Tuesday, September 07, 2010

مقال . . إلى الأرض - 9

أنا و شعبي كل بونا جماعة , الدين واحد و الهدف أخدم الشعب , لو ضاق صدر الشعب ما أستر ساعة , أضيق من ضيقه و أستر لو حب
.
أمير الكويت صباح السالم الصباح , بعد عودته من رحلة علاج في العام 1978
.

.
بعد وفاة الشيخ عبدالله السالم – الحاكم الحادي عشر – إنتقل الحكم تلقائياً إلى أخيه و ولي عهده الشيخ صباح بن سالم – الحاكم الثاني عشر – في أواخر عام 1965 , و في العام 1966 تم إفتتاح جامعة الكويت لتستكمل معها الكويت مقومات عصر النهضة , إلا أن النهضة لم تأتي بلا مصاعب , فبعد سنة و نصف من تسلم الشيخ صباح للحكم إشتعلت الساحة الإقليمية بحرب الـ 67 و التي سُميت لاحقاً بالنكسة , و قد إستحقت هذا الإسم بجدارة حيث هزمت فيها إسرائيل جيوش الدول العربية الثلاثة الرئيسية , بالإضافة إلى فِرق مساعدة من خمسة دول فرعية كانت الكويت من بينها
.
بل أن إسرائيل غَنِمت من هذه الحرب كامل الأراضي الفلسطينية إضافة الى هضبة الجولان في سوريا و صحراء سيناء من مصر , و هكذا تلقت القومية العربية - و جماهيرها - صفعة أعادتها إلى أرض الواقع , إلا أنها أبت أن تعود , فقد كان للقومية العربية و زعيمها أثر يشبه السحر المخدر على الجماهير التي لم تتمكن – أو لم ترد - من التخلص منه , و من الممكن أن نتعرف على أثر القومية العربية على المؤمنين بها من خلال إستعراض بعض الأحداث المتفرقة حتى يسهل القياس للقاريء المعاصر في 2010
.
في العام 1957 طالبت الأندية الثقافية القومية نائب الأمير بإعلان الاحتفال بعيد الوحدة بين مصر و سورية عيداً وطنياً في الكويت
.
أيضا شكلت هذه الأندية لجنة الإضراب التي قامت بعد العدوان الثلاثي على مصر بتوجيه نداءات إلى كافة التجار و المؤسسات التجارية تطالبهم فيها بمقاطعة البضائع الإنجليزية عادين كل من لا يستجيب لنداء المقاطعة ذلك خائناً و عدواً للأمة العربية مثل :
.
كل من لا يتعاون معنا نحن – الكويتيين العرب – بلصق هذا الإعلان على مخزنه فإنه لا يتعاون مع العرب كافة في كفاحهم ضد المستعمرين الإنجليز و الفرنسيين , و إننا نعتبر هذا خيانة لهذا البلد الكويت . لذلك نرجو من أصحاب المخازن عدم التعامل مع الإنجليز و الفرنسيين لا بيعاً و لا شراء
.
أيها العربي خيانة منك لا تغتفر أمام الله و التاريخ أن تقف مكتوف الأيدي و إخوانك في مصر يخوضون على خط النار معركة الدم . . . إن هذه المعركة ليست ضد مصر فحسب بل هي موجهة إليك بالكويت و إلى عروبتك . . . أيها العربي إننا ندعوك للإضراب العام
.
أيها الشعب الأبي . . . لا تشتر البضائع الإنجليزية و الفرنسية , فإن كرامتك و شرفك يفرضان عليك ذلك , فكل روبية تدفعها هي رصاصة موجهة إلى صدور إخوانك العرب
.
الكويت : من الإمارة الى الدولة ص 129 و ص 159
.
أيضا نذكر الأمثلة التالية من مقترحات أعضاء مجلس الأمة
.
اعترض العضو يعقوب الحميضي على كلمة الأمة التي جاءت في مقدمة الدستور , و طلب استبدالها بكلمة الشعب , و قال إننا لسنا أمة , إنما نحن جزء من أمة عربية واحدة
.
في أثناء مباحثات الوحدة الثلاثية بين مصر و سورية و العراق تدارس بعض النواب موضوع الانضمام إلى هذه الدولة الجديدة و طالبوا بإلغاء الاتفاقية الكويتية البريطانية عام 1961 تمهيداً للانضمام إلى الوحدة الثلاثية
.
رأت المذكرة ( أن اتفاقية 1961 جاءت بسبب حكم أرعن كان قائماً في العراق و بالتالي كانت الكويت بحاجة الى حماية , و أن ذلك الحكم قد زال و حل محله حكم عربي صميم لا يمكن بحكم عقيدته و قوميته إلا أن يكون درعا للكويت )
.
تقدم بعض نواب مجلس 1967 – المزور – بمشروع قانون العمل الفدائي الفلسطيني الذي جاء فيه
.
يحتفظ كل من يلتحق بالجهاد المقدس من أجل تحرير فلسطين من الموظفين و المستخدمين و العمال في الحكومة و الهيئات و المؤسسات العامة براتبه طوال مدة جهاده و يصرف الراتب لمن يعينهم من أقاربه
.
مادة ثانية : في حالة استشهاد الموظف المشار إليه في المادة السابقة يعامل من حيث المعاش وفقاً لأحكام قانون الخدمة العسكرية في شأن العسكريين
.
في نفس المجلس اقترح مجموعة من النواب مشروع قانون بشأن فرض رسوم على البنزين و تذاكر السينما و المسرح و الملاهي و السجائر و خدمات السفر إلى الخارج على أن تخصص هذه الرسوم لدعم العمل الفدائي الفلسطيني
.
أيضا طالب النائب سامي المنيس بأن توضع في ميزانية الدولة ميزانية لدعم الثورة الفلسطينية
.
و ركز النائب محمد الرشيد على أهمية الموافقة على مشروع اتفاق مياه شط العرب و قال : لأن العراقيين لنا و نحن لهم , فنحن أبناء عم و إخوة و أصهار , و تربطنا بهم روابط اللغة و الدين و الأرض , و أن هذا المشروع يفيد الكويت صحياً و ينتفع منه العراق أكثر من استفادتنا , و سوف تستفيد الأراضي العراقية أكثر من الأراضي الكويتية عشر مرات , و كان النائب محمد يرى أنه
لا وجود لمشكلة حدودية مع العراق لأن الرئيس حسن البكر وقع على الإتفاقية
.
القضايا العربية في مجلس الأمة الكويتي ص21 و 34 و 124 و 127 و 146 و 165
.

