Tuesday, October 28, 2008

.
.
عبدالعزيز النمش
.
خليل اسماعيل
.
مريم الغضبان
.
طيبة الفرج
.
عايشة ابراهيم
.
خالد النفيسي
.
علي المفيدي
.
الله يرحمكم انشاءالله و يغمد روحكم الجنة
.
.
أيام قليلة و نعود الى الكويت انشاءالله
.
.
آسف يا جماعة على الغلط باسم الفنان عبدالعزيز النمش
.
من ضيقة الخلق

Wednesday, October 22, 2008

من المتهم ؟ - 6

.
وصلنا الى آخر مراحل هذه القضية و النطق في الحكم النهائي على المتهمين المدانين بالتسبب بهذه الجريمة
.
.
الدجاج البيّاض

تذكرون هذا المقطع من مسرحية فرسان المناخ ؟
.
.

video


.
لقد عبّر هذا المقطع عن أحد أهم أسباب أزمة المناخ و هو طموح كل من هب و دب من تجار الشنطة لصعود سلّم الأكسبرس السريع لعالم الثروة و المال , و أسهل طريق للوصول اليه بلا جهد أو تعب هو القيام بتفريخ الشركات , لم لا و كل ما تحتاج اليه اسم فني مثل بيض الخعفق أو فرخ الخعنفق مضاف اليه كلمة عقارية أو استثمارية أو قابضة مع شعار حلو و تسويق جيد من شركات الاستثمار الخربوطية

و من ثم فتح باب الاكتتاب الذي سيقف أمامه آلاف المكتتبين من صغار المستثمرين طمعا في فرصة ذهبية لمضاعفة الأموال و الالتحاق بأصحاب الشركة في عالم الثراء , و بعد استيفاء الشركة لشروط الادراج يكتشف الجميع أن هذه الشركة عبارة عن قطعة أرض و عمارتين و ثلاثة محافظ مضاربية لا هم لها الا نفخ سعر السهم الى أن تحل الكارثة فيطير الريش من على رأس الفرخ و تنفجر الفقاعة ليتحقق المثل القائل

ما طار طير و ارتفع , الا كما طار وقع

و للأسف نجد اليوم رواج سياسة تفريخ الشركات الكرتونية بين من يطلقوا على أنفسهم اسم فعّاليات اقتصادية و صغار المستثمرين

صغار المضاربين

أعرف أنني كنت قاسيا عليكم في الحلقات السابقة و لكن أرجو منكم الاجابة على الأسئلة الآتية

هل لدراستك علاقة في عالم الاستثمار و الأعمال؟

هل لعملك علاقة في عالم الاستثمار و الأعمال؟

هل المبلغ الذي تستثمره في البورصة زائد عن احتياجات حياتك اليومية ؟ أم أنك تتخلف عن التزاماتك اليومية بغرض المضاربة في البورصة ؟

هل تستثمر أموالك الخاصة ؟ أم أنك لجأت للقروض و الديون لجمع أكبر مبلغ ممكن للمضاربة ؟

هل وضعت أموالك بصناديق استثمارية يديرها مدراء محترفين تثق في سمعتهم و تاريخهم ؟ أم أنك ستعتمد على حظّك الممتاز في الكوت بو ستّه لتحقيق الأرباح في البورصة ؟

هل عرفت قدر نفسك من خلال شراء و بيع الأسهم بما تملكه من أموال؟ أم أنك غامرت بدخول أسواق الأوبشن و صفقات الآجل؟

هل فحصت أرباح و ايرادات الشركات التي اشتريت أسهمها ؟ هل راجعت تاريخ و سمعة مدراءها و مؤسسيها ؟ أم أنك اشتريت السهم بدون مراجعة هذه الأمور , و اكتفيت بإشاعات الأس أم أس ؟

نعم يا عزيزي المستثمر الصغير , قف أمام المرآة و أجب عن هذه الأسئلة , فهي من ستحدد ان كنت مظلوما حقا , أم أنك أنت من ظلمت نفسك و عائلتك و مستقبلك ؟

