Monday, January 12, 2009

محور الشر الأوحد

.
أبدأ يومي عادة على نداء ابنتي سلمى

باباه . . . باباه

فأرد , ها شتبين؟

فتبدأ الصغيرة بسرد قصتها اليومية المليئة بالأحداث الخيالية من معارك مع الخالات الى مطاردات شرطة أو التعرض لحوادث و دخول المستشفى و غيرها الكثير من الأحداث المثيرة , و المهم هنا أن محور الشر الأوحد في جميع هذه القصص هو ابن خالتها علاوي نوتي , فهو العدو الأول و الأخير لسلمى , و يجب علينا الانتقام منه

للعلم فقط , علاوي النوتي لم يتجاوز عمره السنة و النصف , و هو الى الآن ما يدري وين الله قاطّه , و لكن خيال الطفلة التي لم ترى من هذا العالم الا بيوت الأهل و الأصدقاء عاجز عن ايجاد عدو آخر أو سبب آخر للمشاكل غير ابن خالتها المسكين , فهو منافسها الأول في كل شيء , من اهتمام الأهل الى مزاحمتها على الألعاب

و لأكن صريحا معكم فقد شعرت بالقلق منذ بداية ملاحظتي قيام ابنتي باختلاق القصص الخيالية , خصوصا و هي في هذه السن المبكرة , فكان عليّ أن أمارس دوري كأب و أجد حلا لهذه المشكلة , هل يجب علي كبح جماح خيالاتها و توضيح الأمور لها غصبا عنها حتى تستوعب ان ابن خالتها ليس له علاقة بالمصائب التي تحدث في حياتها ؟ أم الأفضل أن أجاريها بهذا الخيال الى أن يبدأ عقلها بالنضوج و استيعاب الأمور بشكل أفضل , و حينها ستكتشف أوتوماتيكيا براءة عليوي بأثر رجعي؟

بعد سؤال الخبراء عن هذه الحالة أخبروني بأن ظاهرة اختلاق القصص و الأحداث الخيالية طبيعية جدا للأطفال في هذا العمر , بل أنها تدل أحيانا على تمتع عقل الطفل بقدرة جيدة على الابداع و الأفضل لي أن أترك لخيالها العنان الى أن تكبر و يتطور عقلها تدريجيا ليستطيع استيعاب الأحداث و تركيب النتائج على الأسباب

أتمنى بالفعل أن تكبر سلمى و يكبر عقلها معها – انشاءالله - ليستوعب كل هذه الأحداث و التعقيدات التي تحيط بنا من كل جانب , فقد لاحظت و بشكل واضح عدم قدرة عقول كل الأطفال على التطور و النمو ليخرجوا من قوقعة محور الشر الأوحد , فالكثير من كبار اليوم – أطفال الماضي – لا زالوا يختبرون العالم الواسع من خلال نافذة طفولتهم الضيقة , فمحور الخير بالنسبة لهم واحد , كان و ما زال و سيبقى , و محور الشر الأوحد أيضا واحد , كان و ما زال و سيبقى الى الأبد , فكل الخير منا و كل الشر منهم

و هنا لا أحاول أن ألصق هذه التهمة بطرف دون آخر , فالجميع يتشارك فيها , العرب يتهمون الغرب – جهة من الجهات الأربع – بالتسبب في جميع مصائبهم , و الليبراليين يتهمون الاسلاميين – تسميات تجاوزية – بجميع مشاكلهم , و السنة يتهمون الشيعة , و الشيعة يتهمون الوهابية , و البدو يتهمون الحضر و هكذا الى ما لا نهاية , عدو واحد , صديق واحد , بغض النظر عن ما يحدث حول العالم , بغض النظر عن ما نُحدثه نحن في العالم

أدعوكم جميعا لمحاولة – و لو محاولة – رؤية الأمور من منظور آخر , مختلف عن ما اعتدتم عليه , مرة واحدة فقط ستكفي لتذوق طعم لذة التفكير بشكل مختلف , فالعقول لا تتطور ان لم تجبروها على التفكير بشكل متجدد , و البصيرة لا حاجة لها ان اعتادت على المشي في نفس الطريق

37 comments:

الوزير الإصلاحى الشاب الدكتور أبو جـيـج said...

