللي طالعة من الكويت , فهل سنستطيع الرقابة الفعلية المؤثرة؟

هل فعلا منع الرقيب بو رقيبة كتاب شيكاغو؟ هل منع فكر دان براون؟ هل سيمنع فكرة يوسف خليفة؟

انا شخصيا حصلت على الكتاب رغما عن انف الرقيب و انت أيضا ستحصل عليه - ان اردت - رغما عن أنف الرقيب و أي شخص يريد الكتاب سيحصل عليه, سواء من الانترنت أو من الخارج أو من خلال النسخ و التوزيع - أشكر يوسف لأن الكتاب صغير و لن يكلف كثيرا في نسخه و توزيعه - فهل هناك قدرة في العالم اليوم تستطيع منعه؟

بذمتك ما عندك نسخة من كتاب الخطيب؟ أوكي يا حلم اذا عطيتك نسخة منه هل ستقول لا اعتذر عن قبوله لأنه ممنوع و مهرب الى الكويت؟

انا شخصيا وصيت عليه و يبته و الحمدلله و اللي يابلي اياه يقولي ان راعي المكتبة بلندن أخبره بأن هناك زبون كويتي اشترى الف نسخة من الكتاب

و عليك انت الحسبة بعدد النسخ الموجودة الآن في الكويت رغما عن أنفي و انف الرقيب الفذلوك

و هذا ما يدفعنا الى التساؤل عن جدوى شوارب الرقيب الحكومي أمام كل هذه الوسائل المتوفرة للحصول عليه

و على طاري المنع هل كتاب افكار عارية و غيره أخطر من أفلام السكس و أغاني البورنو كلب المتوفرة على الستلايت؟

بعد قولي ان رقيبك بو آداب عامة و نظام الدولة سيمنع الستلايت و مؤخرة روبي من الوصول الى كل شخص يود ان يمتع بصره بها؟

بروحنا نعاني من فقر بالقراءة و مجتمعنا لا يقرأ و هم نجي و نمنع الكتب و نترك المجال امام الستلايت و السكس و الخبال مال كركر و غيره

الزبدة أن شنبات رقيبك الحكومي لن تنفع في الرقابة في هذا العصر, و سيظل الرقيب التعيس جهاز شفط مكافآت و مصاريف شاي و قهوة عالفاضي

القسم الثالث

الحل؟

شلون يعني نفتحها بحري و نخليها خرّي مرّي ؟

أكيد لا , انا أب و أكيد اني حريص على فكر أبنائي و اخواني و شخصيا لا أود أن يقرأ ابني بعض الكتب و مشاهدة الافلام الخليعة لذلك فاني مسؤول أولا عن تربيته تربية سليمة تجعله يميز بين الصح و الغلط , فلا بد أن يأتي يوم و يقع ابني أمام اختبار حقيقي و يجد امامه مادة سيئة سواء كتاب او فلم سكس او بلوتوث او موقع انترنت او غيره ففي هذه اللحظة رقابتي و شواربي لن تمنعه من الدخول بل تربيتي له هي التي ستجعله يعرف كيف يتصرف

و من خلال تجاربي الشخصية أبشرك ان أغلب الظن ستتمكن غريزة الفضول من ارغام طفلي البريء على تجربة المحظور و رؤية هذا البلوتوث أو الفيلم الخلاعي أو الموقع الانترنتي أو الكتاب الالحادي و في هذه الحالة لا رقيبك و لا شواربي سيستطيعون منعه هو , نعم هو و عقله و تربيته من تحديد مدى تأثره بما يشاهد

هل سينقلب الى كازانوفا أم انه سيضاهد اللقطة و يتمتم قليلا ثم سيقول في نفسه أنها سيئة و لا تتماشى مع ما تربى عليه من مباديء سليمة و أخلاق فاضلة؟

هناك تربية و هناك قدرة ذاتية على الحكم و التمييز يجب علينا تعزيزها في نفوسنا و تعزيز ثقتنا بها حتى لا يكون أبناءنا ضحية أمام أول ثدي أو قبلة يشاهدونها أو جملة يقرؤونها

القسم الرابع و هو أيضا نكتة الرقابة

تذكر مسلم البراك و هو يسأل الجراح يقوله تعرف ياباني؟

أسألك نفس السؤال و أقولك هل تعرف كيف تتحرك الرقابة و تمنع الكتب؟ والله جد تعرف ؟ و الا دفاعك عن النظام العام و الآداب عشوائي؟

أخوي أفيدك رقابتك مخرمة و مقضضة من فوق و تحت , ما يدرون وين الله قاطهم, جهلة و متخلفين و بعبعهم كتاب انجليزي

في كتاب معروف للكاتب الملحد الكبير رتشارد دوكنز اسمه

The God Delusion

كان ينباع في الكويت و في فيرجن و ظل ينباع هناك فترة الى أن كتبت عنه جريدة الوطن و بعدها فرك الرقيب القمص اللي بعينه و قام صادر الكتاب, و من سوء الحظ ان رقابتك مكبرة المخدة و ما تتحرك الا بعد ان يكتشف الناس ان هذا الكتاب او ذاك فيهم جملة تطعن باله و الأديان