أرجو أن تستوعب الدرس , مو كل مرة تسلم الجرة
.
.
القبّسة

استحقت حكومتنا الرشيدة لقب القبّسة عن جدارة بعد أن أثبتت قدراتها الخارقة في إعماء أي مشكلة تحاول أن تكحلها , فهذه الحكومة الرشيدة هي حكومة انتخابات عسكر في المعسكر , و هي حكومة استعباد البنغال , و هي حكومة البنية التحتية لديوان جبلة , و هي حكومة مراقبة المدونات المشاغبة , و هي حكومة الشفافية في المصفاة الرابعة , و أخيرا و ليس آخرا هي حكومة تحويل منغوليا و تايلند الى مركز مالي و تجاري
.

.
هي بلا منازع الحكومة القبّسة , حكومة البنك الدولي و شركة ماكنزي , و على طاري ماكنزي شخبار هيئة سوق المال ؟ حكومة مكاين سينجر لترقيع القوانين , فهم من رقّعوا قوانين الادراج في البورصة بطريقة ساذجة لم ينتج عنها الا دخول ادارة البورصة بمعارك قضائية خاسرة مع الشركات و تضخم كبير في حجم الشركات الورقية , فبالسابق كنا نجد ورقيات برأس مال خمسة ملايين , و اليوم نجدها بعشرين مليون

حكومة وين إذنك يا جحا , تصدر فرماناتها الظالمة ضد الشركات العقارية و تمنعها من تملك الأراضي السكنية و هي راكّة على 90% بالمئة من أراضي الدولة , ألم تسمعوا عن سياسة تحرير 5% من صحاري العرفج ؟ هل يعقل أن يتجاوز سعر أرض قاحلة في ضاحية الصديق أسعار قصور جنيف و موناكو ؟ و أضنكم خير من يعرف أسعار القصور هناك
.
.
بالله عليك يا بو صباح ما الذي ينقصك ؟ المال أم العقل؟ بيدك فرصة لتسجيل تاتش داون في قلوب كل شباب الكويت من الآن الى العشرين سنة القادمة عبر تحرير الأراضي و توفير المساكن بأسعار مناسبة , ليش تضيعها من ايدك؟

مجلس الاستنزاف

مجلس الخمسين نائب و سبعمائة و خمسين سكرتير , مجلس منع تجريم الفرعيات , مجلس تشريع الاستيلاء على أراضي الدولة , مجلس اسقاط القروض , مجلس زيادة الخمسين , مجلس الثوابت و الضوابط , مجلس إغلاق باب البورصة بالقوة

كفا كفا كفا , كفاكم تدخلا في القرارات الاقتصادية , ألم تتهموا الحكومة قبل أيام قليلة بتبديد الثروة و مدخرات الأجيال القادمة بسبب خسارة استثماراتها في سيتي جروب و ميرلنش؟ كيف تأتون اليوم لتجبرونها على شراء أسهم شركات تتجه جنوبا لترقيع أخطاء ناخبيكم المتهورين ؟
.
.
بأي منطق يطالب شوارزكوف المجلس بإغلاق البورصة ؟ ألا يعرف بأن أوقات هبوط الأسواق هي أفضل فرصة أمام الكثيرين لشراء أسهم جيدة بأسعار معقولة و عادلة ؟ ألم يسمع بالوليد بن طلال الذي كوّن ثروته بسبب استثماره في سيتي بنك أثناء هبوط سهمه ؟
.
.
دعوا الاقتصاد لأهله , فعلاقتكم به كعلاقة جماهير العربي بعطالله جطلي , اتركوا حكماء الاقتصاد يداوون جروحهم بأنفسهم فهم أهل لذلك

الخلاصة

تتعرض اليوم جميع أسواق العالم لأزمة اقتصادية كبيرة جدا , و الكل يعلم بأن هذه الأزمة ستساهم بتغيير خريطة العالم اقتصاديا , و اقتصاد دولة الكويت لا يعيش في كبسولة معزولة عن ما يحدث حوله , هو يؤثر و يتأثر , و هذا أمر طبيعي

