Thursday, December 18, 2008

سقوط الأسماء

. .

منذ بداية الأزمة الاقتصادية العالمية و نحن نُصدم يوما بعد يوم بسقوط اسم كبير بعد اسم أكبر , و بالرغم من كوني أحد أشد المنتقدين شراسة لما كان يحصل في عالم المال و الاستثمار من عمليات نصب و احتيال يقع ضحيتها الآلاف من الأبرياء , الا أنني لم أحلم يوما برؤية هذه الأسماء العملاقة بجانب قوائم الشركات المفلسة أو الواقفة على حافة الانهيار

ليمان بروذرز , سيتي بانك , مارلينش , يو بي أس , جينرال موترز , فاني مي , فريدي ماك و غيرها الكثير من الأسماء التي يطلق عليها صفة الـ توو بيج تو فايل أو أكبر من أن تسقط سقطت بالفعل سقطات مدوية اهتز لها العالم بأسره , و مع سقوط هذه الأسماء سقط كل – تقريبا - ما تعلمته خلال سنوات الدراسة و القراءة عن عالم الاستثمار من قوانين و مباديء خُلقت و تبلورت على أيدي عباقرة الرأسمالية و نظام الاقتصاد المفتوح

ما يحدث اليوم في عالم الاستثمار هو صدمة أكبر بكثير من أن يستوعبها العقل , تخيل أن تكتشف اليوم أن حاتم الطائي كان بخيلا الى درجة المجعصة , أو تكتشف أن قيس بن الملوّح كان سرسريا يخون ليلى العامرية كل يوم مع خادمتها جمانة , نعم فهذه الأسماء هي آلهة الاستثمار و النجاح , هي من تحدد الحلال و الحرام في عالم المال , هي من تملك مفاتيح جنة الأرباح و جهنم الخسائر , هي من كانت تنزل علينا نواميسها و أنبياءها الذين كانوا يتفننون بعرض معجزات أرباحهم أمامنا و نحن لا نملك إلا التسبيح بحمدهم أو التضرع لقبولنا في جناتهم

.

.

اكتشفنا قبل يومين سقوط أحد أكبر الأسماء في عالم الاستثمار و هو اسم بيرنارد مادوف , الذي أدى سقوطه الى كشف المزيد من العورات بين البنوك و مدراء صناديق التحوط حول العالم , و تأتي صدمتي هنا في أن مادوف كان بجانب تميزه في عالم الاستثمار أحد أكبر الداعمين للأعمال الخيرية سواء في مجال التعليم أو في مجال الصحة و غيرها الكثير من المجالات , أيضا هو لم يكن ظاهرة مؤقته في عالم الاستثمار , فهو من عيال بطنها , يهودي مولود في نيويورك و أسس شركته في بداية الستينات و لم تكن بوادر النصب تظهر عليه الى أن وقع فاس الخمسين مليار براس مستثمريه التعساء

بالرغم من أنني لم أكن غنياً بما فيه الكفاية لأستثمر أموالي مع مادوف إلا أن سقوطه جعلني أعيش تحت الكثير من الهواجس المرعبة , فإن كان أكبرها و أسمنها طلع نصّاب و متهم بالاحتيال , فكيف سنثق بمن هم أقل منه سمعة و عراقة ؟ و إن كانت الأيام قد تجرأت على كشف صاحب الخمسين مليار , هل ستتردد من كشف الآخرين ؟ هل سنستمر في اكتشاف الفضيحة تلو الأخرى الى أواخر عام 2009؟ و من سيبقى على الساحة بعد ذلك ؟ و ما هي الانعكاسات المباشرة و الغير مباشرة لتبخر هذه المليارات في الهواء الطلق؟ كم وظيفة ستُفقد ؟ و كم شخص سيُطرد من مسكنه ؟ و كم طفل سيعجز والديه من سداد تكاليف دراسته ؟

أعتقد أننا اليوم تجاوزنا مرحلة الشماته في الآخرين و علينا الوقوف أمام أنفسنا و مراجعة أفكارنا و أهدافنا و محفزاتنا على الحياة ؟ نعم أنا عاشق – سابق – للرأسمالية و عدو قديم للاشتراكية الا أنني لا أرى مفر آخر للعالم غير اختراع نظام عالمي جديد ذو مفاهيم و أهداف و قيم جديدة تعيد برمجة الانسان من جديد , فقد أعمى الطمع أعيننا و أصمّت لهفة المال آذاننا , حتى وصلنا الى هذه الحالة المزرية

العالم يحتاج أن يتغير

___________________________________

من المفارقات أن يكون مادوف خريج جامعة هوفسترا , و هي الجامعة التي تخرجت منها , أيضا هو أحد أعضاء مجلس أمناء الجامعة , يا عيب الشوم

21 comments:

Mok said...

دجال السبعيني
:)

أنا كويتي said...

عملاق الإستثمار العالمي يستقيل ثاني يوم من إفتضاح أمره, واللي باق الكويتيين في أحلك أيامهم صار له سنين يطق إصبع ويفرها جدامنا وإحنا بعيننا خلالة

Fashionista said...

فعلا شي مرعب

bo bader said...

" Trust no one "

The X-Files

Salah said...

خل العالم يتغير!

ما حاشنا من الرأسمالية الا الديون!

أحمد الحيدر said...

والله مهما تغير بنظب " نبط " مرة ورى مرة .. لأن طبيعة الإنسان الطمع بكل أسف ..

شكرا على الموضوع القيم .

Bavaud said...

يقول لك... قد افتى من قال لا أعلم
و أنا لا أعلم
دورلك على واحد يعلم

Organic Kuwait said...

hmmmmmm

Alia said...