كوزير جديد...سأحتفظ بالتعليق لنفسى

Yang said...

طرح جميل وربط أجمل.

تحياتي.

أبو لطيف said...

نعم ...انظر الى جمبع الزوايا

حفظك الله

أنا كويتي said...

كلامها صحيح

كله من علاوي..شيتون وكيح

ما نعطيه حلاوة

:)

ربي يخليهم

Safeed said...

دائما الناس يختزلون عداوتهم بطرف واحد لأنه بذلك يكون الاتهام و التعامل معه أسهل بالنسبة لهم
من السهل أن تتعامل مع عدو واحد .. بدلا من ان تتعامل مع عشرة أعداء
:)

YouSTaN said...

خوش بدايه و نهايه

دربالك على بنتك لا ياكلها علاوي نوتي

مسكين خلته شرير من و هو صغير خليه يكبر الشوي

عالعموم متابع بالقرائه و قليل من الكومانتات

BlogLess said...

الله ينور عليك

عجبتني العلاقة بين المشهدين وعقد المقارنة بينهما

لكن ما بين الأثنين حيثيات كثيرة

وترى يا مطقوق في كثيرين منا ما عندهم البصيرة ولا تحاول معاهم ترى ماهي نافعة

Unbreakable Girl said...

حيل عاجبني الموضوع
وتذكرت محور الشر عندي وانا صغيرة :)

الله يخليلك سلمى

مركبنا said...

وكل من عليوي في حياتنا

فكل زوج عنده عليوي
وكل زوجة عندها عليوي
وكل مراهق عنده عليوي
وكل وزير عنده عليوي
وكل نائب عنده عليوي

وقد ينسى التفكير بمن هو عليوي
حتى تتضخم الشخصية وحتى عليوي هي نفسه المنسية
التي هي سبب كل مايجري لها

سبمبوت said...

ستكبر ابنتك قليلا وسيغدو عليوي الرفيق والصديق والمدافع الأول عنها وعن حاجياتها ...

وقول سبمبوت ما قالت!

abu eldestor said...

ياليت يقروزن هالبوست وايد ناس

almaqwa3 alsharqy said...

موضوع حلو
بالفعل هالشي واضح عندنا ما عندنا قبول الاخر من ليس معي فهو ضدي واحياناعدوي
وهذا نوع من التخلف
اخوي مطقوق
اتمني ياخذون المخ العربي ويحللونه
ابي اعرف شنو فيه
تهقى جينكو
والله يساعد الصغار
دي السكه طويله بشكل

Salah said...

الصراحة بدعت يا مطقوق

والله يخلي لك سلمى

مطعم باكه said...

ابا سلمى ..

اولا الله يحفظ سلمى ويخليها لك ويخليك لها ولا يخليك منها يا رب ..

مقالة رائعة الله يعطيك العافية ..

قليلا ما استمتع بقراءة موضوع شيق ومتكامل هذه الأيام , لكنك اسعدتني كثيرا بهذا المقال ..

اخي هي النفس كما يسميها الخطاب الإسلامي ..
النفس التي تملك صاحبها , تملكنا جميعا , تجعلنا نكابر بالباطل ونحن نعرف انه باطل ..

لأن التخلص من سيطرتها طريقه متعب وموحش كما يقول امير المؤمنين : ما ترك لي الحق من صاحب ..