أعتقد ان هذه الأمثلة كافية لتوضيح المزاج القومي العام للنخبة السياسية في الكويت , و الجدير بالذكر هنا أن هذه النخبة كانت في صراع دائم مع المسؤولين من أبناء الأسرة , بل أنهم و بدعم من الجماهير المتحمسة لم يترددوا في التصادم مع أبناء الصباح و التشكيك في ذممهم حيناً , و في قدراتهم السياسية في أحيان أخرى , و السؤال الذي أطرحه على نفسي بشكل دائم هو أي الأسوأين أفضل للكويت , نخبة سياسية مؤدلجة قومياً – أو دينياً – تجر الكويت في أتون مشاريعها الأممية ؟ أو أسرة حاكمة تُسلم زمام الأمور لأبنائها و أتباعهم من أصحاب الذمم المالية الواسعة و القدرات السياسية المتواضعة ؟ حقيقة لا أعلم
.

.
على العموم , كانت النكسة في 67 , و بعدها تنحى الزعيم جمال عبدالناصر عن الحكم , إلا أن الجماهير المؤدلجة طالبت الرمز بالبقاء , و الرمز لم يُرِد أن يُخيب آمال جماهيره , و في 67 كان موعد إنتخابات مجلس الأمة الثاني بالكويت , إلا أن يد السلطة عبثت بها من خلال تزوير صناديق الإقتراع و إرتكاب العديد من المخالفات الدستورية لتحقيق ذلك , هكذا لم ينجح رموز التيار القومي في هذه الإنتخابات , و تقدم فريق من الناجحين بإستقالاتهم من المجلس إعتراضاً على هذا التزوير و أصدروا البيان الذي نقتطف منه التالي
.
أيها المواطنون
.
عند بدء المعركة الإنتخابية تصدى لخوضها عدد كبير من العناصر الوطنية المخلصة , و كانت السلطة تخشى أن تأتي الى المجلس أغلبية من المرشحين المخلصين من ذوي الصلابة في قول الحق , لذلك عمدت الى استعمال جميع الوسائل التي في يدها
لبث الإشاعات المغرضة ضد المرشحين و محاولة كسب التأييد باللجوء إلى توزيع الفوائد المالية و إعطاء الوعود بالوظائف و الترقيات و المناصب و توزيع البيوت و القسائم
.
و في مقطع آخر
.
لكن الذي حصل في هذه الإنتخابات أن وزارة الداخلية تدخلت بنفسها , و أمرت اللجان بعدم إغلاق فتحات الصناديق و تسليمها لرجال الشرطة وحدهم بالقوة و بالتهديد و بإطلاق النار عليهم إن هم إمتنعوا
.
و في نهاية البيان
.
الأسف كل الأسف أن يكون الحامي للقانون هو المعتدي عليه , و المنادي لوحدة الصف هو المفرق له بل أصبح طعن العناصر الوطنية و التقدمية و تمزيق الأسرة الواحدة بيد من ينادي بجمع شملها
.
المعارضة السياسية في الكويت ص 213
.