أكرر رقابتك ما منها فايدة و لن تستطيع فيزيائيا من قراءة كل الكتب التي تدخل البلد و الحل أمامهم أن يجلسوا الى أن يأتي شخص و يشتري الكتاب و يقرأه و لا يعجبه محتواه فيذهب لهم و يقول لهم منعوا هالكتاب

أكرر أسفي مرة أخرى للاسلوب الحاد و بطبيعتي لا أهوى الحدة خصوصا في هالمواضيع لكن لم يعجبني غرورك و نشوتك في احراج هذا الليبرالي المهزوم

عموما , سأترك البقية للمواضيع أو التعليقات القادمة و أكرر احتراماتي للجميع بمن فيهم الرقيب التعيس

شكرا جزيلا و تصبحون على خير

3AJEL said...

علي صوتك
علي صوتك
بالغنا

لسه الاغاني ممكنة

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

خذ راحتك راح في نقد الأفكار ،، نحن هنا لنقاش الأفكار ، لا نقاش الأشخاص ، لذا لا تتحرج من قول شئ

+++++++++++++++++++++++++++++++++++

فيما يخص المعلقة التي وضعتها سأرد بنقطة واحدة ،، هي أنني ضد الرقابة .. نعم أنا ضد الرقابة بجميع أشكالها و موقفي هذا واضح معلن منذ زمين بعيد و أنا ممن تآذيت شخصياُ من هذه الرقابة و أعتقد أنني قلت ذلك في تعليقي أيضاً ، لا أعلم كيف توهمت بأنني مع الرقيب و مع حجب الفكر

هذا مبدأ لا أحيد عنه

ما دخل مقص الرقيب بالحرية المنضبطة المسئولة .. أنا أتكلم هل الحرية المطلقة من الأخلاق بشئ؟

+++++++++++++++++++++++++++++++++++

جل ما أقوله أن للحرية ضوابط و الضابط لا يستلزم وجود رقيب

:)

و للاسف لم نرى تعليقك على هذه النقطة. هل انت من المنادين بالحرية المطلقة؟ لا أدري ، ربما

أنا أقول بأن الليبرالية تنادي بنفس الشئ ، و أن لها مرجعية أخلاقية سأتناولها في الجزء الثاني

أنا لا أقارن بين فكر و فكر و لكنني أدعي أن لا تضاد بين الأفكار

+++++++++++++++++++++++++++++++++++

أنا أريد إحراج الليبرالي؟؟

:)

راجع ردودي على الطارق جيداً لترى أين إتفقنا و أين إختلفنا و ستفهم ما أعني

الله يسامحك

+++++++++++++++++++++++++++++++++++

أرجو ان تعيد قراءة المقالات السابقة و القادمة جيداً قبل أن تتعجل بالحكم و الرد .. و أن تخفف من حدة الإنفعال

تحياتي

:)

Sowhat said...

مانمسحت لك تعليقات :) انا مسحت رد لي مكرر :)

ويعطيك العافية

bo9ali7 said...

عجبتني وانت تضرب المثال بحارس تشيلسي
عزيزي مقالك جدا جميل

Mishari said...
This comment has been removed by the author.
Mishari said...
This comment has been removed by the author.
Mishari said...

بوسلمى كتبت تعليق طويل ومسحته
يوم قريت ردك على حلم جميل

بس سؤالى ؟
هل تريد ان يكون هناك كتب دون رقابة ؟
ما اعتقد ان انت بتقول اى بدون رقابة؟
لا اختلف معك على موضوع التربية والتنشئة ولكن أجعل الكويت مفتوحة كل الكتب موجودة دون رقيب
او انها رقابة بشكل اكثر انفتاح؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

مشاري

فقط للتوضيح .. الحرية ليست محصورة بحرية الفكر و النشر و التعبير و المعتقد

لماذا يتم التحقيق مع اعضاء حزب التحرير؟ أنا شخصياً مع هذا التحقيق و لكم ان تقرئوا مقال زميلنا الطارق الأخير و ردودنا عليه

هل يجوز بإسم الحرية هدم اسس المجتمع؟

أنا أريد أن لا نركز في هذه النقطة أي الرقابة على الكتب فقط كما حاول الزميل مطقوق

لنقرأ ما كتب عبداللطيف الدعيج و كيف إنتقد إثارة هذه القضايا دوناً عن غيرها. نعم نحن حريتنا إنتقائية

لنعترف بذلك و لنفتح النقاش ، لا يوجد تابو

بعض التيارات تستهدف فرض ، نعم فرض حريات أخرى

أنا حاضر لإيراد أمثلة إن أحببتم

لذا سؤال المليون .. الذي لم أجد له إجابة .. هل للحرية - المطلقة - من ضوابط

إذا كانت الإجابة بلا فأنا أحترم هذه الإجابة

إذا كانت الإجابة بنعم .. فسؤالي ما هي حدود هذه الضوابط

الزميل مطقوق سأل و حاول إجابته و لكنه عنفص للأسف

:)

دورنا الآن نسأل

تحياتي

:)

kila ma6goog said...