انا في بداية تعرفي على المدونات والمدونين كنت اصدم بأشخاص يتضح من كتاباتهم مدى عمق فكرهم , إلا انهم يداهنون بأمور واضحة وبسيطة , لكني التمست لهم العذر مؤخرا , لأن المدونات كما هي حال بقية الدنيا هي مجموعة من القوى الضاغطة , تمارس التجاذبات في حياة هذا الكائن المسكين وتعمل على إخصائه إجتماعيا واقتصاديا وسياسيا ... إلخ !!!
فلا يعود يملك من أمره شيئا ..!!

دمت وسلمى بخير .. وعذرا على الإطالة

سرحان said...

الله يحفظها :)

أما بالنسبة لرمز الشر الأوحد فهو أكيد "بدّور" ولد اختي :)

الموضوع من منظوري يا بو سلمى بأن الخيال يفتح المجال لعدة تفسيرات، و لكنها غالبا ما تصب في "إناء" الشر الأوحد أو العدو الواحد من دون دخول "المنطق" في عملية تحليل التفسيرات.

الله يسهل

shahad said...

كلام جميل لكن يقبل تطبيقه على الواقع ! فالشاذ عن الجماعة بفكره الذي يتطرق للمنطق في تحليل المشكلة

ينعت بالشاذ أو المتخلف دون حتى بلوغ مرحلة النقاش معه

إخليلك سلمى إن شاء الله
لا تحاتي ما فيها شبي لبنية انا أشوفة نوع من الذكاء

Barrak said...

الله يحفظلك سلمى

Kasik Ya Watan said...

أولاً ... الله يخليلك سلمى

ثانياً ... يعطيك العافية على هالمقال الجميل

ثالثاً ... إنشالله ما يكون عندنا وايد من هذيله إللي عندهم هالقصور الفكري الخطير

رابعاً ... أعجبتني تسميات تجاوزية

... وكاسك

Enter-Q8 said...

اسمح لي بو سلمى مو راضية ترهم معاي فكرتك و نظريتك
قاعد احاول اطبقها مع التشكيله الخامسة
و مو راضية
كلش كلش كلش
لا تحاول
و خر ايدك اقولك مو راضيه ترهم

بو محمد said...

بو سلمى
الله يحفظها لك و لأمها و يحعظكم لغاليينكم
شوف
توني طاق شبل لين خاب ثناي
السنو لي الركبة و هلكان
ييت، و الا أخوي بو سلمى حاط مفال يسرسح على الجبد نساني كل تعبي
Life is multidimentional and those who are unidimentional in their thinking never aappreciate the beauty of life cuz they've got a very narrow horizon.
دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

mellow said...

سلمت يداك... بوست بليغ
كتبت في نفس الموضوع لكنك تحدثت عنه
بسلاسة أكثر و بترابط أقوى

الأطفال ... تلك المخلوقات الصغيرة وجودهم في حياتنا يجعلنا أكثر حكمة

الله يخلي لك سلمى...و يخلي علاوي وقوداً لخيالها الجامح:)

ZooZ "3grbgr" said...

الله يحفظ سلمى ويخليها لباباتها وماماتها انشاالله

وعلاوي دامه سنة ونص يبيله شغل على ما يصير عدو استراتيجي

علمها التحالفات من تحت لي تحت يمكن تشب عربيه

:")

على فكرة

آخر البوست قريت البصيرة البصرة ولا تشوفني وانا احاول اقولب فيها مو راضية

تخيل طريق البصرة

:/

ma6goog said...

البصيرة متعمدة

Om Jaber said...

ما لقيت حق البنيه أحلى من هالصوره؟؟
بعدين سلوم شكلها تقعد مع مسلم البراك بزياده هاليومين دير بالك على بنتك

Black Honey said...

يحدث كثيرا أن يسقط الإنسان على الآخر كافة الأمور التي يكرهها في ذاته ، فكم من ثوري ، عسكري ، طاغية متسلط لا يرى التسلط و الشر إلا في الملك ، و كم من كائن بشري أسقط عنصريته الذاتية على ذات هتلر ، الذي ما كان ليكون ، لولا عنجهية ، و عنصرية ، و جهل من اتبعوه ...
نحن نكره الآخر ... حتى لا نكره أنفسنا!

tweety said...