و قد رد وزير الداخلية الشيخ سعد العبدالله على هذا البيان في مقابلة أجراها مع جريدة السياسة قال فيها
.
لقد أشرف على الإنتخابات مجموعة من الضباط الشباب , و معظمهم ينتمون بصلة القرابة إلى المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ , فبأي منطق يقوم هؤلاء الضباط بتزييف النتائج لغير صالح المرشحين الذين تربطهم بهم صلة القرابة
.
و قال أيضا
.
إن الحق سيظهر أمام لجنة الطعون , و نحن سنضع أمامها كافة البيانات و الحقائق حول كل الأمور بما يجلي العديد منها , و يبين الحقيقة ناصعة البياض
.
المعارضة السياسية في الكويت ص 217
.

.
على الجانب الآخر من الساحة الإقليمية كانت العلاقات تتوتر بين العراق و إيران بشأن شط العرب , و كانت إحتمالات الحرب قائمة , فـ طالبت الحكومة العراقية الكويت في 1969 بإستخدام جزء من أراضيها كـ قاعدة عسكرية جاهزة لرد أي هجوم إيراني على ميناء أم قصر , و وافقت الكويت على ذلك , إلا أن العراق إستغل هذا الوضع و بدأت قواته ببناء بعض المنشآت على الأراضي الكويتية , فـ إعترضت الكويت على هذه الأعمال و حاولت إيقافها بالطرق الدبلوماسية , لكن بلا فائدة
.
و في العام 1971 تم إعلان إتحاد الإمارات السبع لتكوين دولة الإمارات العربية المتحدة إلا أن الحكومة السعودية لم تعترف بها حتى تقوم الإمارات ببعض الخطوات المتعلقة بالحدود بين البلدين , و قد أكملت أبو ظبي هذه الخطوات في العام 1974 , إلا أن العلاقات بين البلدين لم تسلم من التوتر بين الحين و الآخر
.
إيران و الخليج ص 30
.

و في العام 1972 زار الكويت وزير الخارجية العراقية عارضاً شروطه التي قد تحل أزمة الحدود بين البلدين و كانت كالتالي
.
أولاً , التنسيق بين الكويت و العراق في القضايا الخليجية – وصاية على السياسة الخارجية
.
ثانياً , إستخدام رأس المال الكويتي في العراق - وصاية مالية
.
ثالثاً , السماح بنقل الأيدي العاملة العراقية الى الكويت بصورة مفتوحة و حرة
.
رابعاً , تعاون دفاعي مشترك بين البلدين – وصاية عسكرية
.
خامساً , إيجاد مناطق إستراتيجية للعراق في الكويت
.