سلام

عاجل
ممكن تنمنع في القريب العاجل

سو وات
مشكور قلبي

بوصالح
توصيات الأخ بترفلير

مشاري
تبي الصج؟

ما أدري

كما ذكرت في ردي السابق على الأخ حلم جميل بأن فكرة الرقابة غلط , و صعبة التطبيق , و تطبق بشكل خاطيء

في كتاب اسمه تاريخ الاله للكاتبة كارن ارمسترونج أخذ مني تقريبا 4 شهور لقراءته

450 صفحة

ممكن تقولي حجم الجهاز الرقابي الذي سنحتاجه لقراءة كل هذه الكتب و تحديد ان كانت تصلح او لا و هل فعلا لدينا القدرة عليها؟

واضح ان الوضع غلط و تقدر ترجع الى التاريخ القريب و تشوف ان معظم الكتب الممنوعة تمنع لأن هناك شخص اشتكى و ليس لأن الرقابة كانت تقوم بواجبها و صادتها عالطاير

صدقني مشاري ما عندي رد واضح على سؤالك

لكن الوضع الحالي تعيس

حلم
مع كل احترامي و تقديري لك الا انني للأسف لا اتمتع بمتسع من الوقت يسمح لي بمراجعة ردودك على الطارق و ردوده عليك و مواضيعك السابقة و مشاركاتك في المنتديات حتى أحلل هل انت مع أو ضد الحرية أو ما هي مواقفك


أنا أحكم على المكتوب أمامي بشكل مباشر و لا أخلط الأمور و أقعد استرجع المواقف التاريخية

ياخي انا مستغرب منك؟

وجهة نظرك ملتوية و غير واضحة و يغلب عليها الطابع النظري المفتقر للأمثلة الحية,غصب تقحم سالفة الضوابط على الحرية و غصب تبينا نسأل شنو مرجعيتها و غصب تبينا نعرف حدود المرجعية ؟

عموما , انا من البداية و من موضوع الطارق و التعليقات هناك قلت لك اني شفت نفسي في وادي بعيد جدا عن واديكم و لذلك فضلت عدم استكمال النقاش

انت لحقتني هني و سحبت معاك موضوع الطارق لتبشرنا بحريتك المنضبطة

اخذنا على قد عقلناو اشرحلنا بالأمثلة الواقعية شنو ضوابط الحرية و حدودها و من يحددها و كل هالأمور اللي واضح انك مشتهي تكتب عنها

نبي أمثلة واقعية مش نظريات حتى تعم الفائدة

شكرا مرة أخرى

حلم جميل بوطن أفضل said...

عذراً يا مطقوق

أنت سألت و أنا وعدتك بالإجابة و هذا أنا أبر بوعدي إكراماً لك

و أنت من قلت أن الموضوع القادم مهدى إلي لذا علقت على موضوعك

لكن لا يجوز لك الإتهام من غير سابق معرفة. يمكنك السؤال ببساطة للتأكد. أنا لم أتهمك بشئ فقط سألتك. و هذه من أبسط مبادئ الحوار

عموماً أنا الغلطان

تحياتي

:)

Mishari said...

هذا اللى ابى اوصله ان بالاخير لازم اكو رقابة وللامانة

لو كتب كتاب يا بوسلمى يسب المعتقدات او يقوم بتغيير امور تعتبر اساسية ومبادئ لكم
هل سوف يسكت الشيعة والا سيطالبون بايقافه
الامر سيان
كذلك الامور الفكرية

يمكن نقطة الالتقاء الى انا معاك فيها شئ واحد
انه يجب اعطاء مزيد من الحرية ولكن الى اين يبقى السؤال عايم

AyyA said...

Hi Ma6goog
Great post and I agree with you exclusively. I only wanted to add that reading has it’s own benefits regardless of the type of book you read. As Carl Sagan said in his book, as well as DVD series “The Cosmos”:
Libraries contain billions of books, and if you read a book/week all you adult life, you wont exceed few thousands. The trick is to know what books to read.
And accordingly I say that it does not matter what books you read when you start, but eventually, after getting into the habit, you will be selective. After all books only represent the writer’s opinion and you are free to agree with some ideas and discard others, it’s part of our growing up process. And therefore books should not be banned under any excuse; there should be more respect to human brains that can differentiate.

AyyA said...

I have more to say
Civilizations were built on book translations although ideas at times were contradictory to society ethics, take for example the Islamic civilization that started with the translation of Greek pagan books. The more you ban books, the less you’d find translations for those book, and accordingly we create a bigger market for other books that harm the society even more. Take for example our pathetic market in Kuwait, our best sellers are cook books, astrology books and books that deal with myths and the supernatural, magic and so forth. For those who are not able to read books in other languages, they are doomed in one crystal ball, their brains have no way out of this ball. And as the maxim goes; when you don’t use a part of your body, you loose it. So don’t be surprised to see many with less developed brains in our society.