Wednesday, December 03, 2008

برافو أخلاق

.
قبل عدة سنوات نزلت عند نصيحة أحد الأصدقاء و قمت بقراءة كتاب فريكنومكس للكاتب المشهور ستيفن ليفيت , و قد أغراني صديقي بقراءة الكتاب تحت عذر أن طريقة تفكيري و تحليلي للمشاكل – عشتو - تتشابه نوعا ما مع طريقة تحليل هذا الكاتب , فهو يتبع مدرسة التحليل الغير مباشر بمعنى أنه يبحث عن العوامل المباشرة و الغير مباشرة من جميع جوانب المشكلة و لا يكتفي بأوضح الأسباب أو أقلها حاجة للتفكير و التعمق

و بالرغم من أني نسيت أغلب ما قرأته في هذا الكتاب – الكبر شين – الا أنني لا زلت أتذكر أحد أهم الأمثلة التي طرحها الكاتب و هي ملاحظة انخفاض جرائم الأحداث في الولايات المتحدة في منتصف التسعينات , و كانت السلطات الأمنية في الدولة ترجع سبب هذا الانخفاض الى بعض الاجراءات الناجحة التي قامت بها كتشديد ضوابط بيع و تملك الأسلحة

طبعا كاتبنا الفذ لم يقتنع بهذه الأسباب و بدأ بالبحث و التحري عن الأسباب الحقيقية وراء الانخفاض الملحوظ في معدل جرائم الأحداث و توصل الى أن السبب الرئيسي في ذلك لم يكن له علاقة ببيع و تملك الأسلحة أو الاجراءات الأمنية المشددة من السلطات الأمنية , فالسبب الرئيسي يعود الى بداية السبعينات عندما خاضت احدى الفتيات معركة قضائية للحصول على حقها في اجهاض جنينها الذي لم تكن ترغب في ولادته , و قد كان فوزها بهذه القضية سابقة فتحت المجال أمام فتيات الولايات المتحدة بالاجهاض قانونيا إن كانت لا ترغب في الجنين

و تعتمد نظرية ليفيت على أن قيام الكثير من الفتيات المراهقات – الحوامل – بالتخلص من الأطفال الغير مرغوب فيهم كان السبب الرئيسي في تقليل عدد الأطفال الغير مرغوب فيهم و هم في العادة أغلب من يرتكب الجرائم في سنين المراهقة بسبب عدم حصولهم على الجرعة الكافية من الرعاية و التربية السليمة

طيّب , و احنا شكو؟

ناخذ بريك اعلاني تتسلون فيه بهذا الفيديو و نعود لكم

حدث هذا المشهد الطريف قبل ثلاث سنوات و قد قمت في حينها بكتابة مقالة أستنكر فيها قيام الشيخ طلال برعاية و حماية هذا اللاعب و تخفيف العقوبة المقررة عليه من الاتحاد الآسيوي لكرة السلة

و قد لاحظ الجميع ارتفاع معدل العنف – و درجته – في الملاعب الكويتية خلال السنوات الأخيرة , حتى أننا رأينا مجموعة من جماهير العربي يتهجمون على الحكم عطاالله جطلي في أول مباراة لفريقهم في الدوري العام , و قد كانت خسارة الفريق واحد صفر من نادي كاظمة و هذه نتيجة عادية لا تستحق كل هذا الغضب المفتعل , و الأسوأ من ذلك أن الحكم أعطى العربي 17 دقيقة وقت اضافي الا أن هذا لم يشفع له أمام بعض الجماهير الثائرة

و في الأيام السابقة شهدت الملاعب اهانة و تعدي خارق على الحكمين حميد عرب و سلمان الميل و هذا ما جعل الأول يهرب من المباراة و اعتزال التحكيم و لجأ الثاني الى القضاء للحصول على التعويض , أنا شخصيا أعتقد أن على جميع حكام الكويت التضامن مع زملاءهم و الامتناع عن تحكيم أي مباراة الى أن يقوم المعنيون باعادة ترميم هيبة الحكم و شطب كل لاعب و اداري – زبوط – يتطاول على الحكام و يتجرأ على اهانتهم

