Tuesday, October 14, 2008

من المتهم ؟ -2

و الآن أعزتي , لنبدأ بإستعراض علاقة كل منهم مع هذه الجريمة و الدوافع التي قد تكون سببا في ارتكابهم للجريمة

سوق الأوراق المالية بقيادة صالح الفلاح
.
.

لسوق الكويت للأوراق المالية عدة وظائف أهمها تنظيم عملية ادراج الشركات و تداولها في السوق , أيضا تكون ادارة السوق عضو في لجنة السوق التي تحل بعض النزاعات بين الشركات و قد كانت فترة ترأس صالح الفلاح للسوق عاصفة منذ بدايتها , خصوصا في قضية تحييد الأسهم المثيرة للجدل

أيضا حاولت ادارة السوق تصعيب شروط ادراج الشركات لسبب واضح و هو عدم اتاحة الفرصة للشركات الورقية او الشركات الغير مستقرة للتداول في السوق , و قد أثارت هذه الخطوة حفيظة الكثير من الشركات التي بدأت في تشكيل لوبي ضد صالح الفلاح و فريقه , نعم أنا لي تحفظات كثيرة على شروط الادراج و عدم جدوتها , الا أنني لا ألوم الفلاح لذلك , فهو يعمل في بيئة غير صحية سياسيا و اقتصاديا

و الآن نأتي الى أهم وظائف ادارة السوق و هي تنظيم و مراقبة عملية التداول و تنفيذ أوامر المتداولين , و هنا لا أنكر تخلف النظام العام لبورصة الكويت و لكن هذا النظام موجود منذ الأزل , و هو نظام ساهم في انتفاع الكثير من المتداولين

أكرر ادراج شركات , تنفيذ أوامر متداولين , المساهمة في حل نزاعات
.
الهيئة العامة للاستثمار بقيادة بدر السعد
.
.

الهيئة العامة للاستثمار هي الذراع الاستثماري لحكومة دولة الكويت , و هي تحصل سنويا على 10% من مدخول النفط لتستثمره للأجيال القادمة , و بالطبع فإن أموال الهيئة مركزة في أسواق الولايات المتحدة و أوربا و آسيا بشكل خاص , مع بعض الاستثمارات البسيطة في الدول العربية و الكويت , و هنا أود أن انوه بأن لأموال الهيئة دور سياسي كبير بجانب الدور الاقتصادي , و قد لعبت أفضل أدوارها في فترة الغزو العراقي الغاشم – بإستثناء سرقة العصر - و الصرف على حرب تحرير الكويت

و تقوم هيئة الاستثمار عادة بدعم الشركات الاستثمارية و الصناديق المحلية من خلال المشاركة في تأسيسها أو المساهمة بها , و لكنها في النهاية محاسبة على مدى ربح او خسارة هذه الصناديق و الشركات , خصوصا مع وجود نواب مجلس الامة المتربصين بأي خسارة تلحق بأموال الهيئة ليقوموا بشن هجوم كاسح على وزير المالية والحكومة

أكرر استثمار أموال الأجيال القادمة و المحافظة عليها

البنك المركزي بقيادة الشيخ سالم العبدالعزيزالصباح
.
.
لن أكون مخطيء ان أطلقت لقب المايسترو على وظيفة البنك المركزي , كيف لا و هو المسؤول الأول عن نسبة السيولة في الأسواق و التحكم بسعر الفائدة و مراقبة البنوك و شركات الاستثمار , و لمن لا يعرف أهمية هذه الوظائف فسأقوم بشرحها ببساطة هنا

التحكم بسعر الفائدة هي أخطر وظائف البنك المركزي , فكل صاحب رأس مال يسعى لاستثمار أمواله في الأداة الأفضل من ناحية العوائد و الأقل من ناحية المخاطر , و من هنا نجد أن أأمن وسائل الاستثمار هي أقلها عائدا , و أكثرها مغامرة هي أكبرها عائدا

عندما تزداد السيولة في الأسواق يبدأ المستهلك في الصرف , و عندما يبدأ المستهلك في الصرف تبدأ الأسعار في الارتفاع , و عندما ترتفع الأسعار ندخل في حالة التضخم , و التضخم الطبيعي لا بأس به و لكن التضخم المصطنع مضر جدا و قد عانينا منه الامريّن في الكويت خلال الفترة الماضية , و من منا لم يكتوي بنار ارتفاع أسعار المواد الغذائية و العقار؟

و هنا يأتي دور البنك المركزي ليرفع سعر الفائدة فترتفع أسعار فوائد القروض و الودائع ليحول المستهلك سياسته من الصرف الى الادخار لتقل نسبة السيولة في الأسواق مما يؤدي الى كبح جماح التضخم , و هذا بالطبع سيؤدي الى تقليل الأسعار أو وقف ارتفاعها على أقل حال
.
هنا نشير الى ما فعله البنك المركزي في الاسبوع الماضي من خفض سعر الفائدة حتى يدب النشاط من جديد في الأسواق , و هي خطوة حكيمة مع ما رافقها من خطوات أخرى
.
أيضا يعمل البنك المركزي على سن القوانين و التشريعات المنظمة لأعمال البنوك و شركات الاستثمار , و أعتقد أن الجميع تأثر بقانون البنك المركزي في تقليل نسبة الاقراض من 50 الى 40 بالمئة من المدخول الشهري للشخص

أكرر , ضبط السيولة , التحكم في سعر الفائدة , سن قوانين عمل البنوك و شركات الاستثمار
..
يتبع

18 comments:

الجوري said...

