Tuesday, May 18, 2010

ليس من أجل الجاسم

.
أعترف , بأني بعد المشاركة في حملة تعديل الدوائر عام 2006 – نبيها خمس – أُصِبت بنوع من الفتور و خيبة الأمل من الحالة السياسية في الكويت , فقد تكشفت لنا الكثير من الوجوه و النوايا التي لم تسعفنا خبرتنا السياسية البسيطة لكشفها قبل ذلك , و منذ ذاك الوقت و أنا أتحفظ بـ شدة على المشاركة في أي نشاط سياسي خوفا من الوقوع في فخ العمل لمصالح شخصية بعيدة عن المصلحة الوطنية الخالصة
.
و بطبيعة الحال ساهم هذا الخوف في ابتعادي الجسدي عن ساحة الإرادة لفترة طويلة جدا , فـ قَدَمي لم تطأ هذه الأرض الطاهرة منذ نبيها خمس إلا للمشاركة في يوم الدستور الذي ينظمه تجمع صوت الكويت , و مشاركتي في هذا النشاط تأتي من باب إحياء ذكرى المناسبات الوطنية البعيدة عن البهرجة الإعلامية و التكسب السياسي الرخيص , هذا لا يعني بالضرورة عدم قناعتي ببقية القضايا التي إستُخدمت فيها الساحة , لكني مقتنع بأن أغلب تلك القضايا كانت ذات طابع شخصي فهي إما لحروب شخصية , أو أنها كانت للتكسب الشعبي على حساب الكويت
.
و اليوم , أجد نفسي في حيرة من قضية محمد الجاسم , فأنا مقتنع تماما بأن طرفي هذه القضية مستفيدين إستفادة – شخصية – تامة منها , فعلى الجبهة الأولى يقف الأقطاب المستقبلية للأسرة الحاكمة تحت شعار إعادة الهيبة , فهم يريدون إعادة ترسيم الخطوط الدولية لحرية الرأي و النقد كي لا تتعارض مع أشخاصهم الكريمة , و هذا الهدف مشروع حسب إعتقادي الشخصي , لكني مُرتاب من الإسلوب المستخدم في هذه العملية , فنحن لا نعترض على اللجوء الى المحاكم , لكننا لم نعد نتقبل تُهَم أمن الدولة المعلبة , خصوصا تهمة التحريض على قلب نظام الحكم المستخدمة ضد الجاسم و شلة التأبين و الفضالة و الطاحوس و بو رمية و خليفة الخرافي و الشبكة الإيرانية و ضدي و ضدّك في المستقبل
.
و على الجبهة الأخرى يقف الجاسم مع جميع أعداء ناصر المحمد , و المثير في الأمر أن الجاسم حافظ قواعد اللعبة , مقال عنيف , رفع قضية , عنترة أجهزة الداخلية , إجراءات خاطئة , إضراب عن الطعام , تدهور الحالة الصحية , تعاطف وكالات الأنباء الأجنبية , تحريك الحشود من التجمعات السياسية و كتاب الصحافة الذين يبدؤون مقالاتهم بالجملة الشهيرة " أنا لا أتفق مع ما يكتبه الجاسم و لكن ..." و لكني عدو ناصر المحمد عدو الجاسم و عدو عدويّ صديقي , لذلك فالجاسم اليوم صديقي و من واجبي الدفاع عنه , أو عن حقه في التعبير عن رأيه
.
و هكذا فأنا أرى أن جميع الأطراف مستفيدة , الشيوخ يفرضون الهيبة , رامبو الداخلية يستعرض عضلاته عبر أمن الدولة , الجاسم يصبح رمز لقضية أساسية و هي حرية التعبير , أعداء ناصر المحمد يجدون فرصة جديدة ليقولون له إرحل نستحق الأفضل , مسلم البراك يصرخ على قدر الألم , عباس الشعبي يهتف , و المدونات تكتب , و القادسية ياخذ الكاس , و تيتي تيتي , مثل ما رحتي جيتي , نفس الأحداث تتكرر بعد ستة أشهر
.
بالرغم من كل ذلك , و بالرغم من عدم اقتناعي بالأهداف الشخصية لكل من سبق ذكره أعلاه , إلا أن حرية الرأي مهمة بالنسبة لي , لذلك سأضطر للعودة الى ساحة الإرادة , ليس من أجل الجاسم , لكن من أجل المبدأ

18 comments:

فيلسوف said...