أيضا علينا جميعا البحث عن الأسباب الحقيقية وراء هذا العنف المتزايد في الملاعب , أنا أدعي دائما بأني- كنت – رياضي مخضرم و أستطيع بسهولة أن أقول بأن ما نشاهده من عنف لا علاقة له لا بالحكم و لا بالمباراة و لا بالرياضة , أعتقد أن الأسباب الحقيقية أعمق من ذلك بكثير , و لا أبالغ ان قلت بأن زيادة حالات الطلاق و التفكك الأسري و التسيب الواضح – في التربية - عند الجيل الجديد من الآباء و الأمهات له علاقة مباشرة بما نشاهده اليوم من استسهال للاعتداء على الآخرين و استخدام العنف كوسيلة مفضلة للتعبير عن الغضب

ترى لو كان ستيفن ليفيت عندنا و أراد أن يحلل الأسباب الحقيقية لهذه المشكلة ماذا سيكتب ؟ هل سيتكلم عن ادخال اللاعبين في الصراعات السياسية بين رؤساء الأندية ؟ هل سيتحدث عن أثر حالة التجميد العام للقانون في هذا البلد ؟ هل سيتكلم عن علاقة التدين المصطنع و اتصاله بجذور هذه المشلكة ؟ هل سيرجع المشكلة الى التفكك الأسري و الغياب الواضح للقدوة الحسنة أمام المراهقين ؟ حقيقة لا أعلم , و لكني أعلم تماما بأننا نعاني من مشكلة خطيرة , قد تكون سببا في انهيار دولة الكويت , و ازدهار غابتها

39 comments:

AyyA said...

رائع

Bad-Ran said...

صج رائع

abu eldestor said...

بيقولك
كله من ناصر المحمد
:)

Jandeef said...

ملاحظة بره الموضوع، بس هم داخله

المرأة التي غيرت تاريخ أمريكا بمطالبتها بحقها بالإجهاض

تقول الآن أنها نادمة على ذلك

HalfCup.net said...

والله أعلق و أصفق على قولة يوسف سيف

Zaydoun said...

انخفاض عدد الأطفال الغير مرغوب بهم وما صاحب ذلك من انخفاض في معدل الجرائم في أمريكا... يقابله عندنا زيادة عدد الأطفال الذين ولدوا نتيجة تحفيز حكومتنا الرشيدة للشعب الكويتي ليكثر من الإنجاب - الراس بخمسين دينار

النتيجة هي زيادة عدد الأطفال بشكل لا يتناسب مع امكانيات الكثير من الأسر، فلا تربية جيدة ولا اهتمام لاحتياجاتهم النفسية.. واذا كان أولياء الأمور لا يحترمون القانون، فماذا نتوقع من عيالهم؟؟

Someday said...

if you are interested there is another book, the tipping point by Malcolm Gladwell
at one part it talks about the influence of environment on human behavior, I keep thinking it’s about getting it easy, when you have all the choices open to you to become and produce instead you chose to do nothing! Some nations their own conditions as hard as it maybe shape their well and vision, think about it what has changed?! It’s wealth attained so easily + greed + carelessness

Mozart said...

اتفق مع زيدون

Soud said...

موضوع جميل ورائع

الموضوع كلة يدور حول ان التربية ماكو وهذا مالة علاقة بعدد الاطفال او الحالة المادية مثل ما اشار البعض

ففى حالات فى بعض الدول تعيش بعض الاسر تحت خط الفقر ومع ذلك ربت عيالها احسن تربية وعيالها وصلو الى اعلى المراكز العلمية وحتى السياسية

الموضوع يدور حول فكرة وحدة وهى ان التربية السليمة تنشىء افراد سليمين وهالشىء يؤدى الى مجتمع متقدم

قبل كم سنة المفكريين فى المجتمع الامريكى شافو ان الدول الاوربية والصين صارو متقدمون عليهم قالو ان الامه فى خطر ووصلو الى ان سبب تأخر امريكا وتقدم هذة الدول هو التربية !

why me said...

درر يا بوسلمى

ابو لطيف said...

....اقتباس
أنا شخصيا أعتقد أن على جميع حكام الكويت التضامن مع زملاءهم و الامتناع عن تحكيم أي مباراة
.....انتهى

اشمهنى الكويت والتضامن ؟

وين اقي الاندية ؟

هذي امبريالية

........

