Tuesday, March 29, 2011

# ثمانينات

خلال الأسابيع السابقة تلقيت عدة رسائل في التويتر تسألني عن "وضع" هذه المدونة , هل هي نائمة فـ نوقظها ؟ أم أنها ميته فـ نترحم على شبابها ؟ الجواب الدائم كان أنها ليست نائمة و لا ميته و لكنها تنتظرني على أحر من الجمر للكتابة و كلما مررت بجانبها أجدها تتقافز نحوي و تبتسم بعتب و تسألني فينك يا راجل , إنت لِسّه عايش ؟

.

لذلك , أجد اليوم أن من واجبي توضيح سبب الغياب لها و لكم حتى تعذروني , السبب هو أني و منذ كتابة سلسلة مقال . . إلى الأرض أصبحت مدمناً للقراءة و البحث في السياسة حتى أتمكن من إكمال السلسلة بالشكل الذي أطمح إليه , و المشكلة في القراءة و البحث أنها تستهلك من الإنسان وقته و صحته و سعادته أحياناً , لكن ماذا أفعل و أنا عرجي عِرج مقاول إيراني عنيد إذا أراد أن ينجز شيء لا يتركه حتى ينتهي

.

و لكي يستوعب القراء حجم البحث الذي أعكف عليه أضع أمامكم نبذة بسيطة منه و هو صورة لأحد القوائم التي قمت بها و التي توضح معلومات عن الدول المؤثرة في العالم و علاقة كل منها بالأخرى , الصورة الأولى كما ترون عن روسيا

.

.

الصورة الثانية فيها ثلاثة دول

.

.

الصورة الثالثة أوضح

.

.

الصورة الرابعة توضح حجم العمل و البحث و عدد الدول التي تغطيها هذه الصفحة

.

.

و السؤال الذي يطرح نفسه هنا متى سأترجم كل هذه المعلومات إلى مقالات منشورة في هذه المدونة ؟

.

الجواب هو أنني سأحتاج إلى مزيداً من الوقت ليظهر العمل بالشكل المطلوب و أعدكم بأنه سيكون مثمر إنشاءالله

.

السؤال الآخر هو هل سأترك المدونة في حالة موت إكلينيكي إلى حين الإنتهاء من العمل ؟

.

الجواب هو لا , قبل أيام قليلة بدأ شباب التويتر بعمل هاش تاق عن التسعينات و قد لاقت هذه التجربة شعبية كبيرة بين المغردين مما جعلني أتشجع لإكمال عملي المؤجل منذ 2008 و هو نشر صور جرائد الثمانينات , لذلك قررت أن أشغل المدونة بصور الثمانينات إلى حين العودة من جديد , لن أعيد نشر ما نشرته سابقاً لذلك على من فاتته السلسلة أن يعود إليها في إرشيف ديسمبر 2007 إلى مارس 2008 و بهذا ستكون بدايتنا الجديدة مع أحداث عام 1984

.

شكرا للجميع و إلى اللقاء

.

4 comments:

حـمد said...

الله يعطيك العافية

علي الشطي said...

الله يعطيك العافية على هذا الجهد المبذول

تمنياتي لك كل التوفيق و النجاح

تحياتي

أحمد الحيدر said...

فعلا واضح الجهد كبير جدا .. يعطيك العافية وموفق :)

alala said...

ما شاء الله ... الله يوفقك و يعطيك العافية