نعم هناك شركات ستتأثر من هذا الهبوط العام , و لكنها فرصة ذهبية للشركات الجيدة حتى تثبت لمستثمريها متانة أرباحها التشغيلية و قوة أصولها , أما الشركات الورقية المضاربية فهي أساسا كانت تعيش على المنشطات الهرمونية و كانت ستكشف عاجلا أم آجلا , الأمر لم يكن الا مسألة وقت

أما بالنسبة لصغار المستثمرين , فمن قام بواجبه في تنويع أصوله و توزيعها على شركات محترمة عليه أن لا يجزع , فهذه الشركات ستعود الى مستوياتها و ستحقق عوائدها المرجوة , أما من وضع كل بيضه في سلة الآجل و الشركات الهلامية فللأسف أقول له هارد لك , أيضا سقوطك في الامتحان كان مسألة وقت لا أكثر , سواء كانت هذه الأزمة أم الأزمة القادمة , و على قولة محمد كرم , كل طراق بتعلومة , تعلم اليوم من أخطائك و حاول أن لا تكررها في المستقبل

أتمنى أن يكون التوفيق حليفي في اضافة معلومة جديدة و مفيدة في هذه الأوقات العصيبة

أشكر الجميع و سامحونا على القصور

انتهى

Monday, October 20, 2008

من المتهم ؟ - 5

و الآن , من أين تبدأ القصة ؟

سأحاول هنا تبسيط الأمور حتى تسهل عملية ربط أجزاء اللغز أمام القاريء
.
.
قبل سنتين تقريبا بدأت أسعار النفط في الارتفاع تدريجيا بسبب زيادة الطلب بنسبة أكبر بكثير من زيادة الانتاج , و بالطبع عاشت الدول المصدرة للنفط و على رأسها الكويت في نشوة بسنا فلوس يا حسين بسنا نتيجة الفوائض المالية المتضخمة في حساباتها , و هذا ما أدى الى زيادة الحكومة في الصرف و ضخ الاموال في الأسواق مع مصاحبة أصوات الموظفين المطالبين بزيادة المعاشات و اقرار الكوادر و صرف البدلات حتى يتشارك الجميع في الاستفادة من زيادة أسعار النفط

و بطبيعة الحال زيادة المعاشات و المداخيل المالية للمواطنين عزّزت قوتهم الشرائية فبدأ المواطنين بصرف ما في الجيب و الاستمتاع بهذه البحبوحة المالية , و كما تعلمنا من دراسة مقرر اقتصاد 101 فإن ارتفاع الطلب بالشراء يؤدي حتما الى ارتفاع الأسعار , و قد ظهرت هذه الارتفاعات بشكل خاص على أسعار العقار , حيث أصبح كل من يملك منزلا في مناطق ما قبل الدائري الرابع مليونيرا رسميا , أيضا شهدت أسعار السلع الاستهلاكية ارتفاعات قياسية و بنسب مرتفعة

بالطبع , ارتفاع الطلب ليس السبب الوحيد لهذه الارتفاعات في الأسعار فهناك سبب مخفي آخر , و هذا السبب هو ارتفاع أسعار المواد المستوردة من الخارج , و التي ارتفعت اسعارها نتيجة لإرتفاع تكاليف تصنيعها الناتجة عن زيادة أسعار النفط , نعم أيها الأصدقاء , زيادة أسعار النفط الى مستوى معيّن قد تسبب أضرارا كبيرة لدولة تعيش على الاستيراد

