Friday, February 06, 2009

مُغفل و أنانيّ


21 comments:

حسام بن ضرار said...

و ما اكثر المغفلين و الانانيين

كبرياء وردة said...

ولكن هل من متعظ!

Whiteboard said...

حكمة حكيمة
:)

العرزالــــــه said...

درر

:)

فريج سعود said...

هذي صورة منو ريفالدو ؟

Cute But Imperfect said...

يعتمد عالحرب و اسبابها :)

سيدة التنبيب said...

الأجيال متصلة و كثيرا ما يكرر الزمان نفسه بأحداثه و شخصياته ..

عــــــابره said...

عجبتنييييييي

والاثنين حروبه حارقه في الانفس

AyyA said...

كلمات حكيمه، و الكل يعجب بها. اما عند التطبيق فلا احد يذكرها

سرحان said...

و ليش تضييع الوقت بهالحروب؟

أتفق معاك

ميرامار said...

عجيييب

almaqwa3 alsharqy said...

هنيئا لاحفاد سلمى انشالله وبحياتك
بالغريت غراند فاذر مطقوق الاول
:)
موجعه كلماتك

الحارث بن همّام said...

حكمة صحيحة ..


ليس دائماً



أحياناً ننضطر أن نكمل حروب أجدادنا

كالحرب الازلية مع اليهود .. مثلاً

shahad said...

و لا يدرك كلامك إلا من بلغ التسعين

abu eldestor said...

بو سلمى
ليش ماحطيت صورتك
:)

Dr. Blue said...

ذكرتني بمقولة شايب إيرلندي كان يسولفلي عن زمن الحرب الأهلية
يقول لي
It all ended, once on of us asked one simple question, he said:
"Hold on! Can anyone here remind me again why are we doing this?"

ابوغرايم said...

و بعبااااره أشمل و أدق

مغفلون و أنانيوون

مَـــــعْــــمَــــعَـــــه said...

الله حكمه جدا جميلة
بس للاسف لا تصلح لكل زمان ومكان

مبيوق said...

مغفل؟؟

اناني؟؟

وين الحكيم عيل؟؟

نبي حكيم

Om Jaber said...

بابا حجي كان اكبر اناني

ma6goog said...

شرح

مغفل

أناني

للأسف أرى اليوم الكثير من الناس يضيعون حياتهم سدا من اجل قضايا ليس لهم شأن بها , و ليس لآبائهم شأن بها , هم فقط يحاربون و يضيعون طاقاتهم من اجل هذه القضايا بشكل أوتوماتيكي لأن المتوقع منهم ك فلان أو علان أن يحارب في هذه القضية و هو للأسف لا يسأل نفسه , لماذا انا احارب في هذه القضية ؟ و هل هي تستحق التضحية بكل هذا الوقت و الجهد؟


أيضا للأسف أجد الكثير من الآباء يفرضون على ابنائهم الدخول في حروبهم الخاصة و يلزمون ابنائهم بالاستمرار بها جيل بعد جيل

و هذا بالنسبة لي قمة الأنانية , فان كنت عجزت عن معالجة قضاياك و دمرت حياتك من اجلها فليس من حقك معاقبة الاجيال اللاحقة و اجبارهم على تضييع حياتهم من اجل قضاياك الغير مجدية

شكرا