بطبيعة الحال رفضت الكويت هذه الشروط جملة و تفصيلا , فجاء الرد العراقي سريعاً في العام 1973 , حيث قام العراق بـ شق طريق يمر من خلف مركز الصامته الحدودي في الكويت , و عندما إعترض الكويتيون على ذلك عرض العراق تنازل الكويت عن جزيرتي وربة و بوبيان مقابل حل هذه المشكلة , لكن الكويت رفضت هذا الإقتراح أيضا و تحركت عربياً و دولياً لصد هذه التحرشات العراقية و إحتواء الأزمة
.
و في نهاية نفس العام إشتعلت حرب الـ 73 بين العرب و إسرائيل لتظهر أهمية الدول النفطية الخليجية على الساحة الدولية , فقد ساندت الدول العربية النفطية شقيقتيها مصر و سوريا في هذه الحرب من خلال خفض الإنتاج و مقاطعة الولايات المتحدة الامريكية التي تضررت كثيراً من هذا الإجراء , و قد إنتهت هذه الحرب بعدة خطوات تدريجية كان آخرها هدنة طويلة الأمد مع سوريا و إتفاقية سلام مع مصر حتى العام 1978 حين تم الإتفاق على السلام و الإعتراف الكامل بين مصر و إسرائيل في كامب ديفيد , و قد إنعزلت مصر عربياً على إثر هذا الإتفاق
.

.
في العام 1975 إشتعلت الحرب الأهلية في لبنان , و في العام 1976 إضطربت الساحة الداخلية في الكويت إلى الحد الذي تقدم فيه ولي العهد و رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر الأحمد بإستقالة الحكومة من خلال البيان الذي نقتطف منه التالي
.
و بالرغم من احساسي بثقل المهمة الملقاة على عاتقي و عاتق زملائي , و شعوري بأن التجارب السابقة مع مجلس الأمة لم تعد تبشر بإمكان العمل الجاد المثمر , إلا انني في سبيل خدمة الشعب و نزولا على إرادتكم السامية قبلت هذه المهمة و شكلت الوزارة , و لكن مع شديد الأسف بعد أقل من سنتين من تشكيل الوزارة أصبح من المتعذر علي و زملائي الوزراء مواصلة مسيرتنا نحو تحقيق الغاية التي عهدتم بها الينا و ذلك لأسباب كثيرة منها تعطل النظر في مشروعات القوانين التي تراكمت مدة طويلة لدى المجلس و لم يتيسر لأغلبها أن يرى النور
.
و يستمر فيقول
.
و قد أصبح الكثير من الجلسات التي يعقدها المجلس تضيع بدون فائدة كما أصبح التهجم و التجني على الوزراء و المسئولين دون وجه حق هم الكثيرين من الأعضاء
.
و يختم بالقول
.
و لما كان التعاون يكاد يكون مفقوداً بين السلطتين و لحرصنا الدائم على صالح الوطن و المواطنين في مختلف الظروف , أتقدم باستقالتي و استقالة زملائي الوزراء واضعاً الأمر بين يدي سموكم لمعالجته بواسع حكمتكم
.
من هنا بدأت الكويت ص 441
.

و بسرعة البرق جاءت إستجابة الشيخ صباح السالم لرغبة الحكومة , حيث وافق على الإستقالة و أعاد تعيين الشيخ جابر الأحمد رئيساً للوزراء في نفس اليوم , ثم وجه إلى شعبه بياناً تأهيلياً للقرارات الجديدة القادمة , نذكر من ذلك البيان التالي
.
بسم الله الرحمن الرحيم
.
إن الله يأمركم أن تؤدوا الامانات الى أهلها و اذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل , ان الله نعما يعظكم به ان الله كان سميعا بصيرا , صدق الله العظيم
.
أبنائي الأعزاء
.
أتحدث اليكم اليوم و الألم يعتصر قلبي و الحزن يملأ نفسي مما تردت اليه الأحوال في بلدنا العزيز إلى حد لم يكن يجول بخاطري في لحظة من اللحظات أن نصل اليه و لكن للأسف الشديد وقع مالم يكن مقدرا و حدث و يحدث ما لم يكن متوقعا و نحن جميعا رجالاً و نساء شيوخا و شبابا مسئولين عن ذلك بأيدينا قدنا أنفسنا الى هذا الوضع المؤلم
.
لقد صبرنا و صبرتم طويلا و تحملنا و تحملتم كثيرا لعل الأحوال تتبدل و يعلو الحق و يعود الرشد و لكن الأمور أخذت تزداد سوءاً يوما بعد يوم حتى كدنا أن نصل الى طريق مسدود
.
و كان ما وصلنا اليه باسم الدستور الذي صدر للحفاظ على وحدة الوطن و استقراره و لتحقيق الديموقراطية لهذا الشعب الوفي , و الديموقراطية السليمة براء مما هو حادث و وحدة الوطن و استقراره تتعرض الى كل ما تتعرض له من هزات
.
أبنائي
.
اننا جميعا لم نقف موقفا صلبا صارما لكل ما هو حادث فان الأمور قد تتطور الى حد لا يعلم الا الله مداه
.
و لما كنت على رأس المسئولية في هذا البلد الطيب الأمين و قد اقسمت قسماً لا أحيد عنه بأن أحميه من كل ما يهدد كيانه و وحدته و استقراره
.
و لما كنت أشعر أنني والد لكم جميعا علي رعايتكم و توفير الأمن و الرفاهية لكم , لذلك أجد نفسي
مضطرا في هذه الظروف العصيبة الى أن أصدر أمرا بتنقيح الدستور لتجنب ما وصل اليه الحال في ظل دستور 11 من نوفمبر سنة 1962
.
و بعد عدة فقرات يختم بالفقرة التالية
.
لذلك فقد أصدرت أمرا بتنقيح الدستور و ستشكل لجنة من ذوي الخبرة و الرأي للقيام بهذه المهمة و سنعرض باذن الله على الناخبين مشروع تنقيح الدستور للاستفتاء عليه أو على مجلس الأمة المقبل لاقراره خلال مدة لا تزيد عن أربع سنوات من تاريخ اصدار هذا الامر والله الموفق
.