و من هنا يضطر البنك المركزي لرفع سعر الفائدة حتى يكبح جماح التضخم و زيادة الأسعار مما جعل البنوك ترعص دقمة رفع أسعار فوائد القروض و هو ما جعل عدد لا بأس به من المقترضين و بمصاحبة بعض نواب مجلس الأمة يرفعون شعار عطونا الله يعطيكم , بيت مكة يوديكم , و تعالي يا حكومة و دفعي القروض . طبعا الحكومة رفضت الاعتراف بالمشكلة و صرّح الوزير بدر الحميضي بأننا لا نعاني من أزمة قروض و أن المشكلة تخص فقط 2% من المقترضين
.
.
و بين كلام ضيف الله رامبو و كلام الحميضي تم عقد جلسة أم نظارة ديور و التي لم توافق فيها الحكومة على اسقاط القروض , و لكن الحكومة قامت بتصعيب شروط الاقتراض على المواطنين من خلال خفض النسبة المسموح فيها بالاقتراض من 50 الى 40 بالمئة من المعاش الشهري للمقترض , و بالطبع هذه الخطوة أدت الى انخفاض القروض مما أضر بالبنوك و تجار السيارات بشكل واضح

على الجانب الآخر قامت حكومتنا الموقرة باصدار عدة فرمانات لمنع الشركات من تداول العقار السكني و هذا ما أدى الى انخفاض آخر في أسعار الأراضي السكنية مما جعل تجار العقار يفضلون التمسك بأراضيهم على أن يبيعوها بخسارة , و بالطبع المتضرر الأكبر من ذلك هو البنوك الممولة للمشاريع العقارية و الشركات الأخرى المهتمة بالعقار

طيّب , أصبحت أمامنا صورة أرباح البنوك نازلة , أرباح الشركات العقارية نازلة , أرباح التجار بشكل عام نازلة , و لم يبقى لاكتمال الصورة الا انضمام شركات البورصة و أرباحها النازلة أيضا , و بما أن الأرباح نازلة , فمن الطبيعي ان تنزل أسعار الأسهم , و من الطبيعي أن يخسر البعض نسبة من أمواله , فكما كان الجميع سعيدا بالمشاركة في الربح , عليهم الآن ارتضاء المشاركة في الخسارة

و بالرغم من أنني شخصيا خسرت جزء من مالي الخاص مع هبوط البورصة الا أنني لم أصرخ على الحكومة للتدخل و انقاذ – ي – السوق , فأنا أعتبر نفسي انسان ناضج و عاقل مسؤول عن تصرفاتي و ادارتي لأموالي الخاصة , سواء ربحت أم خسرت هذه الأموال , أيضا لم نسمع صراخ الشركات المحترمة الواثقة من نفسها و عملياتها التشغيلية تنادي بتدخل الحكومة و اغلاق السوق , و لكننا بالتأكيد استمتعنا بتغريد نواب مجلس الرعاع المنادية باغلاق السوق حماية للصلعان من رؤساء مجالس ادارات الشركات الهلامية و مضاربي الآجل
.
.
نعم يا سادة يا كرام , ليست كل صلعة لامعة تعكس الحكمة و النضوج كصلعة بو شكري , فصلعات الكثير من مدراء الشركات التفريخية لا ينفع في تلميعها أجدعها بوليش من شارع كندادراي , فهم من اختار تأسيس شركات رأس مالها قطعة أرض في الربع الخالي و محفظة أسهم للمضاربة , و هم من اختار اسلوب الفهلوة للحصول على الثراء السوبر سريع , و لا أنسى هنا صحابة جورج سوروس رضي الله عن أسهمهم و أرضاهم , هؤلاء المتهورين المستهترين بأنفسهم أولا , و كرامة أهلهم ثانيا , و بمستقبل أبناءهم ثالثا , فهم من اختار طريق الروليت و البلاك آجل , و هم من مشى على درب الزلق , و يا ماشي في درب الزلق لا تأمن الطيحة
.
.
يتبع

Saturday, October 18, 2008

من المتهم ؟ - 4

مجلس الأمة
.
.
قد يتساءل البعض , شنو دخل مجلس الامة بالاقتصاد و البورصة ؟ و الجواب هو أنني فعلا أشعر بالسخرية و أنا أضطر للكتابة عن دور مجلس الأمة في هذا الموضوع الاقتصادي