بس الفرق أن سلمى ومن هم في سنها لا يحقدون ولايكرهون ولايكفرون ولايحققون مصالحهم على حساب محور الشر الأوحد

أنا مادري ليش مو متذكره محوري الشرير!

The Doctor said...

سرد جميل ربطت فيه بين عقلية الطفل الكويتي (بالكويتي: الياهل) و العقلية الطفولية (بالكويتي: الكويتي الياهل العاقل)

فكلاهما يقعان في نفس الخانة من المستوى العقلي

ولكنني أعتقد أن قدرتك على توجيه عقلية طفلتك ستكون أسهل بكثير من المحاولة لتوجيه عقول الشريحة الأكبر من المجتمع والتي تمثل النوع الآخر من اليهال (الكويتي العاقل) لأن مقياس العقلانية في دولة الكويت لا يعدو كونه أسطورة نحتاج لأن نصدقها دون وجود أدلة على أرض الواقع


والله أعلم

bo shnan said...

اسلوبك صخر .. قلمك انيق

فكرة المقال عامة وايد بس ماشالله عليك تصف الجي صف

The Voice Within said...

متميز دايما بالطرح

الربط عجيب

ابداع


وحطيت ايدك علجرح


يسلموووو

جيفرسون said...

ما تنلام سلمى

ابدا لا نفكر بان العيوب لدينا نحن، دائما نعتقد بان الآخرون هم السبب.

على الاقل سلمى شخصت العدو، اما نحن فكل يوم لنا عدو جديد.

bo bader said...

بوست جميل ومؤثر ..

الله يخليها لكم ويخليكم لها .

خيال الطفل في هذه المرحلة حلو جداً ويساعد على بناء الشخصية ، رغم ان إحنا الكبار نشوفه غريب ، لكنه شيء طبيعي وجزء من عملية النمو
Growing up process

نرجع لإسقاطاتك الواقع العربي والكويتي خصوصاً ، ربطك دقيق وفي محله فعلاً .

تحياتي

بومريوم said...

من أجمل ما كتبت
تسلم ايدك

Kuwait-Moda said...

الله يخليها لك انشالله
وتسلم على البوست :)

رابطة هويتي اسلامية said...

شارك معنا في حوارنا
غزة في قلب مدون
مع المهندس : الحسيني لزومي
الحوار موجود علي الرابطة شارك معنا في الحوار
كن إيجابيا وحاول المشاركة في إنشاء بلوجر فعال
حوارنا مستمر مع المهندس
متي دخلت سجل تعليقك بسؤالك أو إستفسارك بالنسبة للمهندس
مع تحيات
رابطة هويتي إسلامية

AyyA said...

ما ادري شنو قصدك في البوست اللي بعد هذا، بس سلمي نييدز مور اتنشن، و خصوصا منك، عطها، تستاهل، احلي وقت هالوقت
و بالنسبه لثيم موضوعك: عجيب
:)

أحمد الحيدر said...

يعطيك الف عافية أخوي .. والله يخليلكم سلمى وعليوي وكل اليهال والكبار انشالله :)

يبدو أن لدينا توارد خواطر وقواسم مشتركة .. وهذا الشيء يشرفني جدا :)

فعلا بعض الكبار لازالت عقولهم صغيرة .. وللأسف هم لا يواجهون أو لا يعرفون صغرها حتى يواجهوها ويكبروها ..


اسم سلمى جميل بالمناسبة .. ذكرته في مدونتي بإحدى القصص المقتبسة .. وهناك كتاب رائع للدكتور غازي القصيبي يحمل ذات الاسم .. إن كنت مهتما بالقراءة ..

بالتوفيق وإلى الأمام دائما :)

bent el deera said...

مقالة وايد حلوة
الله يخلي لك سلمى