و في نفس اليوم صدر أمر أميري بتنقيح الدستور و حل مجلس الأمة جاء فيه المقتطفات التالية
.
إلا أنه و قد مضى على العمل بهذا الدستور قرابة أربعة عشر عاما فان الآمال المعقودة على إصداره لم تتحقق , فقد استغلت الديموقراطية و جمدت أغلب التشريعات و اتخذ من الدستور سبيلا لتحقيق المكاسب الشخصية و لم تبذل الجهود من أجل البناء و انما بذلت في الهدم و التعويق و اثارة الأحقاد و تضليل الناس , و لم ينل المواطن إلا الألم العميق على هذا الصراع الذي لم يحقق له أملا و لم يسد له حاجة
.
مادة أولى
.
يوقف العمل بأحكام المواد 56 فقرة 3 , 107 , و 174 , و 181 , من الدستور
.

توضيح , الفقرة الثالثة من المادة 56 من الدستور تنص على
.
و يكون تعيين الوزراء من أعضاء مجلس الأمة و من غيرهم , و لا يزيد عدد الوزراء جميعا على ثلث عدد أعضاء مجلس الأمة
.

المادة 107 من الدستور
.
للأمير أن يحل مجلس الامة بمرسوم تبين فيه أسباب الحل , على أنه لا يجوز حل المجلس لذات الأسباب مرة أخرى , و إذا حل المجلس وجب إجراء انتخابات للمجلس الجديد في ميعاد لا يتجاوز شهرين من تاريخ الحل فإن لم تجر الانتخابات خلال تلك المدة يسترد المجلس المنحل كامل سلطته الدستورية و يجتمع فوراً كأن الحل لم يكن و يستمر في أعماله الى أن ينتخب المجلس الجديد
.

المادة 174 من الدستور
.
للأمير و لثلث أعضاء مجلس الامة حق اقتراح تنقيح هذا الدستور بتعديل أو حذف حكم أو أكثر من أحكامه , أو إضافة أحكام جديدة إليه
.
فإذا وافق الأمير وأغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم مجلس الأمة على مبدأ التنقيح و موضوعه ، ناقش المجلس المشروع المقترح مادة مادة ، و تشترط لإقراره موافقة ثلثي الأعضاء الذي يتألف منهم المجلس ، و لا يكون التنقيح نافذاً بعد ذلك إلا بعد تصديق الأمير عليه وإصداره ، وذلك بالاستثناء من حكم المادتين 65 ، 66 من هذا الدستور
.
و إذا رفض اقتراح التنقيح من حيث المبدأ أو من حيث موضوع التنقيح فلا يجوز عرضه من جديد قبل مضي سنة على هذا الرفض . و لا يجوز اقتراح تعديل هذا الدستور قبل مضي خمس سنوات على العمل به
.