مشكلتنا يا محفوظين السلامة أننا رزقنا بمجلس أمة – و هو صنيعة أيدينا – لا يستمتع الا بادخال أنفه في ما يعلم و ما لا يعلم , مجلس الأمة – بعض أعضائه – قادوا عملية تدليس كبيرة ضد مواطنين هذا البلد من خلال الطنطنة على قضية اسقاط القروض , و هي قضية اقتصادية بحته

لم تكن هذه القضية كافية فقد تدخل الأعضاء في تفاصيل استثمارات الهيئة العامة للاستثمار و كم ربحت و كم خسرت في مقطع يشعر بالخجل منه أي شخص يفقه ألف باء الاستثمار

أيضا مجلسنا الموقر يتدخل في قرارات البورصة و البنك المركزي و زيادة أسعار الخيار و الطماط و سعر صمون الفلافل و هي قضايا اقتصادية بحته

شبعتوا ؟ لا لم نشبع , فنواب مجلسنا العباقرة يتدخلون في تأسيس البنوك و مطالبة الهيئة في الدخول الى السوق بطريقة سوق الحراج

و لأكن صريح معكم , أنا لست ضد تدخل الحكومة أحيانا في تصحيح الاوضاع الاقتصادية و لكن هذا التدخل يجب أن يكون مدروس من جميع النواحي و ليس على طريقة من يزيد؟

أكرر , مجلس الأمة يمارس دور اقتصادي تخريبي بالغالب

الأسواق العالمية
.
.
من الطبيعي أن نتأثر مباشرة في حالة الأسواق الاقليمية و العالمية و الجميع هنا شاهد حالة النزيف المستمر لأسواق أمريكا و اوربا و آسيا و الخليج و نحن لا نعيش بمعزل عنهم , فأغلب استثماراتنا الشخصية و المؤسساتية مستثمرة في هذه الأسواق و الكل يعلم أن الكويت أكبر بلد في العالم – نسبيا - من حيث تصدير رؤوس الاموال للخارج

أكرر , حالة الأسواق العالمية و الاقليمية لها تأثير مباشر في وضعنا الاقتصادي

صغار المستثمرين
.
.
و ما أدراك ما صغار المستثمرين , اعتقد أن تسمية صغار المستثمرين غير دقيقة في هذه الحالة , فنحن هنا لا نتكلم عن حجم الثروة و لكننا نتكلم عن العقلية التي تدار بها الثروة , و لذلك فأرى من واجبي تصحيح الاسم من صغار المستثمرين الى صغار المضاربين المتهورين

المضارب المتهور هو الشخص الذي قزّر حياته بالعمل في مجال ليس له علاقة بالاستثمار , و لكنه يكتشف فجأة بعد التقاعد أنه يمتلك قدرات سامي الحساوي الاستث - مضاربية , و يبدأ المعتوه ببيع ما لديه من ممتلكات بسيطة , ثم يقترض بعض الأموال من الأهل و الأحباب , ثم الاقتراض من البنوك , و بعد أن يجمع كل هذه الأموال يرفض أن يستثمرها في المحافظ المضمونة , و يرفض شراء الأسهم بطريقة مستقيمة , و لكنه يضع كل ما وراه و جدامه في أخطر وسيلة مضاربية و هي الآجل

و الآجل لمن لا يعلم هو أن يضع المضارب 30% من رأس المال و يقترض 70% ليدخل في عملية أشبه ما تكون بالقمار و ينتظر الفرج , إما أن يدوّن اسمه بجانب أسماء أساطير البورصة و إما أن يتلحف بمحارم ورقية و يرمي نفسه في سلة المهملات الموجودة بجانب باب البورصة صوب مسجد المزيدي

أكرر , صغار المستثمرين هم في الحقيقة مضاربين مغامرين يرمون أنفسهم في مهلكة الآجل , و بذلك هم يتسببون في الاذلال و الاهانة لأنفسهم و عائلاتهم

بعد استعراض دور كل متهم في هذه الجريمة , سأبدأ في الحلقة القادمة بوضع النقاط على الحروف لنعرف أين مواطن الخلل

تابع

Thursday, October 16, 2008

من المتهم ؟ - 3

البنوك
.
.