عاد الخميس اللي طاف اول محاضراتي
في الاقتصاد

والله تفهم(بالشدة)

اكثر من دكتوري


بالعربي اسهل

;)
متابعتك

حسام بن ضرار said...

صورة بدر السعد و خلفية السدو اللي وراه تذكرني بدعاية لبن كي دي دي الخاثر

why me said...

بوست عجيب

تحليل دقيق


بانتظار التكمله

iDip said...

اذا فلوسي وفلوسك وفلوس فلان وفلانة بالنبك
فهي فلوسنا
والبنك بنفس الوقت يتاجر باسمها أو بريحتها

واللي يتاجر مع البنك يتاجر بفلوس يملكها ناس غير البنك
وبنفس الوقت يملكها البنك
وبنفس الوقت اللي يتاجر مع البنك ما عنده هالفلوس

وفي النهاية البنك واحنا واللي يتاجرون مع البنك كلهم يربحون

يعني الفلوس تضاعفت من غير ما تتحرك فعليا

ولكن اذا رحنا وسحبنا الفلوس من البنك
مثل ما صار مع
Northern Rock
أو سوينا مثل الشيخ شخبوط

بشنو راح يتاجر البنك!؟

أنا اشوف ان تكاثر الفلوس البكتيري هو عيب متأصل في أسس الـ
Neo classical economics

اللي ماشية في العالم كله حتى في الدول الشيوعية

واشوف الحل واحد من اثنين
إما يطلع لنا نظام مالي جديد أو مطور
Neo-Neo Classical or whatever!
وهذي عادة النظام الرأسمالي من القرن التاسع عشر
مو لأنه زين أو شين، بس لأن الناس معتمدة عليه فما تبيه ينهار


الحل الثاني ان تختفي الفلوس بشكلها الـ
Physical
فمحد راح يقدر يخشها بتجوري أو حصالة أو تحت المخدة ويكون مكانها الوحيد المؤسسات المالية، بنوك شركات.. اللي هو
ونعيش عالـ
Plastic or Digital Money
حزتها تقدر المؤسسات المالية تخلق الفلوس بطريقة بكتيرية بدون مقاطعة من طابور شياب يصرفون عيادي



آسف ع الإطالة... أحس اني انا نفسي مو فاهم كلامي

=========
لما انهار اقتصاد الارجنتين مع بداية القرن العشرين، أكثر من تضرر كانوا سكان المدن، سواء
Blue or white collars
لأن اللي كان عنده خيشة فلوس صارت ما تسوى شوي

وأقل المتضررين كانوا المزارعين
لأن اللي عنده بقرة... ظلت البقرة بقرة بعد الانهيار

اللي ابي اقوله: هل تعتقد لي ردينا للزراعة ورعاية الماشية والمقايضة راح نحل المشكلة؟

mantovani said...

تحليل منطقي

مانتوفاني

Frankom said...

آخر شي راح نكتشف ان سيارات الاجرة بالكويت اهي السبب

Bad-Ran said...

جميل

AyyA said...

تسجيل حضور و متابعه
:D

ma6goog said...

انا مسافر الليلة انشاءالله , تبوني اسرع الرتم و الا جذي اوكي؟

shahad said...

يعطيك العافية

الدكتور عيز يشرح ما فهمت كثر اللي فهمتة عندك

Mashe-qe6ari said...

يعطيك العافية
I vote for an article-per-day pace

abu eldestor said...

تسلم الأنامل

JiBLa CiTY said...

الحل من وجهة نظري بالاقتصاد الاسلامي

ولا لا؟

Cat said...

la chethy ok la etsare3 .. give us more chances to read and to re-read again cuz 9ara7a maw'9oooo3 wayed qayem w yabeelah tarkez.

Kuwaiti said...

من المتعارف عليه بأن البنك المركزي يظبط كمية السيولة في الاقتصاد فكثرة السيولة غير صحية وفي هذه الحاله يقوم البنك المركزي برفع أو خفظ نسبة الفائدة أو عن طريق السندات (البوند) وأعتقد وهذا اجتهاد شخصي بأن الكويت كذلك بحاجة لنظام ضرائب ليتم لكي لا تتمركز الثروات ورؤس الأموال عن بعض الشامواه حسب رأي بوسلمى أذكر الرئيس الأمريكي السابق طويل العمر ريغن طلع بنظرية التركل داون وهي ببساطة أن تقوم الحكومه باعطاء الأموال والتسهيلات لرجال الأعمال الكبار وعن طريق ادارتهم لتلك اللأموال ينتعش الإقتصاد وتنزل هذه الأموال للمجتمع وكانت النتيجه في ذلك الوقت كساد للإقتصاد الأمريكي لأن رجال الأعمال أخذوا تلك الأموال واحتفظوا بها بس هم ما نبي الحكومة تتبنى اسلوب التأميم بل الضريبة ويا ليت لو أحد من اخوانا المتدينين يفيد حول رأي الدين بموضوع الضريبة

Kuwaiti said...

Idip

تحليل فوق الممتاز عساك على القوة

White Wings said...

شرح مبسط جميل
الحين فهمنا أين أخطأ الجماعة؟
منو أكبر شرير فيهم؟
:)

البدون said...

..وما زالت الحقيقة تأتيني عارية