ليس من اجل الجاسم

ولكن من اجل حريتنا

عاجــل said...

ليتك شاركت بالأنشطة المناهضة للتعسف الرقابي
اما موضوع الجاسم لا تحتار
هو مظلوم نعم لكن نشاط اليوم عائلي وتكتل شعبي

اختار تحشر نفسك ولا تكتب رايك وكفاية

-mate said...

من أجل حرية الرأي ورفع سقف الحرية.. (هو كالهواء الذي نتنفسه ليس له حدود بين الدول) خوش تعبير يوم قابلوك بالراي.. تذكر؟

دافع من أجل هالمبدأ

AyyA said...

أمانه عليك مطقوق
روح عني و عنك، أنا أتفق مع كل ما ذكرت مليون في المئه
تحياتي

رهبرى said...

شنو شلة التأبين ؟؟

توك تتكلم عن حرية الرأى والتعبير

واللى يعبر عن رأية وموقف معين تقول عنه شلة ؟؟

هذا والقضاء الكويتى طالع بالسالفة براءه

والجماعة عندهم ترخيص حكومى رسمى

أنت تدرى منو الشلة؟؟

الله يهديك بس

may said...

قرأت في مقالتك السابقة الفقرة التي تكلمت بها عن احتجاز الجاسم واستغربت من سلبية شديدة لا تليق بك

اليوم نظرك للقضية بتجرد بعيدا عن انطباعات وأحكام مسبقة هو الموقف الوحيد الذي يجب أن يتخذه الجميع.

قواك الله

SHOOSH said...

أنا اقترح تغيرون اسمها من ساحة الارادة الى ساحة العواطف

تعلمت ما اصير البرغي الصح بالمكينة الخربإنه

وأتوقع مكينتنا راحت عليها

أهم شي ان القادسية أخذ الكأس

والتعليق من البلاك بيري مو سيء والله

The Bodyguard said...

:-)

aL-NooR . said...

اهم شي
المدونات تكتب , و القادسية ياخذ الكاس , و تيتي تيتي , مثل ما رحتي جيتي , نفس الأحداث تتكرر بعد ستة أشهر


لا والقادسية بالاخضر مكتوب
مشكووووور الله يبارك فيك
:)

*************************

أبو الدســتور said...

الوعد هناك انشاءالله

MSMAAR said...

احسنت

Faisal said...

ساحة الإرادة لازم يتغير اسمها إلى ساحة القرادة من السوالف اللي قاعدة تصير فيها

أهم شي إن القادسية فازوا بالكاس، عساكم من عواده هالسنة وكل سنة

ma6goog said...

أصبحنا و أصبح الملك لله

الساعة 2:30 مساء

عاجل

ما فهمت شقلت؟

و بعدين تجمع الرقابة خبري بمعرض الكتاب مو بالساحة

مايت

والله متابع

رهبري

كلمة شلة لها معنى وصخ بالايراني؟

مي

موقفي الأصلي في الموضوع السابق , بس النفس اللوامة , و ما أدراك ما النفس اللوامة

بو دستور

حاس انك منت ياي


لجميع القدساوية

صراحة تستاهلون

MQ said...

الغريب ان الكل مدونين و كتاب صحف يبررون موقفهم من مساندة الجاسم او لنقل حرية الرأي بالتوضيح انهم ليسوا مع الجاسم. غريب و عجيب فهل يجب علينا ان نبرر كل مواقفنا
بالنهاية المفترض ان نقف مع المبادىء و ما نؤمن به

جبريت said...

ثاني مره اشوفك لابس اصفر خابرك عرباوي

ma6goog said...

التجمع كان قوي

هارد لك حكومة

http://www.ustream.tv/recorded/7022425

اضغط لمتابعة التجمع

شكرا شقران

Zaydoun said...

New RSS feed

http://kuwaitunplugged.blogspot.com/feeds/posts/default

EXzombie said...

السالفة فيها فلم