البنوك هي الممول الرئيسي للمستهلك الشخصي و التجاري في الدولة , فهي تبدأ بتمويل المواطن الذي يرغب بشراء سيارة و تنتهي بتمويل مشاريع الشركات العملاقة التي قد تصل مبالغها الى عشرات الملايين , و السؤال هو , من أين تحصل البنوك على أموالها ؟ و كيف تحدد سياستها الاقراضية ؟

تحصل البنوك على اموالها مني و منك , نعم مني و منك انت أصحاب الحسابات و الودائع فيها , فنحن نودع أموالنا في البنك و نحصل بالمقابل على فائدة أو بدون فائدة في بعض الأحيان , و عمل البنك هو اعادة اقراض هذه الأموال للمستهلك بسعر فائدة أكبر حتى يتسنى لها دفع فائدة المودع و تحصيل ربح هو الفارق بين فائدة الإقراض و الإقتراض

و قد أشرت سابقا الى دور البنك المركزي بالتحكم في سعر الفائدة و بالتالي السيولة في الأسواق , فإن ارتفعت الفائدة ترتفع تكلفة البنك الاقراضية و يبدأ تدريجيا بإغلاق حنفية الاقراض و رفع الفائدة الى الحد الذي يمتنع فيه المستهلك من الاقدام على هذه الخطوة

طبعا أنا هنا لا أنزه بنوكنا المحلية و أوجه لها اتهام بالمشاركة في حفل افلاس المواطن البسيط من خلال تحسين صورة الاقتراض أمامه و دفعه بقوة اتجاه السلوك الاستهلاكي , و قد رأينا أثر هذه العملية من خلال ازدياد القروض و بدأ نسبة من المواطنين بالتعثر في السداد و المطالبة باسقاط القروض عن كاهلهم

أكرر , إقراض و إقتراض

الشركات الاستثمارية
.
.
لا أعتقد أني سأكون قاسيا ان رفضت اطلاق صفة الاستثمار على شركاتنا المحلية , فهذه الصفة بعيدة عنهم بعد الوفرة عن خط العبدلي , بالنسبة لي هم مجرد شركات تسويق و تفريخ و مضاربة في أموال المستثمرين , فرائحة التلاعب و الفساد تزكم أنفي من هذا القطاع الهلامي

شركات الاستثمار لا تعرف من الاستثمار الا اسمه , فهي تقبع تحت ادارات ذات عقلية مضاربية لا تعطي قيمة حقيقية للمسؤولية الملقاة على عاتقها في ادارة مدخرات المستثمرين , و هذه الشركات لا تنشط الا في تسويق الصناديق و صناديق الصناديق و صناديق صناديق الصناديق

و حتى لا أنسى نشاطها الآخر و هو نشاط دجاج المباركية البيّاض في تفريخ الشركات الزميلة و التابعة التي تدر اكتتاباتها على شركات الاستثمار مبالغ خيالية , بغض النظر عن أعمال الشركة و ربحيتها , و أعتقد أننا جميعا لاحظنا كثرة الاكتتابات و زيادة رؤوس الأموال على الفاضي و المليان

و بالطبع لا أنسى هنا نشاط المضاربة في البورصة الذي يتسلى به مدراء محافظ البلاي ستيشن

أكرر , مضاربة , تفريخ , تسويق

هوامير البورصة
.
.
عندما أذكر هوامير السوق فإنني اتذكر بالخير هامور السوق الأمريكي العم وارن بافت , وينك يا وارن تجي تشوف هواميرنا , هواميرنا للأسف يتعاملون مع البورصة و الأسهم بعقلية الأرض المحروقة , فهم يستخدمون ملاءتهم المالية و قوتهم الاقتصادية في عمليات مضاربية تساهم دائما في حرق الزرازير البسطاء , فكم سمعنا عن تصفيات سياسية جعلت من صالة التداول حلبة مصارعة لها
.
.
و كم سمعنا عن تعمد بعض الهوامير ترويج الشائعات و ممارسة الارهاب الاقتصادي اتجاه بعض الشركات بدون أي سبب واضح بلا مراعاة لكون هذه الشركات مملوكة لمستثمرين آخرين ادخروا كل ما لديهم فيها