I second ana kuwaiti

للأسف هذا عالمنا العربي
على قولة د. البغدادي
بلا تنوير بلا بطيخ
خلينا على عمانا

بو محمد said...

والله يا بوسلمى شوهتك على اللي يهتم بالإستثمار أو التجارة أو زيادة المال، حيل مو طريجي، و لكن سقوط الأسماء أمر وارد و أنا أتوقع أنه لو تتاح الفرص و يسكر ديوان السبيل لسقطت كثير من الأسماء عندنا أيضا
دمت و الأحبة بأحسن الأحوال

abu eldestor said...

كان سرسريا
هههههههههه
بـــــل
جمبازيا
:)

حمودي said...

مادوف بالتحقيق قال
"its just one big lie"

مسكين
;pP

emptypages said...

أولا أعجبني أسلوبك السهل الممتنع المختصر المركز في عرض الموضوع ، ثانيا آنا لست مشتغلا بالاستثمار .. كما أنني لا آستغل الأزمة للعزف على الأوتار الدينية .. إلا أنني أقول أليست هذه شكلا من أشكال الحرب على الأنظمة والفكر المالي السائد والتي أصبحت كالآلهة .. دعوة للتأمل

7asoon said...

gotta love the ma6goog spin in all of this ;P cheerz man

someone_q8 said...

السلام عليكم

ما راح ادخل في سجال ديني اقتصادي ولا راح اقول ان تعاملات الربا اهيه السبب لان لها ناس متخصصه في هذه الامور اهم احق بالكتابة في هذه الامور ولست انا , لاني لا افقه شيئا في الاقتصاد :))

عط الخباز خبزه :))
قواك الله بوسلمى دائما مبدع دربك خضر ان شاء الله مو حمر :)

شـقـــــران said...

العزيز بوسلمى

اليوم أثناء الدوام علمت بقصة مادوف...فلقت تكلم عنه أحد الزملاء أثناء اجتماعنا الصباحي ولقد صدمت من هول ماقاله ومن ثم مد لي جريدة القبس وقال لي أن الجريدة صارلها كم يوم تنشر هذه الفضيحة

صدمت أن بنوك لها وزنها الاستثماري الكبير كانت ضحايا لعملية النصب

ولقد لفت نظري حسب ما كتب بالقبس اليوم أن هناك تقارير منذ سنة 1999
تشكك في أعمال الاستثمارات التي يقودها مادوف ولكن السلطات الأمريكية لم تحرك ساكنا!!!؟؟؟

يعني طلع نفس ربعنا بالديرة!؟

وعجبني تصريح رئيس البنك الدولي على ما أظن في نفس الصفحة ومعقبا على قضية مادوف حينما قال التالي

ليس المشكلة في وجود الحرامي...ولكن المشكلة هي ما الذي تفعله الشرطة!!؟؟




مايحدث في عالم الاستثمار هذه الأيام عبارة عن كارثة متسلسلة أو قل قطع دومينوز تتساقط خلف بعضها






مع وافر الأماني الطيبة

ZooZ ZaibG said...

مادوف يا مادوف




وضع المتهم بعمليات احتيال بقيمة 50 مليار دولار تحت الاقامة الجبرية "في منزله" بعد دفع كفالة بقيمة 10 ملايين دولار

وقد استخدم مادوف ممتلكاته العقارية لتغطية قيمة الكفالة

وسيزود مادوف "بسوار الكتروني" لتسهيل مراقبة تحركاته وسيترتب عليه طلب إذن لو رغب في مغادرة شقته، وقد قام بتسليم جواز سفره وجواز سفر زوجته للمحكمة

وقد جرى تشديد شروط الكفالة بعد أن "عجز" مادوف عن إحضار أربع كفلاء ليوقعوا الكفالة



لو مناديني أشهدله
الخبر يقولك هذا السجن ولا بلا

Kasik Ya Watan said...

ولسه
ولسه

ياما حنشوف ... وياما في الجراب يا حاوي

إلي كانت ساترته الأيام الحلوة ... راح تعريه هالأيام الصعبة

نحن نعيش تاريخ لن ينسى ...
We are living History

المشكلة من وجهة نظري المتواضعة هي في البعد عن أساسيات الإئتمان ... وليست في النظام الرأسمالي

... وكاسك

Maximilian said...

وانا اقول كما قال بافاد كذلك

بس احلى ما في البوست فقرة حاتم وقيس لول

Bashar said...

مساء الخير

جميعهم لصوص يا صديقي ...

تحياتي

Kuwaiti said...

بوسلمى صاري فتره اشوف و أقراء و أسكت و أرجوك أرجوك لا تخليني أتكلم. اليوم المصري صار يشيل المصري و الهندي يضبط الهندي و الأردني يسهل على الأردني و الكويتي اليوم له الله رب العالمين اللي أفضل من الناس كلها. من أهم الأسباب انه الكل يبي يهبش و صرنا فرق و طوائف والكويتي اليوم يتلذذ بصد و أيذاء الكويتي اذا ما كان من جماعتة. بالنسبة لداأو كي داو والله اليوم بطني قام يعورني من الضحك و أنا أقراء في احدي الصحف أننا راح نصدر التكنلوجيا للعالم بسبب هذا المشروع. احنا عندنا تكنولوجيا ازهلها و تكنولوجيا حذف العقال و هز فنجان القهوة. الصراحة خوش تكنولوجيا بس لاتغني و تسمن من جوع. والله يا جماعة أحسن ناس بدو سينا كل اللي حافظوا علية من تراثهم اهو ربط الغتر على ...... الرقاصات و عرفوا أنه ماكو فايده وأهم شي الوناسة