المادة 181 من الدستور
.
لا يجوز تعطيل أي حكم من أحكام هذا الدستور إلا أثناء قيام الأحكام العرفية في الحدود التي يبينها القانون , و لا يجوز باي حال تعطيل انعقاد مجلس الامة في تلك الأثناء أو المساس بحصانة أعضائه
.
مادة ثانية
.
يحل مجلس الأمة , و يتولى الأمير و مجلس الوزراء الاختصاصات المخولة لمجلس الامة بموجب الدستور
.
مادة ثالثة
.
تصدر القوانين بمراسيم أميرية , و يجوز عند الضرورة اصدارها بأوامر أميرية
.
مادة رابعة
.
تشكيل لجنة من ذوي الخبرة و الرأي للنظر في تنقيح الدستور لتلافي العيوب التي أظهرها التطبيق العملي و توفير الحكم الديموقراطي السليم و الحفاظ على وحدة الوطن و استقراره , على ان يكون التنقيح متفقا مع روح شريعتنا الإسلامية الغراء مأخوذا عن تقاليدنا العربية الكويتية الأصيلة
.
مادة خامسة
.
على لجنة التنقيح أن تنتهي من عملها خلال ستة شهور من تاريخ تشكيلها , و يعرض على الناخبين مشروع التنقيح للإستفتاء عليه أو على مجلس الأمة المقبل لاقراره خلال مدة لا تزيد عن أربع سنوات
.
29 أغسطس 1976
.

و لم يكتف الشيخ صباح بالحل و التنقيح , بل أنه أصدر في نفس اليوم أمر أميري
بإضافة مادة جديدة الى قانون المطبوعات يُجوِّز لمجلس الوزراء بـ تعطيل الجريدة لمدة لا تتجاوز السنتين أو إلغاء ترخيصها اذا ثبت أنها تخدم مصالح دولة أو هيئة أجنبية أو أن سياستها تتعارض مع المصلحة الوطنية أو إذا تبين أنها حصلت من أية دولة أو جهة أجنبية معونة أو مساعدة أو فائدة في أية صورة كانت و لأي سبب و تحت أية حجة أو تسمية حصلت بها عليها بغير اذن من وزارة الإعلام , كما يجوز عند الضرورة القصوى أن يوقف اصدار الجريدة بقرار من وزير الإعلام لمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر
.
و لا يجوز لأي جريدة نشر أي إعلان أو بيان من دولة أو هيئة أجنبية قبل موافقة وزارة الإعلام
.
من هنا بدأت الكويت ص 443 الى ص 448
.

.
هكذا دخل تاريخ السياسة في الكويت نفق الظلام , و بعد أقل من ثلاثة أشهر على هذه القرارات تعرض الشيخ صباح لعارض صحي سافر على إثره الى لندن لإجراء الفحوصات و تلقي العلاج اللازم , و بقي في لندن حتى عودته للكويت منتصف مارس 1977 , و لم يبقى الشيخ في الكويت طويلاً , حيث أنه عاد في شهر مايو الى لندن , و لم يعد الى الكويت إلا في أكتوبر 1977 , و بعد عودته بأقل من ثلاثة أشهر توقف قلبه الكبير عن الخفقان , و بالرغم من كثافة الأحداث المتفجرة في عهده , إلا أن الكثير مِن مَن عاصروا تلك الفترة يشيدون بهذا الإنسان و يلقبونه بأمير القلوب
.
.
يذكر الدكتور أحمد الخطيب أن الشيخ صباح السالم أرسل له نايف الدبوس قبيل وفاته و قال , صباح السالم يسلم عليك و يقول : أنا لا أريد أن يسجل التاريخ أنه في بداية عهدي تم تزوير الانتخابات و في نهاية عهدي تم حل المجلس , لأن أولادي كيف يواجهون أهل الكويت ؟ رحمك الله يا صباح السالم , بعد وفاة الشيخ صباح بن سالم إنتقل الحكم إلى إبن أخته الشيخ جابر بن أحمد الجابر الصباح , و بذلك أصبح الحاكم الثالث عشر للكويت , و الذي شهد عهده أحداث لا تقل خطورة و إضطراباً عن من سبقوه
.
الكويت : من الإمارة الى الدولة ص 297
.
يتبع

14 comments:

le Koweit said...

الخط صغير ومتعب للقراءة
لو ترجعه مثل الحجم في المقالات السابقة أكون شاكرلك
:)

ma6goog said...

لو كويت

ضبطته

(( أبوغرايم )) said...

(:

تسلم يدينك على هالمقالات المثريه

وبإنتظار القادم

(:

le Koweit said...