أكرر الهوامير ياكلون الزوري و لكنهم ليسوا مسؤولين عن الأزمة الحالية , فهي أكبر من أن يسيطر عليها هامور أو نقرور

يتبع

Tuesday, October 14, 2008

من المتهم ؟ -2

و الآن أعزتي , لنبدأ بإستعراض علاقة كل منهم مع هذه الجريمة و الدوافع التي قد تكون سببا في ارتكابهم للجريمة

سوق الأوراق المالية بقيادة صالح الفلاح
.
.

لسوق الكويت للأوراق المالية عدة وظائف أهمها تنظيم عملية ادراج الشركات و تداولها في السوق , أيضا تكون ادارة السوق عضو في لجنة السوق التي تحل بعض النزاعات بين الشركات و قد كانت فترة ترأس صالح الفلاح للسوق عاصفة منذ بدايتها , خصوصا في قضية تحييد الأسهم المثيرة للجدل

أيضا حاولت ادارة السوق تصعيب شروط ادراج الشركات لسبب واضح و هو عدم اتاحة الفرصة للشركات الورقية او الشركات الغير مستقرة للتداول في السوق , و قد أثارت هذه الخطوة حفيظة الكثير من الشركات التي بدأت في تشكيل لوبي ضد صالح الفلاح و فريقه , نعم أنا لي تحفظات كثيرة على شروط الادراج و عدم جدوتها , الا أنني لا ألوم الفلاح لذلك , فهو يعمل في بيئة غير صحية سياسيا و اقتصاديا

و الآن نأتي الى أهم وظائف ادارة السوق و هي تنظيم و مراقبة عملية التداول و تنفيذ أوامر المتداولين , و هنا لا أنكر تخلف النظام العام لبورصة الكويت و لكن هذا النظام موجود منذ الأزل , و هو نظام ساهم في انتفاع الكثير من المتداولين

أكرر ادراج شركات , تنفيذ أوامر متداولين , المساهمة في حل نزاعات
.
الهيئة العامة للاستثمار بقيادة بدر السعد
.
.

الهيئة العامة للاستثمار هي الذراع الاستثماري لحكومة دولة الكويت , و هي تحصل سنويا على 10% من مدخول النفط لتستثمره للأجيال القادمة , و بالطبع فإن أموال الهيئة مركزة في أسواق الولايات المتحدة و أوربا و آسيا بشكل خاص , مع بعض الاستثمارات البسيطة في الدول العربية و الكويت , و هنا أود أن انوه بأن لأموال الهيئة دور سياسي كبير بجانب الدور الاقتصادي , و قد لعبت أفضل أدوارها في فترة الغزو العراقي الغاشم – بإستثناء سرقة العصر - و الصرف على حرب تحرير الكويت

و تقوم هيئة الاستثمار عادة بدعم الشركات الاستثمارية و الصناديق المحلية من خلال المشاركة في تأسيسها أو المساهمة بها , و لكنها في النهاية محاسبة على مدى ربح او خسارة هذه الصناديق و الشركات , خصوصا مع وجود نواب مجلس الامة المتربصين بأي خسارة تلحق بأموال الهيئة ليقوموا بشن هجوم كاسح على وزير المالية والحكومة

أكرر استثمار أموال الأجيال القادمة و المحافظة عليها

البنك المركزي بقيادة الشيخ سالم العبدالعزيزالصباح
.
.
لن أكون مخطيء ان أطلقت لقب المايسترو على وظيفة البنك المركزي , كيف لا و هو المسؤول الأول عن نسبة السيولة في الأسواق و التحكم بسعر الفائدة و مراقبة البنوك و شركات الاستثمار , و لمن لا يعرف أهمية هذه الوظائف فسأقوم بشرحها ببساطة هنا