هذا التعليق تمشيا مع اوضاع البلد

احسنت

والله المستعان

ابو لطيف said...

شمهنى =اشمعنى

حسافتج يا كويت said...

إن يانا بصير مطقوق

Bavaud said...

أول شي، أنا ما أفهم بالرياضة
وكل الشخصيات الرياضية اللي تكلمت عنها توا... ما اعرفهم
و يقول لك... قد أفتى من قال لا أعلم!؟ عدل؟
أحنا مو محتاجين ستيفن ليفنت، ولا ستيفن كنج علشان يحللنا اللي قاعد يصير
خاصة إن إحنا عندنا أكثر من دراسة صادرة عن عدة مراكز دراسات مرموقة في الكويت تحلل أسباب هالسوالف

1. الغزو
الشماعة العودة
2. التعليم المشترك في الجامعة
و هذه السالفة أثبتت الدراسات إنها وراء كل علة بالمجتمع
3. أحمد الفهد
طلعت تقارير انه كان يحقن أكل اللواعيب بهرمون التستسرون و الستيرويدز و هذا له أثر عظيم على نفسية اللاعب
4. إسرائيل

مطقوق
أبيك تعطيني مشكلة وحدة بالكويت، ما طلع سببها وحدة من اللي فوق

ma6goog said...

سلام

آيا
أخيرا مدحتيني

بدران
كثر منها

بو دستور
و شركاؤه

ينديف
رأي شخصي و لكن انا أأيد اجهاض الطفل الذي سيولد و هو غير مرغوب فيه

مسألة خلافية أكيد

نص كوب
:*

بو الزيد
بالمية ألف نقطة جدا مهمة

يوما ما
من الكتب الممتازة و ايضا قرأته قبل كم سنة لمن كنت خوش ولد

موزارت
الزعيم الزعيم

سعود
موضوع التربية كبير يبيله بوست لحاله

واي مي
عشون

بو لطيف
هذا غيض من فيض

حسافتج
عاد يهودي

عناد على البعض

بافاد
الدرفتفز

Bavaud said...

صدتني

ما افهم بالإقتصاد بعد

Dr. Orange said...

في ظاهرة عنف عامة في البلد
يا جماعة الطعن بالسكاكين منتشر بشكل يخوف بين طلبة الثانوية

وتخيلو ادش الجناح بالمستشفى، ولا واحد ماسك عجرة عند باب الجناح ناطرين واحد داخل يطلع عشان يطقونه
كانو ثلاثة، واحد ماسك عجرة، واحد يقول له لا تخلي حقك، والثالث الحكيم فيهم:
يقول خش العجرة لين يطلع بعدين طلعها وطقه!!

المجتمع مولع من راسه لي ريوله!!
ممكن يحترق على من فيه في أي لحظة، والله يستر شنو راح تكون الشرارة الأولى

shahad said...

روعة !

أو يكون السبب التخلف بالتعليم و الصلة بالأهل ما يصعب على الفرد إيجاد المفردات التي تعبر عن غضب ذاته و تشفي غليلة فيستخدم ثاني وسيبة للتعبير بيده

iDip said...

اجمع

نفسي نفسي
+
من أمن العقوبة أساء الأدب
+
القدوة السيئة
+
تناقض في المفاهيم والقيم يطول شرحه
+
psychological & financial insecurity
+
دولة ريعية، ليس للكل بل لصاحب اللسان الطويل والجيب العميق

ستجد الاجابة، أقل ما يقال عنها، مقرفة

شكرا على الموضوع
ألف شكرا

بويوسف said...

