Monday, February 02, 2009

عمار يا كويت

.
قد أتفهم موقف المواطن الكويتي الذي يسعى للحصول على جنسية أمريكية أو بريطانية لزوم الشحاطة و الكشخة و الشعور بالأمان النفسي , خصوصا و أن الحصول على هذه الجنسيات ليس بالصعب قانونيا , فولادة الشخص أو أحد أبنائه فيها يكفل له الحصول على الجنسية بكامل ما فيها من حقوق و واجبات , فالدولة تعطيك حق الأمن و التعليم و الصحة مقابل التزامك بواجباتك الضريبية الباهضة , و التي تصل في بعض الأحيان الى 40% من مدخولك السنوي

أيضا لا أستغرب سعي المنتمين الى فئة البدون للحصول على الجنسية الكويتية أو أي جنسية أخرى كونها تكفل لهم على الأقل حقوقهم الانسانية الأساسية , كالتعليم و الرعاية الصحية و حق العمل و حق السفر و اعتراف الدولة الرسمي بأوراقهم الثبوتية

لكني أستغرب بالفعل من حصول أكثر من عشرين بالمئة من الكويتيين على جنسيات خليجية , فعلى حد علمي البسيط لا تمنح الدول الخليجية الجنسية بشكل قانوني لكل من يُولد على أراضيها , أيضا ليس هناك شروط سهلة و واضحة للحصول على جنسيتها كإيداع مبلغ من المال أو الاقامة فيها لفترة زمنية محددة , و السؤال هو كيف حصل هؤلاء الميتين ألف على الجنسيات الخليجية ؟ بل أن السؤال الأخطر هو كيف حصلوا على الجنسية الكويتية ؟ و كيف استطاعوا الاحتفاظ بالجنسيتين؟ و التمتع بالمميزات المادية للجنسيتين؟

طبعا لا أريد الخوض في جانب الولاء و الجوانب الأمنية لخطورة وجود ميتين ألف مواطن مزدوج الجنسية , و لكني أعتقد بأن ملف الجنسية و التبربس الذي حصل به كان و سيظل أحد أهم الملفات الملقاة على عاتق وزير الداخلية , خصوصا بعد الفاست بريك الذي قام به بعد تهديدات استجواب النائب أحمد المليفي

و الآن , لنحاول أن نفهم لماذا يستذبح البعض للحصول على الجنسية الخليجية بشكل عام و الكويتية بشكل خاص

الرعاية الصحية ببلاش
التعليم من الروضة الى التخرج من الجامعة ببلاش
معاش مضمون للمواطن العامل في الحكومة و العامل في القطاع الخاص ببلاش
دعم الدولة للمواطن عند الزواج ببلاش
زيادة مخصصاته المالية مع كل مولود ببلاش
الحصول على منزل العمر مقابل قرض بسيط بلا فوائد ببلاش
امكانية الانتفاع المادي من خلال مشاركة الأجانب في مشاريعهم التجارية بنسبة المواطن و هي 51% ببلاش
امكانية كفل الأجانب الراغبين في العمل بالبلد مقابل دخل مالي ببلاش
ليس هناك ضريبة على الدخل ببلاش

باختصار , الدولة ترعى مواطنيها من المهد الى اللحد ببلاش , أنا هنا أتكلم عن الكويت بشكل خاص كوني غير مُلم بالمميزات المادية لجنسيات الدول الخليجية الأخرى , فهل من العدالة أن نُحمل الدول الشقيقة دفع ميزاتها المادية لمواطنينا ؟ و هل من العدالة أن ندفع مميزاتنا المادية لمواطنيهم ؟

عمار يا كويت

22 comments:

مبيوق said...

هم توارد خواطر


خواطرنا اليوم صايرين ربع

nikon 8 said...

أنا مثلك تخرعت من الرقم الكبير لحاملي الجنسية الخليجية المزدوجة
!!!
موضوع حلو في شهر إحتفلاتنا بالعيد الوطني والتحرير
ونكرر معك عمار يا كويت
:)

العرزالــــــه said...

معلومة

بعض حاملي الجناسي المزدوجه لايعيشون بالكويت

اييون ياخذون المقسوم ويمشون

اعرف واحد جذي

:)

m$n said...

عمـار ياكويت !!!

أى عمار ؟؟


قول

دمـــــــــار يا كويـت


حسبى الله عليهم

Safeed said...

شوف هذا الخبر و لاحظ انه يقول اسرة !!
و عليك الحساب .. المسالة ليست ازدواجية الجنسية بل الفكر و هذا يطول شرحه !

http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=11567&I=245536

Salah said...

خل يتبرعون بجنسية من جناسيهم حق البدون!

أبو لطيف said...

اعتقد ان هذا العدد مبالغ فيه جدا

الا اذا تم حساب اسرة الشخص الحاصل على جنسية اخرى معه ضمن الحسبة

لكن رغم ذلك وايا كان العدد
فذلك ولاشك يشكل مشكلة ومخالفة للقانون الذي لايسمح بالازدواجية ايا كانت الجنسية


حفظك الله

أحمد الحيدر said...

إذا كان الرقم صحيحا ..

فلترينا الدولة " مراجلها " وتخير هؤلاء بين الجنسيتين ..

ذبحونا في قضايا أخرى مثل التأبين بالولاء ..

فأين القوم عن هؤلاء المزدوجين ؟

هل يحمل قلبهم حب الدولتين ؟

وماذا لو قامت حرب بينهما ؟

أتمنى ألا يقول أحد أن هذه الفرضية مستحيلة ..