التحكم بسعر الفائدة هي أخطر وظائف البنك المركزي , فكل صاحب رأس مال يسعى لاستثمار أمواله في الأداة الأفضل من ناحية العوائد و الأقل من ناحية المخاطر , و من هنا نجد أن أأمن وسائل الاستثمار هي أقلها عائدا , و أكثرها مغامرة هي أكبرها عائدا

عندما تزداد السيولة في الأسواق يبدأ المستهلك في الصرف , و عندما يبدأ المستهلك في الصرف تبدأ الأسعار في الارتفاع , و عندما ترتفع الأسعار ندخل في حالة التضخم , و التضخم الطبيعي لا بأس به و لكن التضخم المصطنع مضر جدا و قد عانينا منه الامريّن في الكويت خلال الفترة الماضية , و من منا لم يكتوي بنار ارتفاع أسعار المواد الغذائية و العقار؟

و هنا يأتي دور البنك المركزي ليرفع سعر الفائدة فترتفع أسعار فوائد القروض و الودائع ليحول المستهلك سياسته من الصرف الى الادخار لتقل نسبة السيولة في الأسواق مما يؤدي الى كبح جماح التضخم , و هذا بالطبع سيؤدي الى تقليل الأسعار أو وقف ارتفاعها على أقل حال
.
هنا نشير الى ما فعله البنك المركزي في الاسبوع الماضي من خفض سعر الفائدة حتى يدب النشاط من جديد في الأسواق , و هي خطوة حكيمة مع ما رافقها من خطوات أخرى
.
أيضا يعمل البنك المركزي على سن القوانين و التشريعات المنظمة لأعمال البنوك و شركات الاستثمار , و أعتقد أن الجميع تأثر بقانون البنك المركزي في تقليل نسبة الاقراض من 50 الى 40 بالمئة من المدخول الشهري للشخص

أكرر , ضبط السيولة , التحكم في سعر الفائدة , سن قوانين عمل البنوك و شركات الاستثمار
..
يتبع

Sunday, October 12, 2008

من المتهم ؟ -1

.
أعتقد أن هذا السؤال هو الاكثر ترددا في الأيام السابقة , من المسؤول عن الجرف القاري الذي أصاب البورصة ؟

هل هو مدير البورصة صالح الفلاح ؟ أم بدر السعد العضو المنتدب لهيئة الاستثمار ؟ أو أنها محاولة استعراض عضلات جديدة لناصر الخرافي ؟

أعتقد أن الاجابة على هذا السؤال تكمن في فهم دور كل من المتهمين عن هذه الجريمة , و قبل أن نفهم دور كل المتهمين علينا أن نبدأ بالتحقيق و البحث عنهم , و من ثم حصرهم , و هذا ما قمت به بالنيابة عنكم توفيرا للوقت و الجهد

بالنسبة لي فإن سلسلة المتهمين تشمل الآتية أسماؤهم

المتهم صالح الفلاح , مدير سوق الكويت للأوراق المالية

المتهم بدر السعد , العضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار

المتهم مصطفى الشمالي , وزير المالية

المتهم سالم عبدالعزيز الصباح , محافظ البنك المركزي

المتهم مدراء البنوك , يمثلهم عبدالمجيد الشطي مدير البنك التجاري

المتهم مدراء الشركات الاستثمارية , تمثلهم مها خالد الغنيم

المتهم هوامير البورصة , يمثلهم
الشاموه ناصر الخرافي

المتهم مجلس الأمة , يمثلهم البطل الدكتور ضيف الله بو رمية

المتهم أسواق العالم , يمثلهم مؤشر الداو جونز الأمريكي

المتهم صغار المستثمرين , يمثلهم بو زولية

يتبع

Friday, October 10, 2008

من المتهم ؟

.
.

سلسلة من ستة حلقات

.

تبدأ يوم الأحد القادم , مقالة جديدة كل يوم و ترك

.

سأكون خارج البلاد هذا الأسبوع

.

المعذرة ان لم أستطع الرد بكثافة على التعليقات

.

شكرا جزيلا