مشكلة
انك تكتب بأحترم مع ناس ما تستاهل لسبب بسيط انه هالاشكال مو كفو احترام
يعني حاشك
حثاله اخلاقهم زباله
وذلك لسببين بسطيين
مكو تربيه من الاساس
عنده الحذاء السحري ألى يخليه يدوس على كل القوانين و الاخلاقيات عنده وساطة طويل العمر (الله يحفظهم كلهم ويخليهم لكوتينا الحبيبه )
وهي الجسر الي يخليك تكسر كل قوانين الكويت وتهزأ الكل بدام محد يقدر يلمسك
على العموم حفتهم
قالو من أمن العقوبه اس الادب
يعني راح توقف على شوية يهال طقو حكم خير ياطر الكويت صارة بكرها ديرة فوضي كل شي واحد عنده واسطه يمشي ألى براسه و المو عجبه يقر يتحلطم لما يستخف او يطق راسه بطوفه
وهذي الكويت صلى على النبي
================================
اذا تبي تنفس عن نفسك
حياك http://boyousifwall.blogspot.com/

حمودي said...

nice

Peace said...

فقدان الرعايه
و قلة الاهتمام
سبب الكثير من المشاكل

blacklight said...

لا تحتاج لستيفن ليفيت لتحليل المشكله فالصديق زيدون قام بذلك بشكل غير مباشر.

هل كويت السبعينات والثمانينات والعوائل الأصيله بأخلاقها التربويه النموذجيه نفسها كويت اليوم التي هي نتيجة التجنيس العشوائي وعوائل ال20 ولد تربية شوارع ؟ هذه الحقيقه رغم أنها قاسيه إلا انها تظل حقيقه وواقع مزعج علينا التعامل معه شئنا ام ابينا.
بالسابق كنا نشاهد رياضيين يستحقون منا الإحترام والتشجيع والتقدير اليوم بتنا نرى اولاد شوارع بالمؤسسات الرياضيه لا يستحقون سوى الإستحقار والإزدراء.

Kuw_Son said...

ربط مميز بين وقعنا و كتب الأخ الكاتب

13/العالم بئى وحش خالص said...

أولا أهنيك على إنك قريت كتاب لووووول فالعالم أكيد صار أفضل بمبادرتك هذي لوووولين و .. و أشكرك على كلمة " عشتو " لأني دايم أقولها بعد ما أخلص قراية لعصارة أفكارك اللي جابت لي عصارة لوووولاااات , و .. و كالعادة جمهورك* اللي هنا طايحين فيك مدح ..لووولااات أكثر و أنا بصراحه ما أحب شغل الكورة على أساس أي لعبة فيها كرة بالنسبة لي مو رياضة صجية ..كيفي هذا رايي


حللي بأه الحتة دي يا عم الكتكوت

الرجل بطبعه عنيف و ردة فعله العصبية غالباً متوقعه* لكن عنف النسواااااان بماذا يفسر ؟


:I


شفت الصورة و إشتهيت آكل يوسف(ي) أفندي لوووووووووووول


:)

العاصي said...

ماكو اخلاق اذا مافي مشروب

cheers

الأجنحة المتكسرة said...

ولماذا لا يكون السبب في التجنيس العشوائي الذي أدخل علينا بشر أجزم أن كلمة تربية وأخلاق لم يسمعوا بها من قبل

Kasik Ya Watan said...

طرح جميل وقيم ... أعتقد بأن أهم أسباب ما نحن فيه من وضع متردي هي

أولاً ... إختلال التركيبة السكانية بعد تجنسيات "موازنة القوة" في الستينيات من القرن الماضي مما عزز القبلية والعنصرية والإنتهازية

ثانياً ... الرفاه الإجتماعي الذي إنقلب نقمة بدلاً من أن يكون نعمة

ثالثاً ... عدم إيمان بعض أفراد الأسرة الحاكمة بالدستور

رابعاً ... الإستسلام ... بل أقول الإنبطاح ... للمد الديني الجارف والمغيب للعقل والمنطق

... وكاسك

وقار said...

قد يكون السبب المباشر هو: "من أمن العقوبة، أساء الأدب" مثلما حدث مع نواف المطيري عندما اعتدى على زميله يعقوب الطاهر، فأتاه العفو الأميري للرياضيين على طبق من ذهب وكأن شيئاً لم يحدث، مع العلم من إنه لم يكمل سوى شهر من تطبيق العقوبة


والسبب غير المباشر هو سياسة العنف الكامنة في أنفس ربعنا الألمان، ولك بما حدث في الفرعيات خير مثال.