شكرا لك على التعديل

انا والدي الله يحفظه من الذين لحقوا على عبدالله سالم
وعندما أسأله عن أفضل أمير عاصره حتى الآن
أو بعبارة أدق أحب أمير إلى قلب الشعب
كان يقول الشيخ صباح السالم رحمة الله عليه

خطاب الشيخ صباح السالم بحل المجلس وتنقيح الدستور
والأسباب التي وردت به
تجعلني أقول ما أشبه اليوم بالبارحة!

Sami said...

الله يعطيك العافيه

moayad said...

-------------
و السؤال الذي أطرحه على نفسي بشكل دائم هو أي الأسوأين أفضل للكويت , نخبة سياسية مؤدلجة قومياً – أو دينياً – تجر الكويت في أتون مشاريعها الأممية ؟ أو أسرة حاكمة تُسلم زمام الأمور لأبنائها و أتباعهم من أصحاب الذمم المالية الواسعة و القدرات السياسية المتواضعة ؟
-------------

جواب هالسؤال فعلا صعب و محير !

عملية سلق الأنظمة السياسية أو نسخها من الآخرين و لصقها في حيالله مكان غالبا ما تبوء بالفشل.. أو على الأقل تصادفها الكثير من المشاكل و المصاعب

لكي ينجح أي نظام سياسي فإنه يحتاج لفترة طويلة جدا من التجربة و التغيير و التعديل حتى يصل بالنهاية لصيغة هجينة تتناسب مع متطلبات الشعب و خلفيته الاجتماعية و الثقافية ، هذا الأمر حدث مع جميع الدول "المتطورة" سياسيا ، فمع اخلاف طبيعة البلد تختلف طبيعة النظام السياسي فيها لأن نظامها الحالي لم يصل إلى ما وصل إليه إلا بعد عقود أو حتى قرون من النضال السياسي

الكويت لها طابع اجتماعي و ثقافي مختلف عن الطابع الأمريكي أو الفرنسي أو المصري أو الإسرائلي أو التركي ، بالتالي لا يمكن تطبيق أنظمة تلك الدول علينا بحذافيرها... و إن كانت تلك النظم السياسية ماشيه زي الحلاوة في بعض تلك الدول

المسألة مسألة وقت و طولة بال و انفتاح و تقبل لمبدأ التغيير ، و بإذن الله يوما ما ستستقر أمورنا و سنجد النظام الذي يناسبنا... إلى أن تتغير الظرون و نحتاج لتغييره مجددا... يعني ما راح نخلص :D

تناولت مبدأ مواءمة النظم السياسية في مدونتي سابقا في موضوع عنوانه فخامة رئيس جمهورية الكويت الديمقراطية لمن أراد الاطلاع عليه

Safeed said...

الكويت أتت الأسرة الحاكمة بها عن طريق اختيار وتراض شعبي
لم تصعد إلى الحكم من خلال حروب ومعارك
ولم تستغل القبائل المستوردة في احداث انقلاب داخلي
ولم تكن هناك انقلابات داخل الاسرة بدعم خارجي
خصوصا وان الاسرة كانت مجرد ضلع في مؤسسة الحكم حتى الدستور
لذلك كان اعتقاد الاسرة بأن عمقها هو شعبها لا جيشها او المتحالفين معها من الخارج .. وهذا السبب في الالتفات الى الداخل
بينما ما حدث في الثمانينات والسبعينات اشعر الاسرة بالخوف
نتيجة تحول المزاج الشعبي الى الخارج وبالتالي افتقادهم
لارضية وجودهم
اعتقد ان الدكتور الخطيب ناقش هذه النقطة باسهاب في مذكراته بالجزء الاول
كما ان استذكار احداث مؤتمر جدة تؤدي الى نفس النتيجة

The Bodyguard said...

Interesting all the way ....

till the next part :)

أهل شرق said...

تقبل الله طاعتكم
وعيدكم مبارك

بنت الشاميه said...

كل سنه وانت طيب

عيدك مبارك

well_serviceman said...

عيدكم مبارك وأيامكم سعيده

تحياتي

متفرغ said...

عيدك مبارك :)

ZOLO said...

جميل جدا ومثير للاهتمام ، ومتابعين

ZOLO said...

مثير جدا للاهتمام ، متابع