فصدام حسين كان حامي البوابة الشرقية سيف العرب ..

وانتهينا بين انيابه ..

شخصيا ..

أتمنى ألا يكون الرقم صحيحا ..

وأن تكون واحدة من اكاذيب الوطن ..

ولكن مهما كان الرقم ..

فالتخيير واجب الدولة ..


إلى الأمام دائما ..

ملاحظة : بمناسبة الحديث عن توارد الخواطر سينشر في القبس حول ذات القضية بعد أيام كتبته أمس الأول ( ربما الأحد المقبل ) وذلك لأهميته الشديدة ..

ABC said...

قانون الجنسية في كل من مصر ولبنان على سبيل المثال يسمح لمواطني هاتين الدولتين بأزدواج الجنسية
وذلك تسهيلا على مواطنيها المغتربين للعمل في الخارج . بينما يمنع قانون الجنسية الكويتي ازدواجية الجنسية
ومن الممكن بسهولة معرفة عدد وأسماء مواطني دول مجلس التعاون الخليجي من مزدوجي الجنسية وذلك بالتعاون بين الأجهزة الأمنية المختلفة لدول الخليج

ورب ضارة نافعة فقد يؤدي كساد الوضع الأقتصادي العالمي الحالي و دول الخليج خاصة الى البحث في الدفاتر القديمة بهدف ترشيد الهدر المالي لمصروفات ميزانياتها

abu eldestor said...

لا تييب طاري العدالة
:))
يبا ليش قالوا
الكويتي أنفع

BlogLess said...

يفترض بامانشيت أن يصحح إلى
220 ألف كويتي
يحملون جنسيات دول أخرى

لأن هنالك
حسب مصادر موثوقة
العديد من الكويتيين وبحكم أنهم ولدوا لأباء كويتيين في إقليم دولة تبني جنسيتها الأصلية على حق الإقليم مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
وفي هذه الحالة تثبت للإبن الجنسية الكويتية لميلاده لأب كويتي، كما تثبت له الجنسية الأمريكية أو الكندية لميلاده على الإقليم الأمريكي
بمعنى أن الرقم غير الدقيق المعلن يضم من حصل على جنسيات من دول مختلفة وليس من دول الخليج فقط التي تتيح قوانين بعضها إزدواجية الجنسية وتعددها لضمان الوحدة الخليجية، على الرغم من رفض مجالسها النيابية لذلك الأمر
ولكن حل المعضلة يتمثل في تحلي حكومتنا الرشيدة بشيء من الجدية والصرامة في اتخاذ قرار باستدعاء كل "مزدوجي الجنسية" وإرغامهم على الاعتداد بالجنسية الأخيرة التي حصلوا عليها تأسيسا عى حق الفرد في تغيير جنسيته وليس "جنسه" ، وهذا إجراء سليم جدا برأيي يضمن تنظيف البلد من بعض الدخلاء وعوير وزوير والمنكسر واللي ما فيه خير

وسلمت يداك يا بو سلمى على الموضوع

مطعم باكه said...

اظن ان رقما كبيرا كهذا نشر لا للتغيير بل لتثبيت امر واقع ..!

هل سنسمع عن قانون يسمح بإزدواجية الجنسية الخليجية قريبا ..؟

او ربما جنسية خليجية موحدة ..؟

الله لا يقولها ..!

الحارث بن همّام said...

الرقم مبالغ فيه جداً

Om Jaber said...

أكووو ضرايب؟؟ محّد قاليييي :S

bo bader said...

بو سلمى شلونك ؟

هذا العدد سواء كان صحيح أو مبالغ فيه تم تجنيسهم لهدف كسب الولاءات وإفساد الانتخابات من زمان والكل يدري عنهم لكن السكوت كان لمصلحة !

الحين احنا نتأمل ان اللي كان سبب المشكلة يصلحها !!

بصراحة ، صعب أصدق ..

تحياتي

نـاقـوس said...

اغلبهم من الجارة الشقيقة ، والله يهني سعيد بسعيده دام بو ميسون نايم .

shahad said...

اشلون يصير هالشي معناه اللعب بالجناسي حتى اباجي دول الخليج و العدد كبير يصدم

بس دام اعرفون العددد اكيد إعرفون اساميهم عيل ليش سامحين بالهشي

و من وين يابوا الرقم

ANGEL HEART said...

شي يضيق الخلق ماني لاقيه سبب مقنع يخليهم يسعون لجنسيات ثانيه

حتى لو ماراح نفكر بولاء وانتماء وبنفكر بس بالمصالح ماراح يلاقون مميزات احسن من اللي تقدمها لهم دوله الكويت

تحياتي

MoRooJiA said...

اظن ان الرقم مبالغ فيه جداا جداا !

اتمنى من شخصكم الكريم زياره مدونتنا المتواضعه :
http://q8-house.blogspot.com/

وعمار يكويت :P

فريج سعود said...

لا ولي صارت مباراة بين الكويت وفريق الدولة الي يحملون جنسيتها يشجعون الفرق الاخر

AuThoress said...

تصدق..؟
احيان كثيرة افكر..لماذا نكران حب هالارض؟

someone_q8 said...

السلام عليكم

اهيه واقفة على ازدواجية الجنسية بس ؟!
ما سألت نفسك اشمعنى بهالوقت تكلمت الحكومة عن هالمشكلة مع ان الحكومة عندها خبر عن هالشيء من زماااااااان

مافيش فايدة