والله يبارك فيك .. والعشى قريب، تبيه مرق وقعّادي وإلا بوفيه؟

Om Jaber said...

http://www.youtube.com/watch?v=ycB3qt5VdKQ&feature=related

ekhte9ar kel el7achy

YerADumbass said...

That's an easy one.

The reason for aggressiveness is cuz it's the easy way out. We are not a nation of workers; punching someone is certainly easier than putting an effort to work things through.

I'm amazed that, in the land of servants, we still haven't sent the hired help to do our fighting for us.

MaCHBoS said...

ابدعت عزيزي لا استطيع ان اتفوه بأي كلمة

مطعم باكه said...

قد يكون هذا سبب .. لكنه هامشي امام سبب عدم التربية ..!
لكن بوست رائع ابا سلمى .. حييت من كاتب فذ .. :)

Safeed said...

كشخص مطلع نوعا ما على التربية في الكويت يمكنني أن أقول أن الانحدار الأخلاقي في الكويت سيستمر بازدياد ، ما يحدث الآن هو نتيجة مباشرة لأساليب التربية التي صاحبت الطفرة المالية في الكويت بالسبعينات و الثمانينات الطفرة التي ركزت و أقرت مبادئ المظاهر و أخفت مبادئ التربية السليمة التي تقوم على تنمية الملكات الأخلاقية عند الأطفال
شوف المدارس الأمريكية حاليا و شوف الطلبة الذين يحضرون دروسهم برفقة " الباديغاردز " هذا الطفل ما الذي تتوقع منه حين يكبر ؟
و على هذا قس الباقي

بنت الشاميه said...

ابو سلمي عيدك مبارك وتقبل الله طاعتك

ZooZ ZaibG said...

من كثر اللنكس غصب ركزت.. لاحظت أغلب التعليقات مصورين ان موضوع التجنيس هو السبب فأنصح آيديب يضيف السبب هذا مع اسبابه كأن الأصول تلعب دور بالتربيه.. يا حلو تربية الهنود لعيالهم ما تشوفونهم؟!؟

تبي السبب

لان احنا الكويتيين من زمان حاسين ان اللعب بملاعبنا مثل اللعب بالبراحة .. ويــــــــك أب قايز .. لعب بـــراحـــة شاللي يختلف الحشيش؟؟!!؟

قبل اسبوع بنجرت علي السيارة وانا مع أمي على طريج الفحيحيل صفطت يمين ودقيت على ولد أخوي كنا قراب يم بيتهم وقمنا ننطر .. تدري اشتسليت فيه وانا انطر؟؟ البراحة يميني فيها مباراتين يم بعض ما حسيت فيهم فرق عن مباريات منتخباتنا او انديتنا

خلاص ماكو كرة هذا فعل ماضي ومابي احد يزعل مني ويقولي متشاءمه بس هذا الصج وحتى لي انحلت الامور يبيلها سنين على ما تتعدل النفسيات .. يبيلها همم يا بو سلمى همم!!ء

النمو الاقتصادي يعقب الأمان السياسي

الانتعاش الرياضي يعقب الازدهار العام
للدولة

الفنون والعلوم والتكنلوجيا تعقب الحرية والاحترام العام

وينا احنا من كل هذا

مو لما كل شي يتطربأ على دماغنا بذمتكم نكون لاهين بشي غير هايف؟؟؟؟

مع إني متأكده إن المعادلة ممكن تنقلب فوق تحت إن بدتها الرياضة وحققت انتصارات ممكن ترفع الروح المعنوية للشعب للدرجه اللي تخليها تصحى من البؤس اللي اهم فيه

هاف أنايس هوليدي ويذ سلمى وهير موم

Maximilian said...

سجدتين شكر

اخيرا فتح موقعك معاي

انت نسيت اهم سبب لوصول لاعبينا لهالمستوى

نقس الوازع الديني لول

Fankooshy said...

يعطيك العافية
وكل عام وانتو بخير

Kuwaiti said...

بوسلمي ومن أفضل الأمثلة كذلك مثال الحضانات عندما فرضت حضانه رسوم تأخير فأخذ أكثر اللأباب والأمهات بالتأخير على اطفالهم لأن الاحساس بالذنب كان أكبر من الغرامة